اخبار ليبيا الان

الحلو رداً على خارجية السراج: إشارتي بأصابع الاتهام إلى قوات “حفتر” يعد تجاوزاً

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

استدعت  خارجية السراج، منسق الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية في ليبيا يعقوب الحلو، اليوم الأحد،  وذلك على خلفية البيانات الصحفية  التي أصدروها.

وقال يعقوب الحلو ، بحسب أيجاز صحفى لخارجية السراج، إن مكتب الشؤون الإنسانية كغيره من المؤسسات العاملة في هذا المجال تتجنب اتهام أي طرف في ارتكاب الجرائم والتي هي من اختصاص لجان تقصي الحقائق، موضحا أنه تجاوز هذا المبدأ عديد المرات عندما أشار بأصبع الاتهام إلى قوات حفتر والدول الداعمة له كما حدث في اللقاء الصحفي في نيويورك فبراير الماضي عندما تم ذكر الفاعل وداعميه الأمر الذي دعا البعثة الأردنية إلى طلب سحب المادة الإعلامية من موقع الأمم المتحدة.

احتجت خارجية السراج على مكتب الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية لدى ليبيا، بسبب نسبها لأعمل القصف على طرابلس للمجهول، وعدم إشارتها بوضوح إلى مرتكبي وداعمي هذه الأعمال.

ورفضت وزارة خارجية السراج، بيانات  منسق الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية، قائلة، إن تلك البيانات تنسب أعمال القصف والقتل على العاصمة طرابلس للمجهول.

وزعمت خارجية السراج فى بيان لها اليوم، أن النهج الذي ينتهجه مكتب منسق الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية والذي يساوي بين الضحية والجلاد أمام اعتداءات وجرائم واضحة وباعتراف مرتكبيها، يدعو للاستغراب، بحد تعبيرها.

ودعت خارجية السراج، منسق الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية، إلى أن تكون البيانات الصادرة عن مكتب البعثة الإنساني أكثر انصافا وأن تشير بوضوح إلى مرتكبيها وداعميها.

وقد أدى القصف العشوائي الذي استهدف في الساعات الأولى من الخميس، منطقة شارع الزاوية ‏ومحيط مستشفى طرابلس المركزي ومنطقة طريق السور وشارع الجمهورية ‏والمناطق المجاورة، حالة من الجدل بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتفق السواد الأعظم منهم  على ما جاء في بيان الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي، والذي نفى بشكل قاطع علاقة القوات المسلحة العربية الليبية بهذا القصف، وأن الأمر لا يعدو  كونه مجرد سياسة قذرة تنتهجها المليشيات مؤخرًا بالتنسيق مع المخابرات ‏التركية لتبرير التدخل العسكري التركي بشكل أكبر.

وعقّب الناشط عبدالرحمن عبدو  على حقيقة قصف وسط طرابلس وضرب المدنيين، قائلا إن “القنوات والابواق والإخوان التي قالت تم قصف فشلوم بالطيران وضرب المواطنين بمضادات الطيران والدماء غطت الساحة الخضراء وشوارع طرابلس واغتصاب 8000 مصراتية وبنات زوارة في 2011، هي نفس القنوات والأبواق والإخوان التي تقول إن الجيش يقصف وسط طرابلس بالقذائف في 2020، لتحقيق نفس الأهداف وتأجيج الناس والرأي العام المحلي والدولي للتدخل العسكري”.

فيما حمّل الناشط أسامه محمد الصادق، مليشيات الوفاق مسئولية قصف العاصمة طرابلس قائلًا: إن ” أفعال الشياطين لم تتغير فهم يقصفون الأبرياء ليلًا ويخرجون في الصباح عبر وسائل الإعلام وهم يتغنون بحب الوطن  ويزعمون أن الجيش يستهدف المدنيين بحجج واهية وكذب ظاهر للجميع”.

وأبدى الناشط محمد اقميع، تعجبه قائلًا: “وللعلم لا تسقط القذائف والصواريخ إلا على الأحياء الفقيرة.. والضحايا دائما الفقراء والبسطاء من الناس.. الصواريخ لا تستهدف قصور أعضاء الرئاسي والوزراء وأحيائهم لا تندلع فيها الحروب.. هل هي صدفة؟”.

وقا ناشط آخر يدعى عبد الرحمن عمر: “بعد عملية (إيريني) ومراقبة عدم دخول السلاح الى ليبيا كان لابدا لأردوغان المعتوه أن يأمر ذيوله بقصف المدنيين بطرابلس لتكون له الحجة بتدخل مباشر في الحرب”.

 

الجيش الليبي ينفي

 

وبشكل رسمى وقاطع، نفى اللواء أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي، تنفيذ القوات المسلحة العربية الليبية أي عمليات قصف لمنطقة شارع الزاوية ‏ومحيط مستشفى طرابلس المركزي ومنطقة طريق السور وشارع الجمهورية ‏والمناطق المجاورة التي سقط عليها وابل من القذائف صباح اليوم الخميس. ‏

وتابع المسماري فى إيجاز صحفي، كما تؤكد القيادة العامة أن هدف ‏هذه السياسة القذرة التي باتت تنتهجها المليشيات مؤخرًا بالتنسيق مع المخابرات ‏التركية من خلال تعمد استهداف المدنيين في مناطق مدنية مأهولة وبعيدة عن أي ‏مرافق عسكرية باتت مفضوحة لاستجداء تدخل عسكري أكبر من سيدهم المعتوه ‏أردوغان ومنحه مبررًا للتدخل بحجة حماية المدنيين ، هذا من جهة وتأليب الشارع ‏في طرابلس ضد القوات المسلحة من جهة أخرى بهدف استقطاب عدد أكبر من ‏المقاتلين بسبب عزوف شباب العاصمة عن القتال مع المليشيات وفرار وموت عدد ‏كبير من المليشيات السورية وامتناع عدد آخر عن التوجه من شمال سوريا الى ليبيا ‏

 

اتهامات “داخلية باشاغا”

 

وعلى الجانب الآخر ادّعى  فتحى باشاغا وزير داخلية السراج فتحي في بيان الخميس، بعد القصف، أن الجيش العربي الليبي، قام بقصف عشوائي استهدف مستشفى طرابلس المركزي بشارع الزاوية، وهو ما أدى إلى تضرر مباني بالمستشفى، لافتا إلى أن هذا القصف تعرض لمنطقة سيدي خليفة وطريق السور مخلفًا عدد من الإصابات بين المدنيين  وتضرر منزل عائلة الهوني بطريق السور، على حد زعمه.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • الحلو يعلم جيدا ان مليشيات اللاوفاق هى من تعمدت قصف الاحياء المدنية حتى تمنع الجيش الوطنى من قصف المزيد من مخازن الاسلحة والذخيرة ولو اراد الجيش الوطنى قصف اهداف غير عسكرية لكان الاولى مؤسسات الدولة المحتلة مثل وزارة الداخلية او مقر السراج فهما فى المتناول اما قصف احياء سكنية لاهالى طرابلس الداعمين للجيش الوطنى فعمل قذر من صنع الخوان وبتجاوز من البعثة الاممية واتمنى من رئيس مجلس النواب ادانة البعثة الاممية لشهادتها الزور عمدا