اخبار ليبيا الان

في الذكرى السادسة لعملية الكرامة.. عملية أنهت طموحات الإرهابيين في ليبيا وأعادت هيبة الدولة المأمولة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

مرت يوم السبت، الذكرى السادسة لانطلاق عملية الكرامة العسكرية، من أجل محاربة الجماعات الإرهابية والمتشددة والقضاء عليها ودحرها من أرض الوطن وتطهيره من دنس الإرهاب، بعد ما حاولتها للاستيلاء على مفاصل الدولة.

وانطلقت عملية الكرامة صباح يوم الجمعة الموافق 16 مايو 2014 في بنغازي بقيادة المشير خليفة حفتر، ضد الإرهاب والتطرف الذي طال النشطاء الإعلاميين والسياسيين والحقوقيين ورجال المؤسسة العسكرية والشرطة في المدينة الجريحة جراء جرائم الإرهابيين وفسادهم.

جرائم الإرهاب

وقد شهدت بنغازي في السنوات التي سبقت انطلاق عملية الكرامة، سلسلة من عمليات التفجير والاغتيالات والذبح والحرق والسطو والخطف، كما سجلت العديد من العمليات الانتحارية الإرهابية التي أودت بحياة العشرات من المدنيين الأبرياء.

وكانت من بين أبرز العمليات التي نفذها الإرهابيين قبل الكرامة، عملية بوابة برسس، واستهداف مقر الصاعقة 21، وتفجير مستشفى الجلاء، ومحاولة اغتيال العقيد عبدالله السعيطي بالقرب من مدرسة الألوية الخضراء، وإضافة إلى اغتيال الصحفي مفتاح أبوزيد.

وكشَّر الإرهابيون عن أنيابهم دفاعًا عن أنفسهم، جرَّاء تغولهم في الانتقام من رجال المؤسسة العسكرية بعد انطلاق عملية الكرامة، ومارسوا ضدهم أشد أنواع الجرائم من قتل تحت التعذيب وحرق وذبح ومَنهم من قُطعت أوصاله أيضا، ناهيك عن القذائف التي أطلقوها على الأحياء السكنية لاستهداف المدنيين.

انطلاق العملية بدعم شعبي

ومع انطلاق عملية الكرمة بدأت المعارك الضارية بين قوات الجيش الليبي والقوة المساندة له بقيادة المشير خليفة حفتر، والذي حصل على تأييد واسع من الشارع الليبي خصوصًا في شرق البلاد، وتركزت العمليات العسكرية بداية في مدينة بنغازي الجريحة، تلتها مدينة درنة التي اختطفها الإرهابيين لسنوات معدودة.

وهزت عملية الكرامة المدعومة شعبيا أركان الإرهاب والتطرف وقضت على مشروعهم لإقامة إمارتهم في قلب الوطن، وأرعبت مناصريه من جماعات الإخوان والليبية المقاتلة التي فر قادتها إلى خارج البلاد، وأنهت طموحات وأحلام الدول الداعمة للإرهاب في ليبيا.

وانتهت العملية العسكرية بوقف محاولات الإرهابيين للسيطرة على مدينتي بنغازي ودرنة والمنطقة الجنوبية، وتأسيس مؤسسة الجيش الوطني وإعادة تفعيل الأجهزة الأمنية التي أنهت حالة الفوضى التي شهدتها العديد من مدن عقب ثورة فبراير.

نجاحات الكرامة وانتصاراتها

واعتبر خبراء ومراقبون، أن عملية الكرامة التي أطلقها الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في منتصف مايو 2014، بداية الحرب الحقيقية على الإرهاب والتطرف وترسيخ دعائم الدولة التي يطالب بها الشعب الليبي.

وأكد المراقبون للشأن الليبي، نجاح العملية في اجتثاث جذور الإرهاب في شرق البلاد وجنوبها، وكانت سببا في انطلاقها نحو العاصمة طرابلس غربا لإحكام السيطرة على كامل التراب الوطني، ومن ثم البدء في المشروعات السياسية والاقتصادية التنموية.

فليبيا ما بعد عملية الكرامة ليس كما قبلها، فكانت العملية التي حظيت بدعم شعبي كبير في ليبيا بداية النهاية للإرهاب في البلاد أمور كثيرة تغيرت، خصوصاً تلك المتعلقة بطموحات وأحلام الجماعات التكفيرية في ليبيا.

واليوم عادت الحياة إلى طبيعتها في مدينتي بنغازي ودرنة وغيرها من مدن شرق ليبيا وجنوبها، وعادت كافة المؤسسات الأمنية والمدنية إلى أداء عملها بالشكل الاعتيادي بعد فشل الإرهابيين في الاستيلاء عليها، ولكن الليبيين ما يزالوا يأملون في الأفضل استناداً إلى الفاتورة الباهظة التي دفعوها من أرواح أبنائهم للقضاء على الإرهاب وإعادة قيام الدولة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • الحمد لله ان فى ليبيا جيش وطنى يحميعا وشعب عظيم يدعمه وقبائل مجاهدة تحدت كل القوى الاستعمارية المتآمرة على ليبيا واغلقت ابار النفط لتمتنع شريان تمويل الارهاب من دم الشعب الليبى ومع مرور الوقت سينفذ الاحتياطى النقدى لدى المليشيات الارهابية ويتناحروا فيما بينهم للفوز باى غنيمة من الاخر