اخبار ليبيا الان

ويليامز: القتال وإغلاق النفط وكورونا تمثل تحديا غير مسبوق للوضع الاقتصادي في ليبيا

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

قالت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، إن القتال واستمرار الإغلاق النفطي وجائحة كوفيد-19، تشكل جميعا تحدياً غير مسبوق للوضع الاجتماعي والاقتصادي المثقل بالتحديات أصلاً في ليبيا.

وتابعت ويليامز، في إحاطتها التي قدمتها، الثلاثاء، إلى مجلس الأمن الدولي حول تطورات الأوضاع في ليبيا، أن الإغلاق النفطي كلف الدولة الليبية أكثر من أربع مليارات دولار، «وفي ظل إرهاصات العجز المتوقع في الميزانية والذي يصل الى 26 مليار دينار في 2020، فرض مصرف ليبيا المركزي تدابير تقشف تشمل فرض تقييدات على النقد الأجنبي».

وأوضحت أن كل ذلك تسبب في فقدان الدخل ونقص الغذاء وارتفاع الأسعار، بما في ذلك الاضطراب الذي شاب سلسلة التوريد، وارتفع سعر الصرف في السوق الموازية من 4.1 دينار مقابل الدولار في شهر يناير إلى 6.1 دينار اليوم، «وهو ما يضر بالقدرة الشرائية للمواطنين على نحو أكبر».

وأضافت ويليامز أنها تواصلتُ مع كل من رئيس الوزراء بحكومة الوفاق ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، لمناقشة الأزمة الاقتصادية للبلاد وتشجيع الحوار بهدف تطبيق سلسلة من الإصلاحات التي من شأنها تخفيف حدة العجز الوطني وتحسين حياة المواطن الليبي العادي، كما أصدرت وزارة العدل هذا الشهر حكماً مشجعاً بشأن قانونية المراجعة الدولية للحسابات.

أبرز ما جاء في إحاطة وليامز إلى مجلس الأمن حول تطورات الأوضاع في ليبيا

ونبهت ويليامز، إلى أن «أغلب المكاسب من الإصلاحات الاقتصادية المعمول بها منذ 2017 قد تلاشت»، لافتة إلى أن وباء فيروس «كورونا» يزيد من المشاكل الأمنية الموجودة في طرابلس.

وأضافت في إحاطتها أن هناك نحو «مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية نتيجة للقتال وتأثيرات فيروس كورونا»، مكررة الدعوة إلى «وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا ووقف الاعتداءات ضد المدنيين والمنشآت المدنية، ومحاكمة منتهكي القانون».

وقدرت وليامز «أكثر من مليون شخص يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة جراء نقص مياه وانقطاع الكهرباء» في ليبيا، مشددة على أهمية تحقيق هدنة إنسانية لتقديم الدعم اللازم للمحتاجين للمساعدة.

وأشارت إلى أن قوات حكومة الوفاق الوطني التي أعلنت أمس سيطرتها على قاعدة الوطية الجوية رفضت بعد سيطرتها على عدد من المدن في غرب ليبيا هدنة خلال شهر رمضان.

ودعت وليامز إلى عودة عمل المطارات كما دعت حكومة الوفاق الوطني إلى إعادة الطبيعة المدنية لمطار معيتيقة الدولي، وجددت كذلك الدعوة إلى وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا وعودة أطراف الأزمة للعملية السياسية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك