شهدت مدينة ترهونة، اليوم الجمعة، اشتباكات عنيفة من ثلاثة محاور في محاولة جديدة لقوات الوفاق للسيطرة على المدينة.
وقال عضو شعبة الإعلام الحربي عقيله الصابر، في إيجاز خص بوابة إفريقيا الإخبارية بنسخة منه، “بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة تم صد الهجوم بالكامل، وحرق وتدمير عربة جراد التي كانت تقصف مدينة ترهونة، واسترجاع عدد ثلاث آليات مسلحة كانت بحوزتهم، إضافة إلى القبض على أربعة من منتسبيهم، ومقتل عدد منهم وتراجع العدو بالكامل إلى ما بعد القره بوللي”.
وأضاف الصابر، أن محور عين زارة شهد أيضا هجوم فاشل آخر ظهيرة اليوم الجمعة، قائلا “حاولت قوات الوفاق المدعومة من تركيا والمرتزقة مهاجمة تمركزات الجيش الليبي المتقدمة بغية تخفيف علي محور ترهونة وطويشة، ولكن قواتنا المسلحة كانت عين صقر في المكان وكبدت العدو خسائر كبيرة، علما بأن القوة المهاجمة اليوم كانت سوريين بالكامل والذي انتهى  بالخسائر الكبيرة في صفوفهم والسيطرة على مواقع أخرى جديدة كانت لهم وسحب عدد 2 جثة للعدو، وأسر شخص “1” سوري الجنسية، وانسحاب جميعهم بعد الضرابات الموجعة لهم”.
وفي السياق، أكد عضو شعبة الإعلام الحربي، أن محور الطويشة سجل اشتباكات قوية وعنيفة اليوم الجمعة، حيث استمرت الاشتباكات لساعات طويلة وبعدها قامت قوات الجيش الليبي بالهجوم، حيث أعلن اللواء “73” مشاه تدمير عدد “2” مدرعة وانسحاب وهروب باقي المجموعات الإرهابية بالكامل من المحور