اخبار ليبيا الان

“دردور من أسطنبول”: يجب طرد المؤيدين لـ”جيش حفتر” من طرابلس وتسكينهم في خيام

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

طالب فرج دردور، والذي تقدمه قنوات «الإخوان» بوصفه «محلل سياسي وباحث»، بطرد جميع المواطنين المؤيدين للقوات المسلحة من العاصمة طرابلس من بيوتهم وإنشاء خيم إيواء لهم خارج المدينة للإقامة فيها ما تبقى من عمرهم.

وادعى “دردور” المقيم في “إسطنبول” والمعروف بتأييده للوجود التركي في ليبيا، على حسابه بـ«فيسبوك»، أنه اليوم اكتشف كمية الحقد على طرابلس الذي يحمله الموالون لحفتر من القبائل الجاهلية واتباع حفتر “السبتمبريي” بعد أن حرر جيش الحكومة (يقصد المليشيات) منطقة صلاح الدين.

وتساءل دردور مدعيا بقوله: “هل ما زال إنسان عاقل يسمي المجرمين جيشا بعد أن سرقوا كل محتويات منازل السكان، وزرعوا الألغام بداخلها وفي شوارع الأحياء، وذلك للقضاء على كل من يعود لمنزله، حسب زعمه.

ودعا دردور إلى ما أطلق عليه في الماضي بحملات التفتيش، وذلك بفرز المواطنين الذين وصفهم بالموالين لجيش حفتر من سكان طرابلس لطردهم وتخصيص مساكنهم للمواطنين المتضررة بيوتهم.

كما واصل ادعائه بالدعوى إلى جمع الذين وصفهم بالموالين لجيش حفتر من سكان طرابلس في خيم يعيشون فيها ما تبقى لهم من عمر، لأنهم خائنون لا يستحقون العيش فيه، وفق زعمه.

والأربعاء الماضي قال المدعو فرج دردور، عبر حسابه على فيس بوك أن  ما وصفه بـ «الحقد السبتمبري» والتمرد القبلي  سوف يتكسران هذه المرة على صخرة فبراير، بحسب تعبيره.

وادعى أن ما أسماها “صخرة فبراير” سوف “تحررهم من الجهل والعبودية بالقوة، ثم تعيد تثقيفهم مرحليا”، بحسب قوله.

ودرج المدعو فرج دردور، على استخدام ألفاظا نابية في مهاجمة كل من يؤيد القوات المسلحة العربية الليبية، وحربها على الإرهاب، وهو الأمر الذي يتنافى مع الصورة التي يحاول الظهور بها كشخص أكاديمي من المفترض أن يفكر قبل أن يلفظ بعبارات لا تليق بشخص جاهل وغير متعلم.

وكان «دردور»،  قد صرح في وقت سابق في حوار لقناة “ليبيا الأحرار”، الذراع الإعلامية لتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، أنه فخور بتحالف الوفاق مع تركيا معتبرًا أن ذلك الأمر “قلب كثيرا من الموازين” على حد زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يادردور ياصرصور اهالى طرابلس الداعمين للجيش الوطنى لو انتفضوا سيحرقوا واوكار الخوان فى كل مكان ولو كان عندك ذرة رجولة تعالى طرابلس وانت ترى بنفسك ياكلب ذلك فلا يمكن لقلة من حثالة المجتمع من الخوان ان تتحكم فى ستة مليون ليبى فهذا الهراء اشبه بشوية صراصير تتصور انها تستطيع طرد السكان من المنزل لتحل محله واضح انك من كثرة تعاطى الترامادول نسيت ما حدث لمن فكر مثلك ارجع لاخر خطاب للطرطور مرسى لعنه الله حيث طالب بفصل الرافضين للاخوان فى كافة المصالح الحكومية واستطاع الشعب المصرى ان يسقطه مع مرشد ودفن سرا ومرشدكم العام الان وربكم الاعمى بيتناك فى السجن وهذا سيكون مصير خوان ليبيا اما اسطنبول ارض الدعارة والارهاب فسيفتحها المسلمون اخر الزمان ويقتسموا غنائمها فمهما كسبت من مال حرام سوف يغنمه المسلمون الفاتحون

  • وفى السودان طلب الاخوانى الحقير البشير قتل ثلث الشعب السودانى فماذا حدث له طبعا فى السجن هو واخوان الشياطين

  • الحاقدين هم من قتل وارهب وعذب وهجر الالاف ويكبر ويزغرط لاساطيل الناتو يا صرصور يا فرخ الحرام…ان امثالك من يفكرون بهذا التفكير ليسوا مسلمين بل هم ملة كافرة محاربتهم واجب شرعي يا كفار العصر يا همج يا احفاد الفاشست يا فروخ الحرام لعنة الله على امثالك النتنة الذي يجب قتلها والنخلص منها لما تسببه من فتنة و دمار بين المسلمين يا كافر يا نجس