ليبيا الان

كاتب سويسري: تحالف “السراج وأردوغان” مع الإرهابيين والمهربين يهدد الأمن الأوروبي

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

كشف الكاتب والخبير السويسري بيت شتويفر، أن الهجوم على القاعدة العسكرية “الوطية” غرب ليبيا، الذي جرى قبل أيام شارك فيه 8 ألاف مقاتل، أغلبهم مرتزقة سبق لهم القتال في سوريا وموالون لتركيا.

وأكد “بيت شتويفر” في حديثه مع راديو سويسرا «إس آر إف»، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج، يتحالفان مع إرهابيين ومهربين، ما يجعل التحالف مشكوكًا فيه للغاية، ولا يعد تحالفًا عسكريًا أو حتى سياسيًا بالمعنى المعروف.

ولفت “بيت شتويفر” إلى أن مليشيات السراج اقتحمت سجونًا في الغرب، وأطلقت سراح المجرمين والمهربين بشرط مشاركتهم في القتال، مضيفًأ أن “ميليشيات السراج وأردوغان” يمكنهم بسهولة عبور البحر من السواحل الليبية، وتهديد الأمن الأوروبي.

وأشار إلى أن تمكن هذا التحالف من ليبيا سيجعل أراضيها مرتعًا وبؤرة للإرهابيين على بعد أميال فقط من الحدود الأوروبية.

وكان الناطق باسم الجيش الليبي اللواء المسماري، قال في مؤتمر صحفي في وقت سابق، إن “انسحاب قوات الجيش الليبي من قاعدة “الوطية”، جاء بقرار من المشير خليفة حفتر القائد الأعلى لقوات الجيش، بناء على تقرير من آمر المنطقة الغربية العسكرية”.

وأضاف «المسماري»، أن “قرار الانسحاب تم اتخاذه منذ فترة طويلة”، لافتًا: “نسحب أشياء مهمة من قاعدة الوطية منذ نحو 4 أشهر مثل طائرات وآليات عسكرية، ثم صدر قرار القائد العام أمس بسحب الأفراد تحت غطاء جوي”.

وأكد «المسماري»، أن “قاعدة الوطية ستعود تحت سيطرة الجيش الليبي، ولكن ليس باسم تركي كما يتردد الآن”، متابعًا: “ما حدث صفحة من صفحات المعركة، لكنها المعركة لم تنته ولن تنتهي، إلا بقطع قرن كل إرهابي، وغارات سلاح الجو على القاعدة مستمرة منذ ساعات”.

وطالب الشعب الليبي بعدم تفسير ما تتخذه القيادة من تدابير على نحو خاطئ، مشيرًا إلى أن “القوات المسلحة الليبية أطلقت هذه الحرب لتحرير كامل التراب الليبي، لذلك تم سحب القوات تحت غطاء جوي، ونجحنا في تأمين عناصرنا ومعداتنا”.

الوسوم

الأمن الأوروبي بيت شتويفر تحالف “السراج وأردوغان” قاعدة الوطية

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • مالا يعرفه هذا الكاتب ان روما مطمع لاقامة عاصمة الخلافة الاسلامية عملا بحديث موقوف
    عن عبد الله بن عمرو قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين تفتح أولا قسطنطينية أو رومية؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا بل مدينة هرقل أولا ـ يعني القسطنطينية. صححه الذهبي في التلخيص، والألباني في السلسلة الصحيحة.