ليبيا الان

وفاء الشاذلي لـ”رئيس تونس”: “الغنوشي” خان الدولة وهنأ حكومة الدواعش “بالوطية”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قالت المحامية التونسية البارزة وفاء الحزامي الشاذلي، في تعليقها على كلمة الرئيس التونسي قيس سعيد في خطاب المعايدة للشعب التونسي، وذكره “أن لتونس رئيسا واحدا يمثلها بالداخل والخارج”، إن الفائدة في الأفعال وليس الكلام لأن “الغنوشي” يدير تونس أمام العالم وكأنه هو الحاكم الفعلي.

وذكرت “الشاذلي” في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “الرئيس قيس سعيد في خطاب المعايدة للشعب التونسي قال صراحة انه يذكر الجميع أن لتونس رئيسا واحدا يمثلها بالداخل والخارج !!! توضيح جميل ياسيادة الرئيس لكن الفايدة في الأفعال كان على الكلام هذا شبعنا بيه من ايام الراحل الباجي قايد سبسي والفعل يجيبو ربي لان الغنوشي يحضر بالقصر ويجتمع ويركب في الطيارة ويدور العالم شليلة ومليلة على أساس هو الحاكم الفعلي لتونس ولاقدر عليه حد وزيد مقر النهضة ودارو يحجو فيهم جميع السفراء والبعثات والمنظمات الخارجية!!!!”.

وتابعت “الشاذلي” في منشورها: “كلامك ياسيادة الرئيس يثلج القلوب لكن الغنوشي مايهموش ولايعنيه كلامك لأنو يتكلم ويهني بالوطية في حكومة الدواعش ويخطط ويتحالف مع أردوغان وتميم ومسهللهم المهمة التدميرية لليبيا وللمغرب العربي واللي زاد الطين بلة أن الغنوشي يحضر معاك ومع جيشنا وقادة أمننا في مجلس الأمن القومي!!! معناها كل ماتخططوه يمشي مالطبق لبيت النار ويوصل لسلطانهم السلجوقي بالباب العالي!!!”.

ووصف “الشاذلي”، راشد الغنوشي بأنه لا يحترم مؤسسة الرئاسة بقولها خلال المنشور: ” الغنوشي لايحترم مؤسسة الرئاسة ووصل فرض زيارة اردوغان بدون علمك وتركك أمام الأمر الواقع وواصل في غيه بمكالمة التهاني للسراج وخيانته للدولة وانقلابه على صلاحياتك !!! لقد انكشف أمام الجميع ولم يعد في الأمر شك وماعليك سيدي الرئيس إلا الفعل والبداية تكون بمنعه من حضور مجلس الأمن القومي واحالة ملفه للقضاء العسكري!!! وافعل وسترى مساندة شعبية مهولة !!!!صاحب السيادة هو الشعب الحر التونسي ولاتلتفت لقطيعه الذي لايعد شيئا أمام الأحرار!!!”.

يذكر أن مكتب مجلس نواب الشعب التونسي، حدد 3 يونيو المقبل، لعقد جلسة حوار ومساءلة مع رئيسه راشد الغنوشي، حول مواقفه السياسية من الملف الليبي، وما سمته بعض الكتل السياسية والحزبية بـ”تجاوز صلاحياته”.

واستجاب البرلمان التونسي لمطالب الحزب الدستوري الحر، الذي رفض الأربعاء الماضي تعليق اعتصام له رغم استجابة المكتب لـ6 من مطالبه أي كلها باستثناء مساءلة الغنوشي، وتصاعدت حدة الانتقادات بعد إقدام الأخير خلال اتصال هاتفي على تهنئة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، باستعادة قاعدة الوطية الجوية، وهو ما تراه الكتل النيابية المعارضة تجاوزا لصلاحياته وتعبيرا عن موقف باسم البرلمان دون استشارة مكوناته أو العودة لرؤساء الكتل.

الوسوم

الغنوشي الوطية دواعش رئيس تونس ليبيا وفاء الحزامي الشاذلي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليق