ليبيا الان

أسامة كعبار: النعاس قارع “الغزاة” وأهتز “الفيس” بذكره عند “استشهاده”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

نعى القيادي في تنظيم الإخوان المسلمين بليبيا أسامة كعبار، نور الدين النعاس الزنتاني، آمر ما تعرف بـ”سرية الاقتحام” في مليشيات جويلي، خلال المعارك ضد الجيش الليبي في طرابلس.

وكتب “كعبار” أحد المؤيدين للغزو التركي، في منشور له على موقع “فيسبوك”: “نورالدين النعاس الزنتانى .. هنيأ لك الشهادة، وطيب الذكر .. لا اعرفه شخصيا، ولا يحتاج أن أعرفه، فقد عرفته الجبهات، وقارع الغزاة، واهتز الفيس بذكره عند استشهاده .. طوبى لك الشهادة وتعازينا لكل رفاقه واهله… رحم الله شهدائنا و شفى الله جرحانا و صبر الأمهات و الثكالى و الايتام…”.

وكانت سرية الكورنيت التابعة للكتيبة 128 مشاة بالقوات المسلحة العربية الليبية، قد تمكنت من القضاء على المليشيات في محور الطويشة ومن بينهم نورالدين النعاس.

وأكد المكتب الإعلامي الكتيبة 128 مشاة، الجمعة الماضية، نجاح سرية الكورنيت في القضاء على المليشيات في محور الطويشة.

ويعد الإرهابي نور الدين النعاس الزنتاني، آمر ما تعرف بسرية الاقتحام، أحد أبرز قيادات الزنتان الموالية لأسامة جويلي.

ويعد النعاس قائدا ميدانيا لدى الميليشيات المدعومة بالمرتزقة والمسؤول عن نهب وسرقة منازل صرمان وصبراتة والمسؤول عن قيادة المرتزقة التشادية في معارك العزيزية التي تمتهن سرقة منازل المواطنين، وفقا لشهود عيان.

الوسوم

أسامة كعبار الجيش الليبي تنظيم الإخوان المسلمين طرابلس نور الدين النعاس الزنتاني

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اى شهادة ياحمار عاش خائن للوطن ومات كلب من كلاب النار الاشرار بنصوص قطعية من القرآن والسنة فهو يحارب الجيش الوطنى المكلف من نواب الشعب ورئيسه هو ولى الامر الشرعى مبايع من الشعب اما هذا الكلب فيقاتل تحت راية فاسدة باعتراف الخوان انفسهم وعلى قنواتهم المسعورة الم يقل محمود عبدالعزيز على قناة التناصح ان السراج وحكومته فاسدون ويستحقوا السجن ولا شرعية لهم فهل يوجد فى العالم كله من يغتصب السلطة اربع سنوات دون ان ينل ثقة الشعب او مجلس النواب الذى رفضه مرتين فهل ولاية امر ليبيا تستمد من مجلس الامن فهل سمعت عبر التاريخ ان خليفة المسلمين عينه ملك الروم بالتعاون مع ملك الفرس !!!!! عموما المية تكذب الغطاس افتح مقبرته تشم رائحة نتنة لرمته بعد تحللها والشهيد تبقى جثته سليمة !!!!

  • هو واحد من شر خلق الله خوارج العصر بفتوى من خيرة العلماء

    فمن صفاتهم الثابتة في السنة:

    1- صغار السن: فهم في غالبهم شباب صغار، يقل بينهم وجود الشيوخ والكبار من ذوي الخبرة والتجارب، قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ)، قال الحافظ ابن حجر في الفتح (12/287): “‏وَالْحَدَثُ: هُوَ الصَّغِيرُ السِّنِّ”.

    2- الطَّيش والسَّفه: فعامة الخوارج ومن يتبنى فكرهم من الشباب الذين تغلب عليهم الخِفَّة والاستعجال والحماس، وقصر النظر والإدراك، مع ضيق الأفق وعدم البصيرة، كما جاء في الحديث المتفق عليه: (يَأْتِي فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ، حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ)، والأحلام: الألباب والعقول، والسَّفه: الخفة والطيش.
    قال النووي: “يُسْتَفَادُ مِنْهُ أَنَّ التَّثَبُّتَ وَقُوَّةَ الْبَصِيرَةِ تَكُونُ عِنْدَ كَمَالِ السِّنِّ وَكَثْرَةِ التَّجَارِبِ وَقُوَّةِ الْعَقْلِ”، نقله عنه الحافظ في الفتح.

    3- الغرور والتَّعالي: فالخوارج يُعرفون بالكبر والتعالي على عباد الله، والإعجاب بأنفسهم وأعمالهم، ولذلك يُكثرون من التفاخر بما قدموه وما فعلوه!!
    قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ فِيكُمْ قَوْمًا يَعْبُدُونَ وَيَدْأَبُونَ، حَتَّى يُعْجَبَ بِهِمُ النَّاسُ، وَتُعْجِبَهُمْ نُفُوسُهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ) رواه أحمد بسند صحيح.
    ويدفعهم غرورهم لادعاء العلم، والتطاول على العلماء، ومواجهة الأحداث الجسام، بلا تجربة ولا رَوية, ولا رجوع لأهل الفقه والرأي.

    4- الاجتهاد في العبادة: فهم أهل عبادة من صلاة وصيام وقراءة وذكر وبذلٍ وتضحيةٍ، وهذا مما يدعو للاغترار بهم، ولذا جاء البيان النبوي واضحاً في التنبيه على هذه الصفة فيهم: (لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إِلَى قِرَاءَتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صَلَاتُكُمْ إِلَى صَلَاتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صِيَامُكُمْ إِلَى صِيَامِهِمْ بِشَيْءٍ) رواه مسلم.
    وقال: (يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ) متفق عليه.
    وإذا كان الصحابة رضي الله عنهم يحتقرون صلاتهم مع صلاتهم، فكيف بغير الصحابة؟!
    ولما لقيهم عبد الله بن عباس قال: “فَدَخَلْتُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ أَرَ أَشَدَّ اجْتِهَادًا مِنْهُمْ، أَيْدِيهِمْ كَأَنَّهَا ثِفَنُ الْإِبِلِ [أي غليظة]، وَوُجُوهُهُمْ مُعَلَّمَةٌ مِنْ آثَارِ السُّجُودِ” رواه عبد الرزاق في المصنف.

    5- سوء الفهم للقرآن: فهم يكثرون من قراءة القرآن والاستدلال به، لكن دون فقه وعلم، بل يضعون آياته في غير موضعها، ولهذا جاء وصفهم في الأحاديث: (يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ)، (يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ رَطْبًا، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ)، (يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ).
    قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: “لَيْسَ حَظّهمْ مِنْ الْقُرْآن إِلَّا مُرُوره عَلَى اللِّسَان، فَلَا يُجَاوِز تَرَاقِيهمْ لِيَصِل قُلُوبهمْ, وَلَيْسَ ذَلِكَ هُوَ الْمَطْلُوب, بَلْ الْمَطْلُوب : تَعَلُّقه، وَتَدَبُّره بِوُقُوعِهِ فِي الْقَلْب”.
    وقال شيخ الإسلام: “وَكَانَتْ الْبِدَعُ الْأُولَى مِثْلُ بِدْعَة الْخَوَارِجِ إنَّمَا هِيَ مِنْ سُوءِ فَهْمِهِمْ لِلْقُرْآنِ، لَمْ يَقْصِدُوا مُعَارَضَتَهُ، لَكِنْ فَهِمُوا مِنْهُ مَا لَمْ يَدُلَّ عَلَيْهِ ” مجموع الفتاوى.
    ولذلك قال فيهم عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: “انْطَلَقُوا إِلَى آيَاتٍ نَزَلَتْ فِي الكُفَّارِ، فَجَعَلُوهَا عَلَى المُؤْمِنِينَ” ذكره البخاري تعليقاً.
    قال ابن حجر: “كَانَ يُقَالُ لَهُمُ الْقُرَّاءُ لِشِدَّةِ اجْتِهَادِهِمْ فِي التِّلَاوَةِ وَالْعِبَادَةِ إِلَّا أَنَّهُمْ كَانُوا يَتَأَوَّلُونَ الْقُرْآنَ عَلَى غَيْرِ الْمُرَادِ مِنْهُ، وَيَسْتَبِدُّونَ بِرَأْيِهِمْ، وَيَتَنَطَّعُونَ فِي الزُّهْدِ وَالْخُشُوعِ وَغَيْرِ ذَلِكَ” فتح الباري لابن حجر.

    6- الكلام الحسن المنمَّق: فكلامهم حسن جميل، لا ينازع أحد في حلاوته وبلاغته!!، فهم أصحاب منطق وجدل، يدعون لتحكيم الشريعة وأن يكون الحكم لله ومحاربة أهل الردة والكفر، ولكن فعالهم على خلاف ذلك!!.
    كما قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (يُحْسِنُونَ الْقِيلَ، وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ)، (يَتَكَلَّمُونَ بِكَلِمَةِ الْحَقِّ )، (يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ).
    قال السندي في حاشيته على سنن النسائي: “أَي يَتَكَلَّمُونَ بِبَعْض الْأَقْوَال الَّتِي هِيَ من خِيَار أَقْوَال النَّاس فِي الظَّاهِر، مثل: إن الحكم إلا لله، ونظائره، كدعائهم إِلَى كتاب الله”.

    7- التَّكفير واستباحة الدماء: وهذه هي الصفة الفارقة لهم عن غيرهم؛ التكفير بغير حق واستباحة دماء المخالفين لهم، كما قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ) متفق عليه .
    وهذا “مِنْ أَعْظَمِ مَا ذَمَّ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْخَوَارِجَ” مجموع الفتاوى.
    وسبب قتلهم لأهل الإسلام: تكفيرهم لهم، قال القرطبي في المفهم: “وذلك أنهم لما حكموا بكفر مَن خرجوا عليه من المسلمين، استباحوا دماءهم”.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “فَإِنَّهُمْ يَسْتَحِلُّونَ دِمَاءَ أَهْلِ الْقِبْلَةِ لِاعْتِقَادِهِمْ أَنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ أَكْثَرَ مِمَّا يَسْتَحِلُّونَ مِنْ دِمَاءِ الْكُفَّارِ الَّذِينَ لَيْسُوا مُرْتَدِّينَ ” مجموع الفتاوى.
    وقال: “وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِي بِدْعَتِهِمْ، وَيَسْتَحِلُّونَ دَمَهُ وَمَالَهُ، وَهَذِهِ حَالُ أَهْلِ الْبِدَعِ يَبْتَدِعُونَ بِدْعَةً وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِيهَا ” مجموع الفتاوى.
    والتكفير عند الخوارج له صور كثيرة : كتكفير مرتكب الكبيرة ، أو التكفير بما ليس بذنب أصلاً، أو التكفير بالظن والشبهات والأمور المحتملة ، أو بالأمور التي يسوغ فيها الخلاف والاجتهاد، أو دون التحقق من توفر الشروط وانتفاء الموانع ، ولا يَعذرون بجهل ولا تأويل ، ويكفرون بلازم الأقوال ومآلاتها، ويستحلون دماء من يكفرونهم دون قضاء ولا محاكمة ولا استتابة
    ولهذا قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم : (يَمْرُقُونَ مِنَ الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ) ، ” فشبه مروقهم من الدّين بِالسَّهْمِ الَّذِي يُصِيب الصَّيْد فَيدْخل فِيهِ وَيخرج مِنْهُ من شدَّة سرعَة خُرُوجه لقُوَّة الرَّامِي، لَا يعلق من جَسَد الصَّيْد بِشَيْء”. عمدة القاري
    وفي صحيح مسلم: (هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ) ، وعند أحمد بسند جيد: (طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ)، قال ابن حجر : ” وَفِيهِ أَنَّ الْخَوَارِجَ شَرُّ الْفِرَقِ الْمُبْتَدِعَةِ مِنَ الْأُمَّةِ الْمُحَمَّدِيَّةِ ” فتح الباري.

    8- اتخاذهم شعارًا يتميزون به عن سائر الناس: ولهم في كل عصر وزمان شعار يتميزون به ، وقد يكون هذا الشعار في الراية ، أو لون اللباس ، أو هيئته ، أو غير ذلك .
    وقد كان شعارهم في زمن علي بن أبي طالب حلقَ شعر رؤوسهم ، كما أخبر عنهم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بقوله: (سِيمَاهُمْ التَّحْلِيقُ). رواه البخاري .
    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى (28/ 497): ” وَهَذِهِ السِّيمَا سِيمَا أَوَّلِهِمْ كَمَا كَانَ ذُو الثُديَّة ؛ لا أَنَّ هَذَا وَصْفٌ لَازِمٌ لَهُمْ”.
    وقال القرطبي : “(سيماهم التحليق) أي: جعلوا ذلك علامةً لهم على رفضهم زينة الدّنيا ، وشعارًا ليُعرفوا به ” المفهم
    والحمد لله رب العالمين

  • لعنة الله عليك يا كعبار يا خائن فمصيرك ومصير من تنعيه عند ربى محسوم فالله طيب ولا يقبل الا طيبا واشكالكم القذرة المقززة المظللة للشباب الامى لمقاتلة بعضهم ولصالح تنظيمكم الارهابى وتساندون فى الحرامية والبلطجية واللصوص وتدعون زورا وبهتانا بأنهم سيدخلون الجنة وتتالون على الله وتتجنوا على الله فتبا لكم ايها العملاء الاندال .

  • اى مقارعة يابن القرعة للغزاة وهو يحارب فى صف الغزاة الاتراك والمرتزقة من نفايات سوريا وضد المجاهدين من خيرة شباب الوطن يحاربون عن شرف وعرض الشعب الليبى من همج ورعاع ينهبون بيوت المواطنين فى صبراته والاصابعة ويخطفون النساء كفاية غباء هو الان فى الدرك الاسفل من النار !!!

  • قل جاف الجيفه وهز تجييفه اطيّاح سعدك مش الفيسبوك واستشهاد الهايك يا هرواك يا مقطع الشلايك ايهما أصدق حديثا صعلوك تافه مثلك مجهول النسب أو رسول الامه الاسلاميه الله عليه وسلم حيث وصف الخوارج بكلاب أهل النار بيما يعني انهم في الآخره لا يعيشوا كبشر بل كلاب واذا الرسول يقول طوبه من قتلهم او قتلوه فافهم البقيه بنفسك يا بقم

  • اندل مخلوقات البشر خوان المفلسين لا يسمون الاشياء بمسمياتها وهذا هو ديدنهم الذى استمدوه من الإسلام السياسى المطبوخ فى طناجر الإنجليز فالحديت عن الكيان الصهيونى ممنوع ومحاربة الكيان الصهيونى الغاصب لفلسطين محظور والقومية العربية كفر أما قطع الرؤوس ولعب الكرة بها وتفجير المساجد بالمصلين وتفخيخ السيارات وقتل الجيش بها فعند الخوان مباحة وجهاد ودخول الجنة فهذا هو دين الخوارج المخالف للقرآن وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم فطوبى لمن قاتلهم أو قتلوه

  • ياكعبار انه من الفجار الاشرار فى الدرك الاسفل من النار فهو لم يحارب الصهاينة المحتلين لفلسطين بل على العكس كان ممول من قطرائيل بهدف تدمير الجيوش الاسرائلية لتعيش فى امان ونجحوا بالفعل فى تدمير جيوش عربية قوية مثل الجيش العراقى والسورى واليمنى والليبى وفشلوا مع الجيش المصرى ويريدون جره فى ليبيا لاضعافه ولكن كلما اوقدوا نارا للحرب أطفأها الله فاردوغان مجرد كلب صيد يمسك به ترامب ليصطاد له الفريسة ثم يطرده ويلقه له عظمة صغيرة واحيانا يركله بدون عظمة كما حدث فى قضية خاششقى استفاد منه ترامب وعقد صفقة القرن مع السعودية وخسرت تركيا مصالحها مع السعودية وعندنا سمح له ترمب بغزو شمال سوريا استولى الامريكان على نفط دير الزور ورفضوا اعطاؤه نقطة واحدة منه وفى ليبيا سمح ترامب للكلب اردوغان بنقل دواعش وجبهة نصرة الى ليبيا رغم انها مصنفة تنظيمات ارهابية وكنت اتمنى ان يوجه رئيس البرلمان رسالة الى رئيس الكونجرس الامريكى تطلب مسائلة الادارة الامريكية لدورها فى دعم اردوغان لنقل ارهابيين من داعش والقاعدة وهى فضيحة مدوية لترامب تضعه فى حرج قبل الانتخابات الامريكية وهو من كان يلوم هيلرى كلينتون على دعمها لارهابيين فى ليبيا فستكون فرصة لمنافسه ليستغل نفس اللعبة ويتهمه بدعم مجرم حرب هو اردوغان ينقل ارهابيين فى طائرات وسفن مدنية من موانئ ومطارات تركية والادلة موثقة