ليبيا الان

أوحيدة: مالطا احتضنت اجتماعا بحث مسألة «تقسيم ليبيا»

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أكد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل المقيم في بروكسل ببلجيكا، أنه أقيم الأسبوع الماضي في مالطا، اجتماعا بحث مسألة تقسيم ليبيا.

وقال أوحيدة في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “صحيفة «لافينيري» المقربة من الفاتيكان نشرت معلومة تقول إن مالطا احتضنت الاسبوع الماضي اجتماعا سريا بحث مسالة تقسيم ليبيا”.

وأضاف “الصحيفة معروفة بجديتها وتنقل معلومات عيون وأذان الفاتيكان المنتشرة بقوة في أكثر من مكان”.

وتابع في تغريدة أخرى “كانت المخابرات التركيةَ تراهن على التخلص من أبو بكر الرويضاني في ليبيا مثل غيره من عناصر التنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق”.

وأشار إلى أن «الرويضاني» صندوق أسود حقيقي لمعلومات حول آليات تجنيد تركيا للإرهابيين في الشام ودور الناتو في تضخيم داعش لتبرير دوره هناك، مضيفا “يجب التعامل معه بمهنية تامة”.

وكانت القوات المسلحة الليبية، قد ألقت أمس الأحد، القبض على الداعشي السوري محمد الرويضاني المكنى أبوبكر الرويضاني وهو يقاتل مع مليشيات السراج.

وقال اللواء أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، فى إيجاز صحفي: “إن وحدات القوات المسلحة العربية الليبية في محاور طرابلس تلقي القبض على الداعشي السوري محمد الرويضاني المكنى ابوبكر الرويضاني أحد أخطر عناصر داعش في سوريا وانتقل الى ليبيا برعاية المخابرات التركية كأمير لفيلق الشام”.

وتابع “قبض عليه وهو يقاتل مع مليشيات السراج التي يقودها ضباط أتراك، وهذا دليلا آخر على العلاقة بين أردوغان وتنظيم داعش التكفيري والتنظيمات المتطرفة عامة”.

يذكر أن الرويضاني من سكان منطقة باب عمرو في محافظة حمص – سوريا، داعشى سوري الجنسية تابع مليشيا (فيلق الشام) بآمرة المدعو (صلاح العراقي) الموالي إلى تركيا، يملك سجلا حافلا من الإجرام من عمليات نهب وسرقة واغتصاب وتصفيه وعمليات أخري من تعذيب وخصوصا أثناء تواجده في مدينة عفرين قبل قدومه إلى ليبيا.

الوسوم

تقسيم ليبيا علي أوحيدة مالطا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • انتم يهود منفيين ملعونين ـ خليكم أنبحوا من المنفى ـ

  • واضح ان ليبيا تحولت الى مكب للنفايات السورية ينقل اردوغان اقذر الارهابيين الى ليبيا بدعم من الخوان ومنهم هذا الداعشى الخطير الذى يخارب مع السراج وهذا ابلغ رد على اكذوبة محاربة داعش فى سرت فهى كانت مجرد لعبة امريكانى للتواجد فى ليبيا ودفع ثمنها شهداء من الذين حاربوا الدواعش على الارض بينما من جلبهم هم الامريكان عن طريق كلبهم الصهيونى اردوغان