ليبيا الان

الأمير محمد الحسن السنوسي يهنئ الأمة الليبية بعيد الفطر المبارك

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

أكد الأمير محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي، أن “المصالحة والحوار هما اللبنة الأساس لوقف الانقسامات والصراعات والحروب التي عانت منها البلاد خلال السنوات الماضية”.

ووجّه الأمير في رسالة له، التهنئة إلى الأمة الليبية والمسلمين بشكل عام، بمناسبة عيد الفطر المبارك، مجددا إلى أن المصالحة هي النهج الذي يجب أن تسلكه ليبيا.

وأشار الأمير محمد السنوسي،  إلى الأوضاع التي تشهدها ليبيا بقوله: “هذه الحروب أدت إلى توقف عجلة التنمية والبناء، وإهدار الثروات والمقدرات البشرية والمادية، وتفاقم المعاناة الإنسانية التي لا يعيش تفاصيلها القاسية إلا أفراد شعبنا البسطاء، الذين آن لهم أن يرفع عن كاهلهم هذا العناء والشقاء”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • “هذه الحروب أدت إلى توقف عجلة التنمية والبناء، وإهدار الثروات والمقدرات البشرية والمادية، وتفاقم المعاناة الإنسانية التي لا يعيش تفاصيلها القاسية إلا أفراد شعبنا البسطاء، الذين آن لهم أن يرفع عن كاهلهم هذا العناء والشقاء”…. نعم يا سعادة الآمير فهذه هى الحقيقة التى يعيشها غالبية البسطاء من افراد الشعب الليبى ، من معاناة وفقر وبؤس وحياة ظنكة، حتى فى أبسط متطلبات الحياة العادية ، من كهرباء ومياه ، وامن وآمان ، والشئ الأهم من ذلك هو فقدان ليبيا للطاقات الشابة والموارد البشرية، التى هى من الصعب تعويضها، فالجميع يجلس على الكراسى ، سوى فى داخل البلاد أو خارجها، ويستخدمون الشباب وزجهم فى هذه الحروب كوقود، لآجل آجنداتهم ومصالحهم الشخصية ، أو حسب مايملىَ عليهم من استخبارات دول بعينها، لصهر وإبادةً جماعية لهذه الموارد البشرية ، التى تمثل لبعض الدول حقد دافين ، لإفتقارهم الى مثل هذه الفئات العمرية من الطاقات الشابة، لأنه بالإحتفاظ بمثل هذه الموارد البشرية ، ستبنى ليبيا وتتقدم وتزدهر بشبابها ، وهذا ما لا يريدهُ من يكيدونَ بليبيا المكائد والدسائس والمؤامرات، وذلك لغيابكم يا سعادة الآمير وغياب العنصر الوطنى عن الساحة وترك المجال لذوى الآجندات للعب بليبيا ولشبابها ، المغرر بهم والمغلوبينَ على أمرهم … عليهِ يا سعادة الآمير فوقوا من سباتكم جميعاً لإنقاد ليبيا الحبيبة ليبيا الوطن، وكل عام وأنتم بخير.