عاجل ليبيا الان

كاتبة إيطالية: هناك اتفاق دولي على ألا يتفوق أي من جانبي النزاع في ليبيا على الآخر

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

اعتبرت الكاتبة الإيطالية “فانيسا توماسيني”، أن هناك نوعًا
من الاتفاق الدولي أو الخلاف العالمي، بحيث لا يتفوق أي من جانبي النزاع في ليبيا
على الآخر.

ورأت توماسيني أن دعم حكومة الوفاق غير المعتمدة، يعني
دعم الإرهاب، لأنها مسؤولة عن عدد لا يحصى من المذابح والجرائم التي تتواطأ فيها
أوروبا، ولا سيما إيطاليا بحسب تعبيرها.

وبيّنت أن
إيطاليا تقف بشكل جيد في محور تركيا وقطر، وتدعم الإرهابيين، وترحب بهم على
القوارب، وتمول الأنشطة المشبوهة، وهذا جزء من التقاليد التاريخية التي أدانها
مجلس الدولة مؤخرًا لعدم الرغبة في الكشف عن كيفية إنفاق الأموال الإيطالية في
ليبيا، لافتة إلى أن: “فكرة أن حفتر ديكتاتور وأن الإسلاميين يقاتلون من أجل
الديمقراطية هي هراء تام”.

ورأت الكاتبة
الإيطالية، أن شرعية حكومة الوفاق لم تمتد أبداً إلى ما وراء أسوار طرابلس
ومصراتة، باستثناء الأجزاء الطويلة من المناطق الصحراوية غير المأهولة، مستدركة:
“في محاولة لتوسيع شرعيتها، بدعم من إيطاليا، لطخ المدير التنفيذي للسراج نفسه
بجرائم لا توصف، وترك جانبًا لأولئك ضد الآلاف من المهاجرين المحاصرين والجلد
والاغتصاب والتعذيب وتركوا في النهاية للموت الجوع أثناء النزاع”.

وحول الموقف
الإيطالي من ليبيا، قالت: “إيطاليا موجودة في غرب ليبيا، في صبراتة، مسرح الجرائم
الأخيرة التي ارتكبتها قوات الوفاق، مع مصانع إيني في مليته، فهل من الممكن أن
تركيا قصفت هذه المنطقة دون موافقة إيطاليا؟ إذا كانت هذه هي الحالة ، فإنها ستثير
عدة دول حول المصداقية الدولية لبلدنا، لكننا نخشى أن تكون العمليات التي أدت إلى
الإفراج عن أكثر من 400 مجرم من السجون، بما في ذلك الإرهابيين التونسيين، معروفة
في روما”.

وتساءلت الكاتبة
الإيطالية: “هل من الممكن أن تشارك إيطاليا، التي تشعر بقلق شديد بشأن ظاهرة
الهجرة، في العمليات التي تؤدي إلى إطلاق سراح المسؤولين عن هذه الجرائم؟، ومن
ناحية أخرى ، كشفت الصحافة الدولية أن وزير الداخلية الإيطالي السابق، ماركو
مينيتي، أبرم اتفاقيات عام 2017م مع ميليشيا الدباشي، ودفع ملايين وملايين اليورو”.

وأردفت أن
الشكوك التي تدعمها إيطاليا في دعم الإرهاب في ليبيا وخارجها، تتغذى على وجود
مستشفى ميداني في مصراتة، كما وثق فريق خبراء الأمم المتحدة عن انتهاكات للحظر على
الأرقام الرسمية التي قدمتها السلطات، قبل أن يكشف “الجيش” عن جهاديين عالجهم
أطباء عسكريون إيطاليون، وكذلك أطفال وأحفاد وأخوة فائز السراج، كما لعبت إيطاليا
دورًا مركزيًا في السنوات الماضية في تمويل الميليشيات المسلحة في العاصمة، مما
جعلها قوية جدًا.

واستطردت: “نحن
لا نعتقد أن إيطاليا تعاملت مع الجهاديين، ولا نريد حتى أن نصدق أن إيطاليا سمحت
بهروب 400 مجرم، ما يبدو بدلاً من ذلك هو أن هناك نوعًا من الاتفاق الدولي أو
الخلاف العالمي، بحيث لا يتفوق أي من الجانبين على الآخر، وفي الماضي كنا نطلق
عليه النفاق، اليوم هو استراتيجية في ضوء الشمس، ليراها الجميع”.

واختتمت: “تجند
تركيا الآلاف من المرتزقة ولا يتحدث أحد، بل يتجنب المرء الحديث عنها بلا مبالاة.

The post كاتبة إيطالية: هناك اتفاق دولي على ألا يتفوق أي من جانبي النزاع في ليبيا على الآخر appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك