عاجل ليبيا الان

“ذا أراب ويكلي”: تركيا تعمق علاقاتها بالمتطرفين في المنطقة المحيطة بليبيا

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

نشر موقع “ذي
أرب ويكلي” تقريرا اليوم الجمعة يكشف عن سعي النظام التركي لتعميق علاقاته
بالمتطرفين في الدول المحيطة بليبيا.

وأوضح التقرير أن
طموحات تركيا لا تقتصر على ليبيا أو شمال إفريقيا، أو حتى العالم العربي، بل تمهد أنقرة الطريق لمشروع إسلامي في إفريقيا منذ سنوات، سواء من خلال
حيل القوة الناعمة أوإقامة روابط مع الجماعات المتطرفة.

وأضاف أن الجزء الأول من الاستراتيجية التركية
يتمثل من خلال المساعدة الممنوحة من وكالة التعاون والتنسيق التركية، فيما يأتي
الجزء الثاني من خلال انخراط أنقرة مع المسلحين في جميع أنحاء القارة السمراء.

وأكد كاتب
التقرير المصري محمد أبو الفضل  أن تركيا
تقيم الروابط مع المتطرفين في البلدان الأفريقية مثل تشاد والنيجر ومالي ونيجيريا
والكاميرون، مشيرا إلى أن معظم المنطقة المحيطة بليبيا تعتبر أرضًا خصبة للتعاون
والتنسيق بين أنقرة والمنظمات الإرهابية النشطة، والتي زادت من أنشطتها على مدار
الأسابيع القليلة الماضية، حيث تقوم تركيا بخطوات في ليبيا، فيما انتباه القوى
الكبرى متركز على جائحة فيروس كورونا.

ولفت التقرير إلى أن جماعة بوكو حرام الإسلامية، التي نشأت
في نيجيريا،بدأت في التوسع على نطاق واسع في دول حوض تشاد، كما لو أنها تتبع أوامر
محددة، وبدأت تحقيق انتصارات كبيرة في نفس الوقت الذي تقوم فيه تركيا بمناورات
عسكرية جدية في ليبيا.

وأوضح التقرير
أن تشاد أصبحت هدفا محوريا لبوكو حرام، حيث وقعت معارك ضارية هناك أدت إلى سقوط
العديد من القتلى، كما أن تشاد لديها تاريخ مظلم مع المتطرفين، والذي يشمل أيضا
قطر، مشيرا إلى أن قطر حاولت تخريب علاقة ليبيا مع تشاد باستخدام حركة اتحاد قوى
المقاومة التشادية، التي يرأسها ابن شقيق الرئيس التشادي، والمعارض الشرس تيماني
إرديمي، والذي نشط في منطقة فزان الليبية، كما أن إرديمي أمضى بعض الوقت في الدوحة.

ولفت التقرير
إلى أن الجيش في ليبيا اتهم قطر بدعم إرديمي، الذي اعتقلته القوات التشادية في
فبراير من العام الماضي أثناء قيادته فصيله المسلح في جنوب ليبيا، إلى جانب
الحركات المتمردة المسلحة من السودان وتشاد والجماعات المتطرفة لمهاجمة الجيش،
وإنشاء مركز جديد للإرهاب في المنطقة.

وأوضح التقرير
أن المقاتلات الفرنسية في فبراير 2019 
هاجمت المتمردين المسلحين المدعومين من تركيا وقطر، بعد عبورهم الحدود
الليبية الجنوبية، لاستهداف الرئيس التشادي، حيث تم تدمير حوالي 20 حافلة، بعد أن
طلب الرئيس التشادي إدريس ديبي من باريس المساعدة، مشيرا إلى أن القوة المشتركة
المدعومة من فرنسا لمحاربة بوكو حرام تشمل قوات من تشاد والكاميرون والنيجر
ونيجيريا.

وأكد التقرير أن
الكتائب المسلحة والمرتزقة والإرهابيين يركزون على جنوب ليبيا بعد أن تمكنوا من
تأمين طرابلس وغرب ليبيا، غير أن شرق ليبيا لا يزال خطًا أحمر لا يمكنهم تجاوزه في
هذه المرحلة، مع علمهم أنهم من خلال الاقتراب سيجلبون على أنفسهم غضب مصر.

وأشار إلى أنه
لا يزال جنوب ليبيا يشكل فضاءا حيويًا في خططهم لمحاربة الجيش ، وكذلك أهدافهم
الأوسع للعمل مع الجماعات الإسلامية في دول الساحل والصحراء التي تواصل تركيا
الاعتماد عليها.

The post “ذا أراب ويكلي”: تركيا تعمق علاقاتها بالمتطرفين في المنطقة المحيطة بليبيا appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك