ليبيا الان

تحذيرات أميركية من تنامي الدور الروسي في ليبيا

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن الجيش الأميركي اعتقاده بأن روسيا تؤسس لحضور استراتيجي لها في ليبيا يتخطى فكرة دعم الجيش الوطني بقيادة المشير حفتر عسكرياً وأن حضور موسكو في ليبيا قد يعزز لاحقاً بنشر منظومات دفاعية وهو ما يشكل خطراً على الناتو.

كما حذرت الولايات المتحدة من محاولة روسية لإقامة معقل في ليبيا، داعية موسكو لوقف أفعالها “المزعزعة للاستقرار في ليبيا.”.ونقلت قناة العربية الحدث عن مسؤول عسكري أميركي،قوله إن “تسليم روسيا لطائرات حربية إلى ليبيا قد لا يغير التوازن في الحرب” ولكن :”النزاع الليبي بلغ طريقاً مسدوداً” -يضيف المسؤول ، فيما أكدت واشنطن التزامها بالعمل مع شركائها “لردع الأنشطة التي تقوض سيادة ليبيا”.

وأشادت أميركا -في سياق متصل- بمصادرة مالطا لأكثر من مليار دولار من العملة الليبية المزيفة، مؤكدة أن العملات الليبية المزيفة طبعتها شركة روسية.

يذكر أن أطراف ليبية ونخب سياسية أبدت مؤخراً انتقادها للسياسة الأميركية والغربية عموماً المنتهجة لسياسة الكيل بمكيالين وازدواجية معايير في إدانة الدور الروسي فيما تغض الطرف عن تركيا التي تواصل بشكل معلن دعمها بالسلاح والطيران الحربي وارسال ضباطها والمرتزقة السوريين إلى طرابلس ومشاركة قوات الوفاق في محاربة الجيش الوطني.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • Again, the (EVIL)grand masters use Libya as a weak PAWN and go after each while directly/indirectly including the other -smaller devil- , the NATO in the picture
    The Americans will always bring in their key opponent even if it is a sporting event ( i.e.. Olympic or else)
    It has been a vicious cat & mouse chase (USA vs. USSR) since the cave man era..
    It is recommended to use/engage both players (USA/USSR) in order to crush the Turks, Chadians, Syrians, Qatari, Italians & the bigger Satan; the brother/sister hood of shawaTeen

    We do NOT Surrender, we WIN or we defeat or enemies

  • وآدى موقف امريكا اتغير مع الوقت القاتل . ويا عالم مين تانى موقفه اتغير او هيتغير .. قلنا الوقت يا حفتر .. كنت على وشك تدخل طرابلس ولكنك تبرعت بهدنه وانسحاب .اتفهمت انها هزائم . أن لم يحصل انتصار مدوى وتحرير كل المدن اللى كانت فى ايدك قبل شهر . يغير ما ثبت فى الازهان . فاشرب . هزمت نفسك بنفسك .