عاجل ليبيا الان

بالأسماء.. 87 قتيلا في صفوف الوفاق خلال الأيام الماضية

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

أفادت مصادر لليبيا 24، السبت، بمقتل 87  عنصرا من قوات الوفاق المدعومة من تركيا خلال
الأيام الماضية، وذلك أثناء معاركهم مع قوات الجيش في محاور الطويشة والرملة والكازيرما
وكوبري المطار.

وأوضحت المصادر أن من بين القتلى 9 عناصر من مليشيات الردع،
و5 عناصر من مليشيا الضمان، و 2 من مليشيا النواصي.

وكشفت المصادر عن أسماء القتلى وهم :

1- عبدالحكيم الزواوي – مصراتة

2- عادل خليل سالم – مصراتة

3-  محمد مختار الضلعة
– مصراتة

4- عمر السلاقي – غريان

5- حسام دريدر – مليشيا الضمان

6- همام حامد –  مليشيا
الضمان

7- علي عون –  مليشيا
الضمان

8-  نعيم دراوش –
مليشيا الضمان

9-  ايمن جمعة احميدة
– مسلاته

10- هيثم علي كساب – الزاوية

11-  أيمن طارق العريفي
– الزاوية

12- طارق اسماعيل القمودي – الزاوية

13- عبدالسلام الشماح – مليشيا الردع

14- بشير عبدالعظيم – الخمس

15- محمد الجفائري – زليتن

16-  عدنان بوشهيوة
– قصر بن غشير

17- أحمد المبروك – فرسان جنزور

18- طارق صلاح العريفي –  فرسان جنزور

19-  طه اسماعيل بلعيد
– فرسان جنزور

20-  محمود الشطي
–  فرسان جنزور

21-  محمد الحجاجي
–  مليشا الردع

22-  وسيم المصراتي
– مصراتة

23- أحمد ارتيمة – العجيلات‎

24 – محمد عبدالكريم كرسم – مصراتة 

25- علي عبدالله على- مصراتة

26- أبوبكر العماري – مجلس شوري بنغازي

27- مصطفى بن رمضان – 
مليشيا الردع

28- محمد عريبي – مليشيا الردع

29- مراد الكردي- 
مليشيا الردع

30- تاج الدين دبرا – 
مليشيا الردع

31- عصام الحصادي (الرصاصي) – ما تسمى ثوار طرابلس

32- الطيب البوش- الزاوية

33- محمود الهنقاري – الزاوية

34- محمد المغيربي – مصراتة

35- سالم عبد الله الوصارة- مكتب أبوسليم

36- منذر شنب – مصراتة

37- محسن زيادة – غريان

38- أحمد الحداد – جادو

39- رياض أبوزيد – غريان

40- فضل وريث – مصراتة

41-  محمد زيادة
– غريان

42- محمد نجمي غرودة – غريان

43- أيمن مهنئ – غريان

44- ميلود الحدادي – غريان

45- عبد القادر خليفة جبريل – ورشفانة

46- نور الدين النعاس – الزنتان

47- سراج المسلاتي – مسلاتة

48- علي رمضان اعتيمة-زليتن

49- عبد المنعم الاشلم – مصراتة

50- علي أقدورة – مصراتة

51- أشرف شويشية-مصراتة

52- سالم رمضان أبوفناس-مصراتة

53- مالك السويح – فرسان جنزور

54- بلال أعطية-مصراتة

55- إمحمد عطية-مصراتة

56- محمد الاصفر – مصراتة

57-محمد الشبيني – ما تسمى “ثوار طرابلس”

58- محمد عثمان الشاوش – مصراتة

59- سند شكري افطيس – زوارك

60- علي نوحة – مليشيا الردع

62- محمد حلمي يوسف – يفرن

63- رمضان أعتيقة – زليتن

64- معتصم بالله الشاوش – مصراتة

65- مفتاح البريني الككلي – مكتب أبوسليم

66- معز ناجي الككلي – مكتب أبوسليم

67- خالد مكي الككلي – مكتب أبوسليم

68- إبراهيم البرقاوي – مليشيا الردع

69- محمد التيجاني – فرسان جنزور

70- خيري ضو اللافي- مليشيا الضمان

71-  أحمد القديم
– مصراتة

72-  عبد الحميد طابان
– مصراتة

73- عادل الريصة- مصراتة

74-  علاء كحلول
_ الزاوية

75_ وسيم اشعيب سليم _ مصراته

76- بسام محمد هامل _ مليشيا النواصي

77- رامز الونسي_مليشيا النواصي

78-  صهيب دغمان-
زوارة

79- سوف الهادي قرادة-القلعة

80- حمزة صالح الشاوش-مصراتة

81- منصور بلعيد ضو – زليتن

82- عبد المالك نصر – غريان

83- محمد سالم الدليح – مصراتة

84- الفيتوري الشريف المحمودي- ما يسمى ثوار طرابلس

85- صالح محمد أبوشحمة – مصراتة

86- حسين أشتيوي- ما يسمى “ثوار طرابلس”

87- محمد أدريس جبران – الزاوية.

The post بالأسماء.. 87 قتيلا في صفوف الوفاق خلال الأيام الماضية appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

تعليقات

  • الحمد لله وندعو الله ان يخلص البلد من الهمج والارهابيين والزنادقة والكافرون والخونة والعملاء واتباعهم ويدمر الليبيين تدمير شامل من راس اجدير الى امساعد

  • 
    – رأى أبو أمامةَ رؤوسًا منصوبةً على درجِ دِمشقَ ، فقال أبو أمامةَ : كلابُ النارِ شرُّ قتلى تحتَ أديمِ السماءِ خيرُ قتلى مَن قتَلوه . ثم قرَأ : ( يومَ تبيضُّ وجوهٌ وتسودُّ وجوهٌ ) إلى آخرِ الآيةِ . قلتُ لأبي أمامةَ : أنتَ سمِعتَه مِن رسولِ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم – ؟ قال : لو لم أسمَعْه إلا مرةً أو مرتينِ أو ثلاثًا أو أربعًا حتى عدَّ سبعًا ما حدَّثتُكموه .

    الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الوادعي | المصدر : الصحيح المسند

    الصفحة أو الرقم: 486 | خلاصة حكم المحدث : [ذكره في الصحيح المسند]

    التخريج : أخرجه الترمذي (3000)، وأحمد (22262) .

  • قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا﴾.

  • شهداء إن شاء الله ابطال من كل أنحاء ليبيا سارعوا في الشهاده والدفاع عن طرابلس ولن ننساهم ابدأ ابدا اويا اويا اويا لا تنكسر ولا تنهزم

    • .عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ . قَالَهَا ثَلَاثًا ) رواه مسلم (2670)
      وللعلماء في تفسير ” التنطع ” و ” المتنطعين ” عبارات كثيرة ، تتوافق ولا تتعارض ، وكلها تجتمع في معنى واحد ، يرجع إلى التكلف والتشدد فيما لا ينبغي وفي غير موضعه الصحيح. ومن هذه المعاني :
      1- الغلو في العبادة والمعاملة ، بحيث يؤدي إلى المشقة الزائدة ، والشريعة لم تأمر إلا بما فيه يسر وسماحة ، ونهت عن التشدد في الدين ، وصور الغلو التي أحدثها الناس في الدين وعدها العلماء من التنطع لا تكاد تحصى بعدد .
      يقول النووي في “شرح مسلم” (16/220) :
      ” أي : المتعمقون ، الغالون ، المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم ” انتهى .
      2- الابتداع في الدين ، بتحريم ما لم يحرمه الله ورسوله ، واستحداث صور من العبادات والإلزامات لم تكن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم .
      يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – كما في “مجموع الفتاوى” (10/620) – :
      ” الرهبانيات والعبادات المبتدعة التي لم يشرعها الله ورسوله من جنس تحريمات المشركين وغيرهم ما أحل الله من الطيبات ، ومثل التعمق والتنطع الذي ذمه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : ( هلك المتنطعون ) ، وقال : ( لو مد لي الشهر لواصلت وصالا يدع المتعمقون تعمقهم ) مثل الجوع أو العطش المفرط الذي يضر العقل والجسم ، ويمنع أداء واجبات أو مستحبات أنفع منه ، وكذلك الاحتفاء والعري والمشي الذي يضر الإنسان بلا فائدة ، مثل حديث أبي إسرائيل الذي نذر أن يصوم ، وأن يقوم قائما ولا يجلس ، ولا يستظل ، ولا يتكلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( مروه فليجلس ، وليستظل ، وليتكلم ، وليتم صومه ) رواه البخاري . وهذا باب واسع ” انتهى .
      3- التقعر في الكلام ، والتشدق باللسان ، بتكلف الكلمات التي تميل قلوب الناس إليه ، حيث لا معنى ولا مضمون ، ولا فائدة ترجى من تشدقه وتقعره .
      فقد أورد ابن أبي الدنيا هذا الحديث في رسالة ” الغيبة والنميمة ” في باب ” ما جاء في ذم التقعر في الكلام ” (ص/15) وروى فيه عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي كُلُّ مُنَافِقٍ عَلِيمِ اللِّسَانِ )
      رواه أيضا أحمد في “المسند” (1/22) وحسنه محققو المسند .
      وروى فيه أيضا قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( إن شقاشق الكلام من شقاشق الشيطان )
      قال ابن الأثير في “النهاية” (5/164) :
      ” المُتَنَطِّعون : هم المُتعَمِّقون المُغالون في الكلام ، المتكلِّمون بأقْصَى حُلوقهم . مأخوذ من النِّطَع ، وهو الغارُ الأعْلى من الفَم ، ثم استُعْمِل في كل تَعَمُّق قولاً وفعلا ” انتهى .
      4- الخوض فيما لا يعني ، والسؤال عما لا ينبغي ، وتكلف البحث فيما لا يغني .
      قال الخطابي :
      ” المتنطع : المتعمق في الشيء ، المتكلف للبحث عنه على مذاهب أهل الكلام الداخلين فيما لا يعنيهم ، الخائضين فيما لا تبلغه عقولهم ” انتهى . نقلا عن ” عون المعبود ” (12/235)
      ويقول ابن رجب في “جامع العلوم والحكم” (ص/285) :
      ” المتنطع : هو المتعمق ، البحاث عما لا يعنيه ؛ فإن كثرة البحث والسؤال عن حكم ما لم يذكر في الواجبات ولا في المحرمات ، قد يوجب اعتقاد تحريمه ، أو إيجابه لمشابهته لبعض الواجبات أو المحرمات ، فقبول العافية فيه ، وترك البحث عنه والسؤال خير ” انتهى بتصرف. ثم ذكر ابن رجب رحمه الله أمثلة لما ينبغي تجنب البحث فيه من تفاصيل أمور الغيب المجهولة والفروق الفقهية المتكلفة ، والتفريع على المسائل التي يندر وقوعها، ونحوها.
      قال الشيخ ابن عثيمين في “شرح رياض الصالحين” (1/416-418) :
      ” كذلك أيضاً من التشديد في العبادة ، أن يشدد الإنسان على نفسه في الصلاة أو في الصوم أو في غير ذلك مما يسره الله عليه ، فإنه إذا شدد على نفسه فيما يسره الله فهو هالك .
      ومن ذلك ما يفعله بعض المرضى – ولا سيما في رمضان – حين يكون الله قد أباح له الفطر وهو مريض ، ويحتاج إلي الأكل والشرب ، ولكنه يشدد على نفسه فيبقى صائماً ، فهذا أيضاً نقول إنه ينطبق عليه الحديث : هلك المتنطعون .
      ومن ذلك ما يفعله بعض الطلبة المجتهدين في باب التوحيد ؛ حيث تجدهم إذا مرت بهم الآيات والأحاديث في صفات الرب عز وجل جعلوا ينقبون عنها ، ويسألون أسئلة ما كلفوا بها ، ولا درج عليها سلف الأمة من الصحابة والتابعين وأئمة الهدى من بعدهم ، فتجد الواحد ينقب عن أشياء ليست من الأمور التي كلف بها تنطعاً وتشدقاً ، فنحن نقول لهؤلاء : إن كان يسعكم ما وسع الصحابة رضي الله عنهم فأمسكوا ، وإن لم يسعكم فلا وسع الله عليكم ، وثقوا بأنكم ستقعون في شدة وفي حرج وفي قلق …
      ومن ذلك أيضاً ما يفعله بعض الطلبة من إدخال الاحتمالات العقلية في الدلائل اللفظية ؛ فتجده يقول : يحتمل كذا ويحتمل كذا ، حتى تضيع فائدة النص ، وحتى يبقى النص كله مرجوجاً لا يستفاد منه . هذا غلط . خذ بظاهر النصوص ودع عنك هذه الاحتمالات العقلية ، فإننا لو سلطنا الاحتمالات العقلية على الأدلة اللفظية في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ما بقى لنا حديث واحد أو آية واحدة يستدل بها الإنسان ، ولأورد عليها كل شيء ، وقد تكون هذه الأمور العقلية وهميات وخيالات من الشيطان ، يلقيها في قلب الإنسان حتى يزعزع عقيدته وإيمانه والعياذ بالله .
      ومن ذلك أيضاً ما يفعله بعض المتشددين في الوضوء ، حيث تجده مثلاً يتوضأ ثلاثاً أو أربعاً أو خمساً أو سبعاً أو أكثر ، وهو في عافية من ذلك . أيضاً في الاغتسال من الجنابة ، تجده يتعب تعباً عظيماً عند الاغتسال ، في إدخال الماء في أذنيه ، وفي إدخال الماء في منخريه .
      وكل هذا داخل في قول الرسول عليه الصلاة والسلام : ( هلك المتنطعون . هلك المتنطعون . هلك المتنطعون )
      فكل من شدد على نفسه في أمر قد وسع الله له فيه فإنه يدخل في هذا الحديث

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ خَرَجَ مِن الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الجماعةَ فماتَ ماتَ مِيتةً جَاهلية، وَمَنْ قَاتلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ، يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ، أو يَدْعُو إِلى عَصبَةٍ، أو يَنْصُرُ عَصَبَة، فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِليَّةٌ، وَمَن خَرَجَ عَلى أُمَّتي يَضرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَها، لا يَتَحَاشى مِنْ مؤمِنها، ولا يَفي بِعَهدِ ذِي عَهدِها، فَلَيْسَ مِني، وَلَسْتُ منه”.

  • الجنة للابطال الذين قتلوا هؤلاء الخوارج شر خلق الله بنص حديث رسول الله
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي اخْتِلَافٌ وَفُرْقَةٌ ، قَوْمٌ يُحْسِنُونَ الْقِيلَ ، وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ ، وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لَا يَرْجِعُ حَتَّى يُرَدَّ السَّهْمُ عَلَى فَوْقِهِ ، وَهُمْ شِرَارُ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ ، طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ ، يَدْعُونَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ وَلَيْسُوا مِنْهُ فِي شَيْءٍ مَنْ قَاتَلَهُمْ ، كَانَ أَوْلَى بِاللَّهِ مِنْهُمْ “

  • ربنا يحشر ايويا الجهلول مع كلاب النار الاشرار فى الدرك الاسفل مع الفجار