رحب وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان خلال اتصال هاتفي مع نظيره المصري سامح شكري بإعلان القاهرة بشأن حل الأزمة الليبية.

وأكدت السفارة الفرنسية في طرابلس في بيان لها أن لو دريان هنأ شكري هاتفياعلى الجهود التي بذلتها مصر بشأن الملف الليبي.

وعبر لو دريان عن ترحيبه بالنتائج التي تحققت اليوم والتي تهدف إلى الوقف الفوري للقتال، ولاستئناف المفاوضات في إطار اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، وللتوصل سريعا لوقف لإطلاق النار ينص على مغادرة المرتزقة الأجانب ليبيا.

وأعرب لو دريان عن دعمه لهدف استئناف العملية السياسية على هذا الأساس تحت رعاية الأمم المتحدة وفي إطار المعايير المتفق عليها في مؤتمر برلين.

وأكد لو دريان على أهمية التوصل إلى توحيد المؤسسات الليبية، بما فيها المؤسسات المالية، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية وعبر عن عزمه المساهمة في تحقيق كل هذه الأهداف، استمرارا للجهود التي تبذلها فرنسا للسماح بإعلان استئناف المفاوضات في إطار اللجنة 5+5. وشدد على ضرورة إعطاء الأولوية للوقف الفوري للأعمال القتالية وللتوصل سريعا إلى وقف لإطلاق النار.