ليبيا الان

حراك المدن والقبائل الليبية يعلن إعادة فتح الحقول والموانئ النفطية

الزويتينة-العنوان

أعلن حراك المدن والقبائل الليبية للحفاظ على الموارد النفطية، بـ “إراداته” إعادة فتح حقول وموانئ النفط، التي جرى إغلاقها في يناير الماضي احتجاجًا على استخدام حكومة الوفاق لعوائد النفط لـ “جلب ودفع رواتب المرتزقة السوريين”.

كما أعلن الحراك، في بيان، تفويض القيادة العامة للقوات المسلحة ومجلس النواب الليبي للتواصل مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لإيجاد حلول لعدم وقوع إيرادات النفط في أيدي “المليشيات”.

واشترط الحراك، ضمان التوزيع العادل لإرادات النفط وعدم ذهابها إلى “المليشيات”، مشددًا على أنه سيُعيد إقفال الحقول النفطية في حال استخدمت إرادات النفط مجددًا في “قتل الليبيين وتجويعهم”.

وأكد الحراك، على أن النفط لكل الليبيين ومن حقهم الاستفادة من إيراداته لتحسين ظروفهم المعيشية والمضي قدما لإعادة إعمار البلاد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • فتح حقول النفط بالوضع القائم حاليا ينم عن جبن وخوف واستهانة بدماء الشهداء وانتصار لا يستحقه من جلب المرتزقة لقتل الليبين وعار ما بعده عار فالموت ولا العار يا قبائل ليبيا .

  • لاحراك ولا بطيخ (حراك إطياح سعدكم)، ولكنهاَ تعليمات البيت الأبيض آيها العملاء جميعكم فى شرق البلاد وغربها، فلا داعى لهذهِ الترهات والكذب والنفاق ، ومن ناحية تانية بخصوص تفكيك المليشيات فى طرابلس من نواصى وغيرها ، فانصيحتى اليكم جميعاً أنجوا بأنفسكم قبلَ أن يأتى السيل الأمريكى الجارف ويسحقكم بالاباتشى فى عدة طلعات وجيزة ومن البوارج الأمريكية فى المتوسط ، فالجميع سايطبل ويرقص لذلك، ولن يدافع عنكم لا السراج وعصابته ، ولا باشاغا وزمرته وسوف يبيعوكم بأبخص الأثمان ، وتفقد ليبيا وللأسف المزيد من شبابها ، وهذا واضح كل الوضوح فى الأفق ، فاالجميع يهمهُ مصلحته ولا يهمه من يعيش أو يموت.