ليبيا الان

غوتيريس: اتفقنا مع 5 عسكريين بالجيش الليبي وأخرون بالوفاق على الخطوط العريضة لوقف إطلاق النار

ليبيا – أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن موقف الأمم المتحدة واضح جدًا من القضية الليبية وأن ما تحتاجه هو الحوار بين الليبيين.

غوتيريس وفي مقابلة مع “قناة بي بي سي عربية” أشار إلى أن الكثير من الدول تدخلت في ليبيا وأصبحت هناك حرب بالوكالة، مطالباً بأن يكون هناك حلا ليبياً وأن تكون أول شروطه وقف لاطلاق النار في سياق ليبي .

كما أضاف أن الأمم المتحدة تمكنت من جمع خمسة عسكريين تابعين للوفاق مع خمسة عسكريين تابعين للجيش الوطني واتفقا على الخطوط العريضة لوقف النار.

وتابع:”من الضروري للذين تدخلوا بين الليبيين أن يحترموا أن يكون الحل ليبي – ليبي ويقبلوا انه لا يمكن إخضاع مصالح الليبيين لمصالح اي قوة أجنبية”.

وحول تعيين مبعوث جديد خلفاً لغسان سلامة، قال غوتيريس إن مجلس الأمن لم يقبل مقترحين تقدم بهما بالخصوص ،مضيفًا:” نحن بحاجة لتعيين مبعوث للأمم المتحدة جديد لدى ليبيا في أسرع وقت ممكن كي يقوم بدور فاعل لتعزيز فرص الحوار”.

الأمين العام أوضح أن نائبة سلامة ستيفاني ويليامز منهمكة بشدة في مساعي ايجاد الضروف المناسبة لصياغة عملية سلام، مضيفاً:” من المهم أن تكون هناك سلطة ومصداقية نابعة من مبعوث دولي يقبل به مجلس الأمن وأعينه أنا وآمل أن يحصل ذلك قريباً”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • رسالة إلى المجالس الماسونية الاوروبية والامريكية والعربية والاسلامية الشيطانية
    .. يامعشر الجن والماسونين أين الأباء والأجداد ..؟ .. أين ثمود وعاد..؟ .. أين الفراعنة الشداد.. من بغى وطغى وتكبرا وتجبرا .. فجمع فأوعى وقال أنا ربكم الأعلى .. لم يكون أكثر منكم أموالاً .. وأبُعد منكم آمالاً .. فتلك عظامهم البالية وبيوتهم الخاوية عمرتها الذئاب العاوية .
    إلى كل الماسونين من الجن والمردة والشياطين والإبالسة والعفاريت مسلمهم وكافرهم ذكورهم وأناثهم صغارهم وكبارهم استعدوا
    لدمار والموت والخراب بقوة الله تعالى ..حكموا عقولكم قبل قوة أبدانكم .. فمهما كانت قوتكم فإنها إلى فناء وزال ..وأنكم ميتون لامحال وأن يوم القيامة آت لامحاله .. ماذا ستفعلون حينها ..؟.. أذا آمر الله عزوجل ملائكة العذاب أن يسقونكم إلى جهنم وبئس المصير .. ويجرونكم على وجوهكم إلى النار .. وأنتم مقيدون بالسلاسل والاغلال .. والقى بكم في نار جهنم .. وآكلتم من شجر من زقوم .. وشربتم من ماء حميم .. ولبستم ثياباً من نار وقطران .. فهل لكم القدرة على أن تتحملوا كل هذه الألوان من العذاب التي أعدها الله عزوجل للكافرين والمنافقين والنصرانيين والفاسقين والظالمين المعتدين من الجن والأنس والشياطين والسحرة أجمعين .. تشاهدون وتسمعون .. بأي ذنب قتلوا .. بأي ذنب دمروا .. بأي ذنب تشتموهم .. بأي ذنب تهجرتموهم .. بأي ذنب تشردتموهم .. بأي ذنب طلقتموهم .. بأي ذنب أمرضتموهم .. عند الله تلتقي الخصوم فويل لكم من الله .. أن كنتم تخافون من ملوك الجان والشياطين والعفاريت والمردة والسحرة .. فهل يستطعيون أن ياتوا يوم القيامة ليمنعوا عنكم العذاب الله .. كلا .. والف كلا .. كلا.. والف كلا .. فمن أحق أن تخافوا منه هؤلاء الضعفاء المخلوقين .. يامعشر الماسونين والجن والشياطين والارواح الخبيثة والشريرة والمؤذية أعلموا أن الله يمهل ولايهمل .. والله إذا أخذ أخذ عزيز مقتدر .. أخذ أخذ عزيز منتقم .. أخذ أخذ عزيز مقتدر .. فأنتم أعداءنا وأعداء الله سنحاربكم ونقاتلكم حتى آخر رمق في .. ولامكان لكم عندنا .. وقد حذرناكم وأنذرناكم .. بالله .. وبقوة الله .. والله .. بالله .. بقوة الله .. والله .. بالله .. بقوة الله .. فستعدوا لحرباً شعوا عليكم لارحمة .. ولا شفقة .. ولا هوادة فيها .. ولا رحمة ناراً ستحرقكم في كل ركن وزاوية .. وقدر أعذر من أنذر .. لن يكون هناك أي ماسوني يهودي صهيوني شيطاني يسير على الارض بإذن الله .. أستعدوا لكارثة أكبر من كورنا أنتم وكلابكم الماسونية في العربية من المحيط الى الخليج .