عاجل ليبيا الان

دول الساحل وفرنسا تحذر من استمرار تدهور الوضع الأمني في ليبيا

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

حذرت دول الساحل الخمس وفرنسا أمس الأربعاء من استمرار
تدهور الوضع الأمني في ليبيا وانعكاساته على بلدان المنطقة.

وأوضحت الدول في البيان الختامي لها بعد قمتها في
العاصمة الموريتانية نواكشوط أن القمة تأتي

في سياق دولي يشهد تطورات كبيرة خاصة فيما
يتعلق بتصاعد الهجمات الإرهابية في الساحل وتدهور الوضع الأمني في ليبيا.

وحذر البيان من أن هذا الوضع ينذر بحدوث
مخاطر حقيقية على الاستقرار في الساحل وفي شبه المنطقة، هذا الاستقرار الذي يواجه
اختبارا صعبا بسبب تفشي جائحة كورونا، التي أصبحت تأثيراتها الاقتصادية
والاجتماعية بادية بصورة خطيرة.

وأكد البيان التزام رؤساء الدول بعدم
التسامح مع أيّ خرق لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وتعهّدوا بالعمل على
احترام حقوق الإنسان وإضفاء الصبغة القانونية في مجالات العمليات في ساحات القتال.

وطالبت “قمة نواكشوط” بإلغاءٍ كلي لديون دول
مجموعة الساحل، لمساعدتها على التصدي لتأثيرات ومضاعفات جائحة كورونا، والتفرغ
لمحاربة الإرهاب ودعم جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

The post دول الساحل وفرنسا تحذر من استمرار تدهور الوضع الأمني في ليبيا appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

تعليقات

  • تونس عميلة لفرنسا وتوجد لها قاعدة عسكرية فرنسية تقوم بالهجمات على مطارات المنطقة الغربية – لليبيا – وآخرها الهجوم على مطار الوطية –
    لانهم يشعرون بالنقص امام التدخل التركي – وتقوم جهات معارضة هاربة لفرنسا بتحميسهم لتخريب المنطقة الغربية الليبية .
    وتونس ودوّل الخليج ولبنان -وسوريا – تحاول تشغيل شركاتها بالاموال الليبية وتعطيل الاعمال في ليبيا بالهجمات الغير مبرررة من قاعدة عسكرية بتونس ..!!!

  • يجب العمل على قدم وساق في الفحص الاداري بِنَا يخص المتعلقات الليبية في الخارج والعقود – وخلوها من التزوير – وارجاع النسخ الأصلية الى مقر الادارة العامة الليبية – ومراجعة اي أوراق تخص الشركات او التشاركيات الأجنبية والعربية والإفريقية في ليبيا .
    – ومراقبة المزورين المصريين والسوريين والتونسيين واللبنانيين والاتراك والفلسطينيين والاجانب – في ما يخص الإيداعات البنكية ومصادر الاموال والهدف من هذه الإيداعات المالية التي تحاول تشغيل القطاع الخاص – ومحاولة تهميش او استنزاف القطاعات العامة لمؤسسات الدولة الليبية . مثل قطاع الطاقة والإنشاءات والتامين الدولي – والطيران المدني – الامن العام – الاتصالات – الإعلام المحلي – الاستيرادات والتصدير دون علم امّنً الدولة الليبية – مراقبة وتأمين الموانيء البحرية – قطاع التشغيل والتخزين . فورا بكوادر من الخبراء الليبين الوطنيين – ويتم حتى استدعاء المتقاعدين الليبيين ذوي الخبرة في هذا العمل دون تأجيل ارجوا التبليغ الجهات الليبية المختصة . بالتوفيق والنجاح .