ليبيا الان

رئيس «أكاكوس» يرد على آمر وحدة حرس المنشآت النفطية بخصوص الوضع الأمني بحقل الشرارة

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

وجه رئيس لجنة الإدارة بشركة «أكاكوس» للعلميات النفطية، نوري الصيد، خطابًا إلى آمر وحدة حرس المنشآت النفطية بحقل الشرارة النفطي بخصوص الوضع الأمني بالحقل، نافيًا عودة الأمن إلى الحقل، لافتًا إلى فزع موظفي شركة «أكاكوس» العاملين بالحقل نتيجة « تواجد مرتزقة الجنجويد وفاغنر».

ونفي رئيس لجنة الإدارة بـ«أكاكوس» في خطاب نشرته «المؤسسة الوطنية للنفط» على صفحتها بموقع «فيسبوك»، صحة ما جاء في خطاب آمر وحدة حرس المنشآت النفطية بحفل الشرارة إلى آمر جهاز حرس المنشآت النفطية بشأن الوضع الأمني بحقل الشرارة وزعمه أن «الوضع بالحقل آمن».

اقرأ أيضا مؤسسة النفط تعرب عن قلقها بشأن وجود «مرتزقة روس» في حقل الشرارة

وأورد الخطاب« في حقيقة الأمر موظفي حقل الشرارة المتواجدين بالحقل حاليًا يعلمون جيدًا بأن وجود آمر وحدة الحماية مقيمًا داخل المنطقة الخضراء محتميًا خلف موظفي الشركة هو دليل قاطع على أن الحقل غير آمن، والموظفين الذي في إجازتتهم (…) وكانوا يستعدون للرجوع لمباشرة أعمالهم بالحقل مفزوعين من مرتزقة الجنجويد والفاغنر».

وقال الصيد إن آمر آمر وحدة حرس المنشآت النفطية بحقل الشرارة هو من أكد تواجد مرتزقة بالحقل عبر دعوته «أفراد وضباط عسكريين بينهم ملثمين أجانب للاجتماع يوم الخميس الموافق 25 يونيو الماضي عند الساعة الرابعة و26 دقيقة داخل المخيم السكني للعاملين بالشركة ودون أخذ الأذن المُسيق من الإدارة، وذهابه شخصيًا للبواية الرئيسية وإعطاء أوامر لأفراد الأمن الصناعي للسماح بدخول عدد من العسكريين»

وتابع:« استعمالكم لصالة الاجتماعات الخاصة بالشركة نعتبره خرقًا أمنيًا منكم يخلق الحيرة والذعر والبلبة بين موظفي الشركة، ويؤكد لهم صحة الأخبار الواردة بوجود مرتزقة من الفاغنر والجنجويد».

وعدد الصيد ست حوادث تشير إلى اختراقات أمنية حدثت بحقل الشرارة منذ بداية العام الجاري 2020 كالتالي:

1- بتاريخ 14 يناير 2020 تم سرقة الكابل الرئيسي لحفارة الشركة الوطنية للحفر وسرقة 160 لتر زيت محركات، ولم يتم التعرف على الفاعل حتي الآن.

2- بتاريخ 5 فبراير 2020 تم الاستيلاء على السيارة رقم 778 التابعة للشركة بقوة السلاح من قبل مجهولين على بعد 3 كيلو متر من مخيم الحراسات.

3- بتاريخ 26 فبراير 2020 وقع هجوم على الحفارة الرومانية رقم 9 من قبل مجموعة مسلحة، وسرقوا جميع الهواتف الشخصية للعاملين، وبعض ملابسهم، وقاموا بتكبيل جميع طاقم الحفارة، وأطلقوا الرصاص على إحدى السيارات الموجودة بالموقع، وقاموا بسرقة سيارة تويوتا تابعة لشركة «الرباط الأمامي» مؤجرة من قبل شركة الحفر الرومانية.

4- بتاريخ 22 مارس 2020، قام المدعو يوسف أدول بإدخال عدد ثلاث أفراد مدنيين مجهولي الهوية للمخيم السكني بالقوة على أفراد الأمن الصناعي وهو أحد الأفراد التابعين لكم شخصيًا.

5 – بتاريخ 18 مايو 2020، تعرض أحد موظفي الشركة لمحاولة خطف من قبل مجموعة مسلحين بالقرب من البوابة H ولم يحرك أفراد الحماية بالبوابة ساكنًا رغم قربهم من مكان الحادثة وسماعم صوت الرصاص.
 
6- بتاريخ 27 يونيو 2020، تم قطع وسرقة كوابل الكهرباء لعدد بنزين نفط رقم (N-1)، (N-2).

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط