ليبيا الان

لودريان لـ السراج: يجب الإسراع في تحقيق وقف إطلاق النار لإتاحة العودة للمسار السياسي

ليبيا – بحث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج اليوم الخميس في اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان مستجدات الوضع في ليبيا.

لودريان أعرب وفقاً لبيان نشره المكتب الإعلامي للسراج عن قلق بلاده من الوضع المتوتر الحالي، مؤكداً بأن جهود فرنسا تستهدف تحقيق الاستقرار في ليبيا وأن مصلحة الليبيين وجيران ليبيا وأوروبا تكمن في أمن واستقرار ليبيا.

‎ودعا إلى الإسراع بتحقيق وقف لإطلاق النار يتيح العودة للمسار السياسي من خلال جهود الأمم المتحدة ودورها المركزي، موضحاً أن إيطاليا وفرنسا متفقان على هذا التوجه وترفضان التدخل الأجنبي في ليبيا بجميع أنواعه وبمختلف مصادره.

ووفقاً للبيان سلط رئيس المجلس الرئاسي الضوء على ما تم اكتشافه من مقابر جماعية في مدينة ترهونة وكذلك زرع ألغام وأجهزة متفجرة في ما وصفها بـ”المناطق المحررة” التي قال ببأنها كانت تحت سيطرة من وصفهم بـ”المليشيات المعتدية ” (القوات المسلحة الليبية) ، متهماً القوات المسلحة باستهداف المدنيين وإرتكاب “جرائم بشعة غير مسبوقة” هي موضع قلق بالغ وتمثل صدمة شديدة لجميع الليبيين ولابد من تقديم الجناة إلى العدالة حسب تعبيره.

و‎من ناحية أخرى، تحدث السراج عن ما يحدث الآن من تحركات سياسية، قائلاً:” بأنها ليست مبادرات لإيجاد حلا للازمة بل هي مناورات تستهدف فقط إيجاد أدوار لشخصيات بعينها وإن الانتخابات يجب أن تكون في صلب المسار السياسي وعدم إضاعة الوقت بحلول تلفيقيه وبأن وضوح المسار السياسي هو ما سيبعدنا عن الخيار العسكري”.

وتحدث رئيس الرئاسي عن الضرورة القصوى لرفع الإغلاق عن المواقع النفطية واستئناف إنتاج النفط، قائلاً:” إن الإغلاق يحرم الليبيين من مصدر قوتهم”، موضحا بأن خسائر الإغلاق المتكررة على مدار السنوات الماضية نتيجة تصرفات وصفها بـ”الحمقاء ” فاقت ربع تريليون دولار حسب قوله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية