ليبيا الان

وكالة روسية: مصر تستطيع تجميد أحلام «أردوغان» في ليبيا

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

سلط تقرير للوكالة الفيدرالية الروسية للأنباء، اليوم الجمعة، الضوء على قدرة مصر على إيقاف مطامع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، غير المشروعة في ليبيا.

وأوضح تقرير نشرته الوكالة، اليوم الجمعة، أن مصر ورغم قوتها العسكرية الضاربة التي تستطيع -إن أرادت استخدامها- تجميد أحلام إمبراطورية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا، لا تريد تصعيدًا في ليبيا، على عكس ما تفعله تركيا خلال العام الماضي، والتي أظهرت هجومًا غير وديًا ضد العديد من البلدان في منطقة شرق المتوسط والتعدي على أراضيها بشكل واضح.

وأضافت أنه في ظل التدخل العسكري التركي في ليبيا، عززت مصر من دفاعاتها العسكرية على حدودها الغربية لضمان سلامة سواحلها من السفن التركية.

ونوهت بأنه رغم الانتهاكات التركية في ليبيا، إلا أن السلطات في القاهرة لا ترى أن الوضع معقد للغاية في ليبيا، ليخرج الرئيس عبدالفتاح السيسي ويعلن عن مبادرة لحل الأزمة الليبية بدعم وترحيب دولي واسع.

ولفتت إلى الاتفاقية المزعومة التي وقعتها أنقرة مع حكومة الوفاق بشأن التعاون العسكري، وترسيم الحدود بين البلدين، موضحة أن تلك الخطوة أثارت غضب العديد من البلدان في المنطقة ومن بينها مصر التي أعربت عن استعدادها الفوري للدفاع عن أمنها القومي بكل السبل والوسائل.

وأشارت إلى قدرة مصر على تنفيذ وعودها فيما يخص الدفاع عن مصالحها وعن أمنها القومي، وإلى أن الجيش المصري بات يمتلك ترسانة قوية من الأسلحة الروسية والتي تعتبر دعمًا موثوقًا لضمان الأمن القومي وحماية مصالح البلاد.

الوسوم

طرابلس ليبيا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • هلاك كلاب اردوغان حفيد التتار سيكون على يد الجيش المصرى الذى هلك على يديه هلك هولاكوا والتتار شر خلق الله وهلك على يديه الدواعش وقيادات الخوان ففرعون مصر جبار لايشق له غبار يلسع فى هدوء

  • التنوع فى السلاح لايعنى بضرورة اعتماد على السلاح الروسي بنسبة إلى مصر اشترت مصر اسلاحة أمريكية بمليارات الدولارات من جيل الرابع محدودة التطوير مقارنة بالأسلحة التركية وكذلك ينطبق الأمر على الأسلحة الروسية لدى مصر ..مصر لاتسطتيع تجميد او القتال او مواجهة تركيا او جيش الوفاق لمدة طويلة وذلك لعدت اسباب لا نريد الخوض فيها كلام روسيا ماهو الا تكتيك كلام ومصر تعى جيدا ماذا ينتظرها فى حال دخلت ليبيا سرت والجفرة وجميع مناطق ليبيا هذا شأن ليبيين أنفسهم وعلي من قام الحرب وجز بشبابها إلى الموت يتحمل نتيجة ما اقدم عليه حفتر انتهي وعلى ساسه فى شرق وشرفاء هذا الوطن الجلوس وتحاور من أجل غدا افضل

  • الى الخروف الاخوانىAhmed
    جيش الدعارة التركى هزم على حدوده من الجيش العربى السورى بدعم روسى فى حلب وادلب وفى شمال سوريا حصل الامريكان على نفط دير الزور وسخروا منه عندما طلب حصة منها بينما تركوا للروس قواعدهم فى منبج يرفرف علم روسيا على الحدود التركية اما فى ليبيا فملعب مصر اى مواجهة مع تركيا تعنى انتحار اردوغان فالجيش المصرى يتفوق عسكريا على تركيا فى كل شئ قوة مدرعة الرابعة عالميا والبحرية السادسة عالميا وقوة جوية قوية لو اضفنا اليها طيران التحالف العربى وبغض النظر عن دعم روسيا وفرنسا فان المعركة محسومة للجيش المصرى صاحب الارض فهو من يملك دعم الشعب والقبائل الليبية على الارض توفر له معلومات هائلة لهذا تجد اكار الحمار لا يقدر على الاقامة بطرابلس ولا مصراته ويقيم فى فرقاطة فى عرض البحر فالمنطق شئ والخزعبلات شئ اخر فجيش مصر يستطيع ان يوفر بسهولة ستةمليون مقاتل فى خلال ايام قليلة تغطى كل شبر فى ليبيا فى خلال ايام فماذا يفعل المعتوه سوى انه يدفع كلابه للتهلكة !!!

  • ماذا فعل جيش الدعارة التركى ومرشد الاخوان سبع سنوات بيتناك مع كبار رؤوس الخرفان فى السجن ومرسى مات واندفن وتاكد الخوان ان اردوغان جبان اظن مصر اقرب لتركيا من ليبيا فهى مواجهتها ودليل رعبه من مصر ان اتفاق الفنكوش بين السراج واردوغان لم يقترب من مياه مصر الاقتصادية بل على العكس اضاف لحصة مصر على حساب اليونان فهو جبان يعرف ان اى كلب يهوب ناحية مياه مصر سيتم اغراقه بسهولة !!!