ليبيا الان

«آكار» متفقداً القوات التركية في «طرابلس»: أنتم على حق وستنتصرون في ليبيا

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، إن بلاده ستفعل كل ما يلزم من أجل الشعب الليبي “وستظل واقفة إلى جانب الأشقاء الليبيين” دائماً، على حد تعبيره.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير التركي الجمعة إلى “مركز التدريب والتعاون العسكري والأمني” في العاصمة الليبية طرابلس، برفقة رئيس الأركان يشار غولر حيث التقى جنوداً أتراكاً وليبيين في المركز المقام في إطار مذكرة التفاهم بين الطرفين، وفق تلفزيون trt التركي.

وقدم ما يعرف بـ”قائد المنطقة الغربية” أسامة الجويلي، معلومات للوزير أكار ورئيس الأركان غولر، حول سير أنشطة التعاون بين الجانبين.

وقال أكار خلال زيارته للمركز :”سنواصل دعم أشقائنا الليبيين ليعيشوا براحة وسعادة وأمان أكبر”، مضيفاً ” أود منكم أن تعلموا أننا نقف إلى جانبكم اليوم وغداً أيضاً، وأننا سنفعل كل مايلزم من أجل أشقائنا الليبين، في إطار تعليمات الرئيس أردوغان” على حد قوله.

وزعم قائلاً :” أنتم على حق وستنتصرون، نحن نؤمن بذلك، أما الآخرون فسيلقون جزاء طغيانهم وسيخسرون هم ومن يدعمهم أيضاً وسينهزمون” على حد قوله.

الوسوم

طرابلس ليبيا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • اى حق يا اكار ياحمار ياقائد جيش الدعارة التركى وانتم الان مجرد كلاب للامريكان تنقلوا المقاتلين من سوريا الى ليبيا لان الامريكان يعرفون جيدا ان اى مسلم يؤمن بانتا سنهزمهم فى هذه المنطقة دابق والاعماق شمال سوريا وجنوب تركيا فى معركة حدد رسول الله مكانها وحدد سببها حيث سيطلب الغرب والامريكان تسليم مقاتلين اجانب مسلمين فيرفض المسلمون وتنشب معركة كبيرة ينتصر فيها المسلمون من خيار المدينة يقال دمشق ويفتحوا اسطنبول ارض الدعارة والضلال والكفر ومركز تجمع شر خلق الله من الخوان بلا قتال حيث ان جيش الدعارة سيفر ضمن الثلث الفار من المسلمين ويقتسم المسلمون غنائم اسطنبول من اموال قطرائيل والاموال المنهوبة من كل مكان قبل ان تصدر اشاعة كاذبة من اسطنبول من الصريخ بان الدجال ظهر حتى فى اخر الزمان اسطنبول كاذبة سبحن الله سمعتكم سيئة من 1400 سنة
    .الحديث الأول :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالْأَعْمَاقِ أَوْ بِدَابِقٍ ، فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ مِنَ الْمَدِينَةِ ، مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ ، فَإِذَا تَصَافُّوا ، قَالَتِ الرُّومُ : خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ . فَيَقُولُ الْمُسْلِمُونَ : لَا ، وَاللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا . فَيُقَاتِلُونَهُمْ ، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لَا يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ أَبَدًا ، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ ، أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللهِ ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا ، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ ، قَدْ عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ ، إِذْ صَاحَ فِيهِمِ الشَّيْطَانُ : إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُمْ ، فَيَخْرُجُونَ ، وَذَلِكَ بَاطِلٌ ، فَإِذَا جَاءُوا الشَّأْمَ خَرَجَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ ، يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ ، إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ ، فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَمَّهُمْ ، فَإِذَا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ اللهُ بِيَدِهِ ، فَيُرِيهِمْ دَمَهُ فِي حَرْبَتِهِ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2897) من طريق سليمان بن بلال ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    الحديث الثاني :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( سَمِعْتُمْ بِمَدِينَةٍ جَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَرِّ وَجَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَحْرِ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَغْزُوَهَا سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْ بَنِي إِسْحَاقَ ، فَإِذَا جَاءُوهَا نَزَلُوا ، فَلَمْ يُقَاتِلُوا بِسِلَاحٍ وَلَمْ يَرْمُوا بِسَهْمٍ ، قَالُوا : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ ، فَيَسْقُطُ أَحَدُ جَانِبَيْهَا الَّذِي فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ يَقُولُوا الثَّانِيَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيَسْقُطُ جَانِبُهَا الْآخَرُ . ثُمَّ يَقُولُوا الثَّالِثَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيُفَرَّجُ لَهُمْ ، فَيَدْخُلُوهَا فَيَغْنَمُوا ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْمَغَانِمَ إِذْ جَاءَهُمُ الصَّرِيخُ ، فَقَالَ : إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَرَجَ ، فَيَتْرُكُونَ كُلَّ شَيْءٍ وَيَرْجِعُونَ ) رواه مسلم في ” صحيحه “

  • طرابلس اصبحت عزبة للمعتوه يتصرف كما يشاء والسراج مجرد كلب يقول له شبيك لبيك نيك براحتك نيك انا الدجاجة وانت الديك ولو تبى المشرى اضعه تحت رجليك وباشاغا يهوى عليك وانت بتنيك !!!

    • نياههههههههههههه…حلوة
      متزعلش نفسك يا ريس….الصبر طيب
      بكرة المزبرة هيتحطوا عليها من اول المعتوه سلطان الدعارة و الشذوذ لاخر خنزير إخوان

  • نياههههههههههههه…حلوة
    متزعلش نفسك يا ريس….الصبر طيب
    بكرة المزبرة هيتحطوا عليها من اول المعتوه سلطان الدعارة و الشذوذ لاخر خنزير إخوان