ليبيا الان

مآسي الإرهاب..كل يوم يمر هو ذكرى أليمة لجريمة بشعة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

كل يوم يمر من أيام السنة هو يوم ذكرى لجريمة بشعة ارتكبتها الجماعات الإرهابية  في ليبيا التي حاولت السيطرة عليها وتمكنت من بسط سيطرتها على أجزاء من مدينة بنغازي ودرنة بالكامل وسرت وبعض مناطق الجنوب.

ارتكبت الجماعات الإرهابية أعمالًا وحشية ضد كل من يخالفها ويرفضها ويستنكر وجودها، وأحالت حياة الليبيين إلى خوف ورعب وإرهاب وترقب وانتظار، حاولوا تصوير أنفسهم بأنهم قوة لاتهزم وأنه لايستطيع أحد مواجهتهم.

تعمدوا ارتكاب جرائم كثيرة ومجازر في كل من يعارض التنظيمات الإرهابية وقاموا بنشر صور ومقاطع فيديو عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ومنصاتهم الإعلامية بقصد بث الرعب في قلوب الليبيين حتى ينصاعوا لهم ولفكرهم خوفًا لا قناعة.

تأثرت حياة الليبيين إبان سيطرة الجماعات الإرهابية على بعض المدن والمناطق، اقتصاديًا كل لسيطرة هذه الشرذمة تأثيرًا كبيرًا إذ شهدت تلك المدن نقصًا شديدًا في بعض المواد الأساسية من غذائية وطبية ومواد تنظيف، كما شهدت شحًا في المحروقات من وقود وغاز الطهي وارتفاع أسعارها بشكل مبالغ فيه، إضافة إلى إغلاق عدد كبير من الأنشطة التجارية.

توقفت الدراسة في أي منطقة تواجد فيها الإرهابيون أعداء الإنسانية وأعداء العلم والثقافة، حاولوا تحوير المناهج وتغييرها وإضافة مواد وإلغاء أخرى، ماتت الحركة الثقافية وأعمال المسرح والفن وتحولت مقراتها إما إلى مقار لتلك الجماعات كما حدث في درنة، وإما إلى خاوية مقفرة لا حياة فيها.

شواهد كثيرة تثبت وتؤكد أن عناصر التنظيمات الإرهابية ماهي إلا “مافيا” هدفها التكسب والارتزاق من أجل المال والمناصب، لاقيمة للإنسان لديهم ولا يوجد أي احترام لآدميته، فحياة كل من يخالفهم وماله وعرضه مباح لهم، أفعالهم ترفضها الشرائع والأديان السماوية والأرضية وتستهجنها الأعراف والعادات.

مدينة بنغازي كانت شاهدة على مجازر عدة وعمليات اغتيال كثيرة، طالت العسكريين من جيش وشرطة، النشطاء والإعلاميين ورجال الدين وحتى المدنيين الأبرياء الذين قادتهم أقدارهم في طريق تلك الـ “مافيا” الإرهابية، بنغازي كانت تستيقظ على أخبار التفجيرات والاغتيالات، حتى أصابتها الكآبة والحزن.

06 يوليو 2014 أمس الإثنين صادف الذكرى السادسة لاغتيال المهندس محمد فرج عبدالجليل عامر البرغثي الذي تعرض أثناء قياداته للسيارة للرماية بالرصاص حيث أصابته رصاصة غادرة في منطقة الرقبة جعلته يفقد السيطرة على سيارته و فارق الحياة بعد اصطدام السيارة في منطقة الرحبة بمدينة بنغازي وتم إسعافه لمركز بنغازي الطبي ولكنه فارق الحياة.

البرغثي كان مديراً لأحد أقسام شركة الخليج العربي للنفط، ظلت أسباب اغتياله مجهولة ولم تتمكن الأجهزة الأمنية من الوصول لملابسات عملية الاغتيال كونها عملية استهدفت أحد كوادر المؤسسات النفطية والمدنية التي لا تتصادم كوادرها في العادة مع الجماعات الإرهابية التي كانت تسيطر على أغلب مدينة بنغازي في ذلك الوقت.

وبحسب مكتب التوثيق والرصد في رابطة ضحايا و جرحى الإرهاب تم التأكيد بأن البرغثي كان من الشخصيات المعارضة الدعم و تمويل الجماعات الإرهابية و المليشيات المسلحة تحت أي غطاء رافضًا لوجودها.

وبعد سنوات من سيطرة الإرهابيين على مدينة بنغازي تمكنت القوات المسلحة من تطهيرها وتخليص المدنية وأهلها من شرورهم، ثأرت القوات المسلحة لكل ضحايا الإرهاب وأخذت حقوق كل من ظلموا وعذبوا على أيديهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24