عاجل ليبيا الان

إثارة ضجة كبرى… مفاجأة بشأن فيديو متداول لقصف قاعدة الوطية الليبية

موقع سبوتنيك الروسي

نشرت قناة “العربية الحدث” السعودية مقطعا مصورا قالت إنه فيديو متداول لقصف قاعدة الوطية الجوية في ليبيا، قبل أن تحذفه لاحقا. والفيديو الذي أثار ضجة وسخرية واسعة على مواقع التواصل، ما هو إلا مقطع مجتزأ من لعبة محاكاة مشهورة على الإنترنت اسمها “ARMA 3”.

وأول من نشر هذا الفيديو قناة يوتيوب اسمها “المراقب الليبي”، يوم الاثنين، وقد أشارت هذه القناة في عنوان الفيديو أن المقطع مأخوذ من اللعبة المذكورة.

وبعد تداول المقطع على أنه قصف لقاعدة الوطية، أضافت “المراقب الليبي” تحديثا في وصف الفيديو قالت فيه: “للأسف ولسوء الدراية والحكمة ولعدم التيقن قبل نشر الخبر، حدث ما لا يحمد عقباه”.

وتابعت القناة التي صممت الفيديو: “بعض الصفحات نشرت هذا الفيديو على أنه مقطع حقيقي لضربات جوية جديدة أو كما يقولون الضربة الثانية للقاعدة.. للأسف تفاقم الوضع دون قصد”.

وردًا على أحد متابعيها قالت: “إنها لعبة ولم نتوقع حدوث ما حدث من انتشار الفيديو ونشره على أنه قصف حقيقي.. هذا لم يرضنا ولم نتوقع أنه سيصل إلى هذا الحال. إنه مجرد محاكاة فقط وليس غارات جديدة أو ما شابه”.

وأكد مصدر محلي ليبي في مدينة الرجبان جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس، قبل أيام، سماع دوي انفجارات متتالية قرب قاعدة الوطية العسكرية جنوب غرب طرابلس.

وقال المصدر المحلي، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة “سبوتنيك”: “إن سكان مدينة الرجبان وضواحيها سمعوا دوي انفجارات وتحليق للطيران قرب قاعدة الوطية العسكرية”.

وأشار إلى أن “طيرانا مجهولا قصف مواقع بالقرب من قاعدة الوطية العسكرية غرب البلاد مع استمرار تحليق الطيران على مناطق الجبل الغربي”.

وتوعدت قوات حكومة الوفاق الليبية التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، بالرد على قصف قاعدة الوطية الجوية، الاستراتيجية شرقي العاصمة الليبية طرابلس.

وذكر المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، محمد قنونو، أن الغارات التي استهدفت القاعدة الواقعة جنوب طرابلس نفذت من قبل طيران أجنبي داعم لـ”الجيش الوطني” الذي يقوده المشير خليفة حفتر، بهدف رفع معنوياته.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

تعليقات

  • قنونو اشتغلى ايه قوادة فلم نجد ذكر واحد عسكرى يجلس جنب اكار الذى جلس وخلفه العلمين التركى والليبى على اساس انكم حريم السلطان ياقواد