ليبيا الان

“صنع الله” يبحث مع مدير “إيني” الإيطالية آثار غلق النفط

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

عقد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله اجتماعا اليوم الأربعاء مع المدير التنفيذي لشركة إيني الإيطالية كلاوديو ديسكالزي، بمقر المؤسسة في طرابلس.

وقالت وسائل إعلام موالية لفائز السراج إن الطرفين ناقشا خلال الاجتماع الآثار المترتبة على غلق النفط وجائحة كورونا، وكذلك مشروع تطوير التركيبين (أ، هـ)، مدعية أنه سيزيد من المعدلات الطبيعية لإنتاج الغاز في بحر السلام في السنوات القادمة، كما سيضمن تزويد السوق المحلية بالغاز.

وتقوم كل من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني بتقييم إمكانية تطوير حقل البوري النفطي بشكل أكبر، مستهدفين المناطق الغربية والشمالية غير المطورة، وذلك بهدف استغلال إمكانات الحقل بالكامل، على حد زعم تلك الوسائل الإعلامية.

وهاجم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط (المقال من قبل مجلس النواب) إغلاق القبائل الليبية للنفط، إذ قال خلال الاجتماع: “نحن نقدّر الدعم الذي يقدمه لنا شركاؤنا الدوليون في هذه الأوقات الصعبة، وفي ظل ما تشهده البلاد من إقفالات غير قانونية تضر بالقطاع، ونحن نتطلع إلى إنهاء الحصار والعودة إلى العمل مع شركة إيني، بما يصب في مصلحة كافة أبناء الشعب الليبي” على حد زعمه.

وأضافت تلك الوسائل الإعلامية أن مدير إيني الإيطالية أكد على التزام شركته بأنشطتها التشغيلية ومشاريعها في ليبيا، إضافة إلى دعم مبادرات المؤسسة الوطنية للنفط لتوفير معدات الحماية الطبية والتشخيص والعناية الفائقة الضرورية لمواجهة وباء كوفيد-19، ضمن مشاريع التنمية المستدامة بالمؤسسة.

ونقلت تلك الوسائل الإعلامية إشادته كذلك بالتزام المؤسسة الوطنية للنفط المستمر بضمان استمرارية الأعمال وتقديم الدعم اللوجستي، كما أشاد بجهود كل من إدارة شركة مليته للنفط والغاز وموظفيها على حد السواء، وكذلك جميع المقاولين المشاركين في الأنشطة على الرغم من هذا السيناريو المعقد وغير المسبوق.

وأعرب المدير التنفيذي لشركة إيني عن تقديره للجهود القصوى التي تبذلها المؤسسة الوطنية للنفط من أجل إنهاء (ما أسماه) الحصار الذي تسبب في توقف الإنتاج في جميع حقول النفط البرية الليبية، بما في ذلك الحقول التابعة لشركة إيني (حقلي الفيل وأبو الطفل).

وشدد على أن استمرار الإقفالات لفترة مطولة من شأنه أن يتسبب في انهيار المنشآت النفطية الحالية، ناهيك عن الأضرار الجسيمة التي قد تلحق بالإيرادات الليبية، على حد ادعائه.

وكان الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري اتهم مصطفى صنع الله بممارسة دعاية مدفوعة الأجر من أجل للضغط على القوات المسلحة والشعب الليبي، بالحديث عن وجود أجانب ومرتزقة في ميناء السدرة النفطي.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن المواقع النفطية يحرسها جهاز حرس المنشآت النفطية من الخارج وعناصره محظور عليهم الدخول إلى تلك المنشآت لذلك لا يمكن وجود أي قوة سواء ليبية أو أجنبية داخل تلك المنشآت.

وأضاف أن مصفاة الزاوية في الغرب الليبي كان يسيطر عليها أبو عبيدة أحد قادة تنظيم القاعدة في ليبيا في الوقت الذي لم تعلن فيه المؤسسة النفطية القوة القاهرة على مصفاة الزاوية.

وأشار المسماري إلى أن النفط أغلق تماما في أعوام 2012 و2013 و2014 ولم تظهر أي أزمة مالية في تلك الفترة، لكن الآن خلقت أزمة يشارك فيها رئيس المؤسسة الوطنية للنفط.

الوسوم

إغلاق النفط إيطاليا إيني الإيطالية المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24