ليبيا الان

“الكبش والكيكي” يشعلان قتال بين داخلية الوفاق على بُعد أمتار من مقر البعثة الأممية

ليبيا – شهدت منطقة جنزور غربي طرابلس ما قد يرقى الى أن يكون ” مجزرة مليشياوية ” بإمتياز وقعت بين مليشيات تابعة لداخلية الوفاق بقيادة فتحي باشاآغا بسبب نزاع سيطرة على محطات الوقود وتحديدًا الديزل أو مايسمى محليًا بـ ” النافطة ” .

وقد وقعت الإشتباكات  وتناثرت هذه الجثث وحرقت البيوت على بعد 2 كم فقط من مقر البعثة الأممية في جنزور ومقر سكن وإقامة المبعوثة بالوكالة ” ستيفاني ويليامز ” التي تقيم علامة UN كبيرة على شاطئ مقرها لكي تكون منظورة للطيران لكن يبدوا أنها غير منظورة لمن يسيطرون على المنطقة فيما لم يصدر أي تعليق من البعثة التي يبدوا أنها هي الأخرى لا ترى مايحدث بجوارها كما ترى ما يحدث في مناطق أخرى  واكتفت باتخاذ اجراءات امنية لحماية نفسها من احتمال تطور الموقف وعلى الغالب ستكتفي ببيان إدانة وفتح تحقيق سيصدره باشاآغا وتعلن ” ويليامز ” تأييدها له .

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

قتال وإنتقام مليشياوي

بدأت المشكلة بوقت مبكر من صباح اليوم  قبل أن تتحول إلى إشتباك بعد ظهر اليوم في منطقة الجعافرة بعد قيام مسلحين تابعين لكتيبة ” الأمن المركزي – أبوسليم ” التابعة لداخلية الوفاق بقتل شقيق آمر كتيبة فرسان جنزور ويدعى حامد أبوجعفر الملقب ” الكبش ” .

القتيل حامد أبوجعفر يسار الصورة

ويتولى إمرة كتيبة فرسان جنزور “محمود ابو جعفر الملقب” الشيبة ” وهو ومن سكان منطقة الجعافرة الواقعة في نطاق نفس البلدية وقد قتل شقيقه ” الكبش ” على يد محمد فكار الملقب ” الكيكي ” وهو تابع لكتيبة ” غنيوة ” ولفكار شقيقان قُتلا في حرب طرابلس العام الماضي .

ويقطن ” الكيكي ” المفترض بأنه الجاني على ” الكبش ” في منطقة اولاد حمد الواقعة بمنطقة جنزور وعلى فور رد شقيق المجني عليه آمر الكتيبة بقتل ” الكيكي ” وشقيقه محمود وعدد آخر من العناصر عددهم قرابة 10 ونكلوا بجثثهم وسط المنطقة  .

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

كما شهدت المنطقة أيضًا بعد قتل ” الكيكي ” وشقيقه إنتقامًا ، حرق عدد من البيوت ثأرًا من عائلة فكّار والمتعاونين منهم مع ” كتيبة غنيوة ” في ذات المنطقة .

المرصد – متابعات

صور القتلى من مجموعة فكّار التابعة لغنيوة والتنكيل بهم في جنزور :

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية