عاجل ليبيا الان

الجيش المصري يتحرك بشكل مفاجئ ومتزامن مع مناورات عسكرية تركية قرب حدود ليبيا

روسيا اليوم
مصدر الخبر / روسيا اليوم

قامت القوات المسلحة المصرية، اليوم الخميس، بتوجيه ردا سريعا على القوات المسلحة التركية، بعد يوم واحد من إعلان أنقرة تنفيذ مناورات عسكرية قرب ليبيا.

وستنفذ قوات الجيش المصري مناورات عسكرية أعلنت عنها، اليوم الخميس، بالتزامن مع إعلان البحرية التركية، حيث أطلق الجيش المصري على المناورات اسم “حسم-2020” واعتبر المحللون أن لهذا الاسم معنى ودلالة كبيرة.

تأتي هذه المناورات غداة تصريحات للأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيرش قال فيها إن هناك “قلقا بالغا” حول التحركات بشأن مدينة سرت الليبية.

يذكر أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أكد مؤخرا أن مدينة سرت “خط أحمر” بالنسبة للأمن القومي في البلاد.

وأكد وقتها مسؤول تركي بارز رفض ذكر اسمه وفقا لوكالة “رويترز” ردا على تصريحات السيسي أن تحذير مصر من أنها قد تتدخل بشكل مباشر في ليبيا، لن يردع بلاده عن دعم حلفائها الليبيين.

ومن جانبه، أشار ياسين أقطاي نائب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى أن “تدخل مصر بشكل مباشر سيضع مصر في مواجهة مع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي”.

ويشير الباحث العسكري المصري محمد الكناني إلى أن المناورة المصرية الجديدة تؤكد على الجاهزية المصرية التامة للتعامل مع كافة السيناريوهات المحتملة والممكنة في العمق الاستراتيجي الغربي وفي هذا التوقيت.

يرى مراقبون أن المنطقة تشهد تطورات خطيرة، مع تصاعد حدة التوتر بين تركيا ومصر على خلفية الأزمة الليبية.

ويقول الخبير العسكري المصري اللواء سمير راغب، تعليقا على المناورات العسكرية التركية قبالة سواحل ليبيا، إنها رسالة دبلوماسية خطيرة تسمى بـ”دبلوماسية البوارج الحربية”.

ويشير اللواء راغب في حديث سابق لـRT، إلى أن زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، ورئيس أركانه العاصمة الليبية طرابلس، توحي باقتراب المعركة في سرت.

وقال راغب “لا يتواجد وزير الدفاع ورئيس الأركان خارج البلاد في مكان واحد إلا لأمر عظيم” في أشارة الى الزيارة التي قاما بها مؤخرا إلى ليبيا

وكانت القوات البحرية التركية، قد أعلنت أنها ستجري مناورات بحرية ضخمة قبالة السواحل الليبية خلال الفترة المقبلة.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن سلاح البحرية التركي أن المناورات المرتقبة سيطلق عليها اسم “نافتيكس”، وستجري قبالة السواحل الليبية في 3 مناطق مختلفة، وسيحمل كل منها اسما خاصا وهي “بربروس” و”ترجوت رئيس” و” تشاكا باي”.

وكشفت وسائل إعلام تركية أن هذه المناورات ستجرى قريبا، وهي بمثابة تدريب تحسبا لاندلاع أي حرب في شرق المتوسط، علاوة على ما وصف بالتوترات المتصاعدة التي شهدتها ليبيا في الفترة الأخيرة.

المصدر: RT

عن مصدر الخبر

روسيا اليوم

روسيا اليوم

تعليقات

  • مصر الان تَرَكُوا البحر الأحمر الاسراءليين وال سعود ويحاولون ان يسيطروا على المتوسط. فقط لمساعدة الفرنسيين – وهذا واضح لان فرنسا طردت من الاتحاد الاوروبي طرد الكلاب . من افعالها وحروبها والفساد ضد العديد من الدول وضحايا وفساد الفرنسيين وصلوا حتى للصين – وتحاول فرنسا ان تجد اي حليف – في هذا للوقت وتسعى لإعادة الاستعمار في الجزاءر وتونس وحتى المغرب . عن طريق الخليجيين الذين فرطوا حتى في نساءهم وأعرافهم – وأصبحوا مثل الدمية – الام اخر ما وصل اليه شراء ابن سلمان قصر في فرنسا باموال الحجاج المسلمين وبيوت الزكاة …!!!! حتى الشباب المسلمين لم يستطيعوا الزواج من الترف والكفر الذب نراه في ال سلمان – وفرنسا تستخدم هذه الاموال في دعم جيوشها لنشر المزيد من الفساد حتى في بحر الخليج العربي .

  • الى الخروف صاحب تعليق حقائق عن حرب المصالح.يا خروف وبلاش خروف احسن الخروف يزعل على الأقل الخروف بيدافع عن قطيعه لكن انتم يا اخوان يا خوارج ما عندكم نخوه والدليل المغول الترك إللى جبتوهم يحتلوا بلدكم إللى انتم عار عليها.مصر هدوس عليكم ولو المغول الترك مسلمين يروحوا يحررو فلسطين لأنها اقرب لهم من ليبيا يا خوارج لكن الجيش المصرى هو إللى حارب الصهاينه مش اى جيش تانى والبحر المتوسط بحر مصر زى البحر الأحمر يا خروف عمرنا ما نتركه للبجم التركى

  • لانك متخلف عقلى وغبى فان تركيا عضو فى حلف الناتو المسيحى وهو مع تميم كلاب اسرائيل فقطرائيل هى من تدعم القنوات المسعورة فى تركيا بهدف تدمير الجيوش العربية ونرى قنوات الشر تحرض على قتل جنود وضباط الجيوش العربية ومع ذلك حدث العكس فاصبح الجيش ابمصرى اقوى جيوش المنطقة متقدما على تركيا واسرائيل واصبحت سيناء حاليا مثل اى ارض مصرية كاملة التسليح ولم تعد منزوعة السلاح واذا كنت تؤمن بالسنة المطهرة فان رسول الله تحدث عن فتح ارض الضلال والكفر فى اسطنبول بدون قتال مما يعنى انه جيش اردوغان فى خبر كان واقتسام غنائمها مما يعنى انها ارض كفر ويخرج الصريخ فى اسطنبول باشاعة جديدة عن خروج الدجال فيترك المسلمون الغنائم هل هناك دقة فى وصف اسطنبول منذ 1400 سنة بانها معقل للاعلام الكاذب والكفر والضلال وان جيش اردوغان هالك وقد تقول ياخروف ان ذلك فى اخر الزمان فاين نحن منه الان وساقول لك ان اسرائيل اعلنت عن ظهور البقرة الحمراء العام الماضى وعندما تبلغ ثلاث اعوام سيتم ذبحها وحرقها لتطهير القدس برمادها فهم يعتقدون انهم انجاس حاليا ويبنوا الهيكل على انقاض المسجد الاقصى لينتظروا الدجال الذى يؤمنوا بانه المسيح المخلص لهم وطبعا قبل هذا ستحدث الحرب المدمرة فى شمال سوريا وفتح اسطنبول قبل ظهور الدجال وهذا قريب ومنذ بداية 2020 راينا جائحة الكورونا وسنرى الزلازل والبراكين وكل هذا تمهيد للقادم والاسوأ والدجال لن يدخل مكة والمدينة اما المعقل من ياجوج وماجوج فى مصر فى جبل الطور

  • (وأكد وقتها مسؤول تركي بارز رفض ذكر اسمه وفقا لوكالة “رويترز” ردا على تصريحات السيسي أن تحذير مصر من أنها قد تتدخل بشكل مباشر في ليبيا، لن يردع بلاده عن دعم حلفائها الليبيين.)…..ههههههههههههه
    آه يا جبااااان…خايف تقول إسمك علشان متحصلش رئيس أركان جيش الدعارة…على العموم المزبرة مش هتسيب خنزير فيكم إلا لما تخيطه….
    أما بالنسبة لصاحب التعليق نمرة واحد (الخنزير الاخوانى) ياريت تتنااااك من المرتزقة السوريين و الانكشارية العثمانية بهدووووووء….

  • أردوغان سمح لنفسه بإدارة تركيا وفقا لأهوائه وأحلامه الشخصية بعيدا عن المصلحة القومية ومصالح الشعب التركى. ماهى مصلحة تركيا القومية في حماية حفنة من الخونة المصريين من الهاربين من العدالة في مصر ومعادات شعب مصر الأكثر عددا من الشعب التركي والأعرق حضارة من قبائل الأتراك المنحدرة من حدود الصين وقامت بغزو وسلب ثروات وأراضي كل الشعوب حتى احتلت بيزنطة وطردت أهلها المسيحيين وسمت ذلك جهاد في سبيل الله وفتح إسلامي !!! هناك فرق بين الفتح لنشر الدين والغزو لنهب أراضي وثروات الشعوب كما يحدث اليوم فى ليبيا المسلمة