سجّل مستشفى الشهيد عطية الكاسح العام بمدينة الكفرة ،اليوم الجمعة ،حالة وفاة ،طفلة  بعد ساعات قليلة من لدغة عقرب لها بمحل إقامتها في مدينة الكفرة  ،رغم محالة الأطباء إنقاذ حياتها ،بحسب ما افاد به مصدر طبي.
و نقلت وكالة الأنباء الليبية ،عن دكتور الباطنة والطوارئ بمستشفى الشهيد عطية الكاسح العام بالكفرة، أكريم بوشناف ،قوله ،إن “المصل المضاد للعقرب، متوفر، لكن أحيانًا تكون المضاعفات نتيجة شدة سمية العقرب صعبة في التعامل، وأن العلاج لا يختصر على المصل المضاد للسم فقط، في تلك الحالات، بل نحتاج أن نتعامل مع المضاعفات.
و أشار الدكتور ،أنه بالرغم من كون حالات الوفاة نادرة جدًا، لكن لابد من مكافحة هذه الآفة السنوية، عن طريق المبيدات الحشرية، ونظافة البلديات، لتقليل فرص تكاثر هذه الحشرات المميتة أحيانا، و توفير مصل المضاد، وضرورة الاحتياطات من الأسر التي تعيش في أماكن تكاثرها.
يشار أن بعض المدن الليبية خاصة الصحراوية و مع دخول فصل الصيف ،تشهد ،انتشار العقرب بشكل كبير مهددًا حياة الأهالي والسكان ،مؤدية إلى تسجيل عدة حالات لدغ بالمستشفيات.