ليبيا الان

“فورين بوليسي”: خلطة سامّة تُوجّه سياسة تركيا في ليبيا

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

ترجمة

جاء في تقرير لمجلة “فورين بوليسي” الأميركية أنه من الواضح ما الذي تسعى إليه تركيا في علاقتها بقادة طرابلس، ولكن من غير الواضح تماما سبب قيام أردوغان – الذي يعاني من مشاكل اقتصادية والتحديات المصاحبة لوباء كورونا – بمغامرة عسكرية على بعد نحو 2000 كيلومتر من أنقرة.

وتساءل التقرير عن الفائدة التي يمكن أن تجنيها أنقرة، قائلا إنه بصرف النظر عن عقود إعادة البناء المربحة المحتملة للشركات التركية فإن مزيجًا من السياسات التركية المحلية والخارجية وثلاثة مصالح جيوسياسية ذات صلة هي ما يقف وراء استعداد تركيا للغوص في الحرب في ليبيا.

وأضاف التقرير إن أردوغان قرر التدخل العسكري المباشر في ليبيا البعيدة دون سياسة خارجية واضحة بل بداعي الانتقام، وأن قواته فيها ستكون منهَكة ومكشوفة ودون إستراتيجية واضحة ومحددة.

ووفقا للمجلة الأمريكية، فإن مغامرة أردوغان في ليبيا ”ليست منطقية“، ومن الصعب تصورها في إطار الإستراتيجية الخارجية والأمنية لتركيا، واصفة إياها بـ”محاولة من أجل الانتقام وإثبات القوة” دون هدف أو إستراتيجية واضحة حتى الآن.

ورأت المجلة أن أردوغان يَحيد كثيرا عن السياسة الأمنية الوطنية بإرسال قوات عسكرية على بعد آلاف الكيلومترات عن تركيا في الوقت الذي ينشغل فيه بمواجهة الأكراد في العراق وشمال سوريا، معتبرة أن الهواجس الأمنية لأنقرة تجاه الأكراد ”منطقية“.

وأشارت المجلة إلى أن مذكرة التفاهم الموقعة بين أنقرة والوفاق لها أهداف توسعية وليس لها أساس في الواقع أو القانون الدولي – مثل رسم خطوط تعسفية على خريطة تقسّم البحر المتوسط. وأن تحركات أنقرة في ليبيا هي في الواقع أفعال مضادة للعلاقات المزدهرة بين اليونان ومصر وقبرص وإسرائيل وأعمال في شرق البحر المتوسط كون أردوغان يرى في ليبيا موقعا يمكن لتركيا أن تتحدى عبره خصومها الإقليميين.

ويقول التقرير إنه دون إستراتيجية واضحة في ليبيا، سيجد الأتراك أنفسهم مكشوفين ومنهكين، ومن غير الواضح حتى الآن لماذا يعتقد أردوغان أنه قادر على ترويض ليبيا، بالإضافة إلى أن مصر لن تقبل بالوجود التركي العسكري قرب حدودها.

وقالت الصحيفة ”إن هذه الخلطة السامة والمربكة هي التي باتت توجه السياسة التركية الأكثر عدوانية في المنطقة، خاصة في البحر المتوسط وليبيا، وهي تعكس حقيقة تفكير قيادات تركيا السياسية والعسكرية وحنين الأتراك للقوة والنفوذ”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

تعليق

  • اردوغان احمق اردوغان خليفة الشيطان له دور سلبى هام فى احداث اخر الزمان فملاحم اخر الزمان كلها جنوب تركيا حيث انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب نتيجة اغلاق السدود على الفرات فى تركيا وهو حديث صحيح متفق عليع ولا يفعل هذا سوى مجنون مثله والملحمة الكبرى بين المسلمين والناتو (الروم حاليا) والتى تنتهى بانتصار المسلمين رغم استشهاد الثلث وفرار الثلث قد يكون منهم الجيش التركى لانه بعدها سيتم فتح اسطنبول بلا قتال واقتسام غنائمها منا يدل على انها ارض كفر وضلال وتخرج وسائل اعلام اخوان اسطنبول كالعادة باشاعة كاذبة بظهور الدجال فيفر المسلمون ويتركوا الغنائم فى تركيا
    ويمكن تقسيم الأحاديث الواردة في فتح ” القسطنطينية ” – وهي مدينة ” إسطنبول ” اليوم – إلى ثلاثة أقسام :

    القسم الأول : الأحاديث الصحيحة

    الحديث الأول :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالْأَعْمَاقِ أَوْ بِدَابِقٍ ، فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ مِنَ الْمَدِينَةِ ، مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ ، فَإِذَا تَصَافُّوا ، قَالَتِ الرُّومُ : خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ . فَيَقُولُ الْمُسْلِمُونَ : لَا ، وَاللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا . فَيُقَاتِلُونَهُمْ ، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لَا يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ أَبَدًا ، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ ، أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللهِ ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا ، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ ، قَدْ عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ ، إِذْ صَاحَ فِيهِمِ الشَّيْطَانُ : إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُمْ ، فَيَخْرُجُونَ ، وَذَلِكَ بَاطِلٌ ، فَإِذَا جَاءُوا الشَّأْمَ خَرَجَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ ، يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ ، إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ ، فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَمَّهُمْ ، فَإِذَا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ اللهُ بِيَدِهِ ، فَيُرِيهِمْ دَمَهُ فِي حَرْبَتِهِ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2897) من طريق سليمان بن بلال ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    الحديث الثاني :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( سَمِعْتُمْ بِمَدِينَةٍ جَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَرِّ وَجَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَحْرِ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَغْزُوَهَا سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْ بَنِي إِسْحَاقَ ، فَإِذَا جَاءُوهَا نَزَلُوا ، فَلَمْ يُقَاتِلُوا بِسِلَاحٍ وَلَمْ يَرْمُوا بِسَهْمٍ ، قَالُوا : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ ، فَيَسْقُطُ أَحَدُ جَانِبَيْهَا الَّذِي فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ يَقُولُوا الثَّانِيَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيَسْقُطُ جَانِبُهَا الْآخَرُ . ثُمَّ يَقُولُوا الثَّالِثَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيُفَرَّجُ لَهُمْ ، فَيَدْخُلُوهَا فَيَغْنَمُوا ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْمَغَانِمَ إِذْ جَاءَهُمُ الصَّرِيخُ ، فَقَالَ : إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَرَجَ ، فَيَتْرُكُونَ كُلَّ شَيْءٍ وَيَرْجِعُونَ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2920) .

    الحديث الثالث (موقوف):

    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ ، صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ وَهُوَ بِالْفُسْطَاطِ [الخيمة] فِي خِلَافَةِ مُعَاوِيَةَ ، وَكَانَ مُعَاوِيَةُ أَغْزَى النَّاسَ الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ . فَقَالَ : ( وَاللهِ لَا تَعْجِزُ هَذِهِ الْأُمَّةُ مِنْ نِصْفِ يَوْمٍ [من أيام الله] إِذَا رَأَيْتَ الشَّامَ مَائِدَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ ، فَعِنْدَ ذَلِكَ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ ) [مائدة رجل واحد] أي : من المسلمين ، وذلك بأن يكون أميراً فيه ، والمراد إذا كان أمير الشام من المسلمين .