دعت السفارة البريطانية لدى ليبيا جميع الأطراف إلى الانخراط في حوار بقيادة الأمم المتحدة للتوصل إلى إجماع ليبي على التوزيع العادل لإيرادات النفط والغاز وتعزيز الشفافية معتبرة أنها خطوة مهمة نحو تحقيق تسوية سياسية دائمة.

وأعربت بريطانيا في سلسلة تغريدات لها بموقع “تويتر” عن ترحيبها بإغلان المؤسسة الوطنية للنفط رفع القوة القاهرة واستئنافها العمليات النفطية مضيفة أن إغلاق الموانئ النفطية كلف ليبيا أكثر من 6 مليارات دولار وألحق أضراراً بالبنية التحتية.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت الجمعة، رفع القوة القاهرة عن كل صادرات النفط من ليبيا، لافتة إلى أن الناقلة “كريتي باستيون” ستكون أول سفينة تقوم بالتحميل من ميناء السدرة النفطي.

وقالت المؤسسة، في بيان أصدرته، إن زيادة الإنتاج التدريجية ستستغرق وقتا طويلا نتيجة الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمكامن والبنية التحتية بسبب الإغلاق المفروض منذ 17 يناير 2020.