ليبيا الان

بوقادوم: مبادرة الجزائر للتسوية في ليبيا قائمة والأيام المقبلة ستحمل الجديد

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

أرجع وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، اليوم السبت، عدم التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية إلى «عدم احترام حظر توريد السلاح، وتدفق المرتزقة»، معبرًا عن رفضه «كل أشكال التدخل الخارجي في البلد»، مشيرًا إلى أن «مبادرة الجزائر للتسوية السياسية في ليبيا قائمة والأيام القادمة ستحمل الجديد».

وقال بوقادوم في تصريحات له على هامش منتدى جريدة «الشعب» بالجزائر العاصمة اليوم، إنه «لو تم احترام حظر الأسلحة إلى ليبيا، ومنع تدفق المرتزقة لاأنحلت الأزمة»، مؤكدًا أن «الحرب بالوكالة ستحول ليبيا إلى صومال جديد».

اقرأ أيضًا.. بوقادوم: نقف على مسافة واحدة من الفرقاء الليبيين ونريد جمعهم على طاولة الحوار

وشدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية على أن أمن واستقرار ليبيا يشكل «أولوية قصوى لأمن الجزائر»، داعيًا إلى وقف فوري لإطلاق النار وتجاوز الحسابات الظرفية في ليبيا، وجدد التأكيد على مصلحة الجزائر في استقرار ليبيا، مستدركًا «الجزائر ليست لديها أي أطماع سياسية أو عسكرية أو اقتصادية في ليبيا».

واعتبر أن «أي استهداف لأمن ليبيا هو في الحقيقة استهداف للجزائر»، مشيرًا إلى أن الجزائر على مسافة واحدة من كل الأطراف الليبيين، ويجب استشارة الشعب الليبي برعاية أممية.

نواصل العمل في الكواليس
وبخصوص جهود بلاده لتنظيم حوار ليبي-ليبي أضاف أن «الدبلوماسية الجزائرية تواصل العمل في الكواليس وفي صمت من أجل الوصول إلى حل سياسي يجمع كل الفرقاء الليبيين في أقرب وقت». وقال: «مبادرة الجزائر للتسوية السياسية في ليبيا قائمة والأيام المقبلة ستحمل الجديد».

وأكد بوقادوم «هناك طلب ملح من طرف الليبيين لوساطة بلاده»، موضحًا أن «وقف إطلاق النار الذي تم في ليبيا خلال شهر فبراير تم الاتفاق عليه في الجزائر».

وبعد أن أبدى رفض الجزائر أي تدخل خارجي، أشار إلى مواصلة العمل مع دول الجوار لاستعادة السلم لهذا البلد في أقرب الآجال.

ولخص بوقادوم في كلمته أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، وساطة الجزائر في ثلاث نقاط :«وقف فوري لإطلاق النار، ووقف التصعيد في جميع المجالات، بما في ذلك الطاقة وتوزيع الثروة»، وأخيرًا «المساعدة في تجميع الليبيين المتحاربين على طاولة المفاوضات».

وضمن جهود التسوية، استقبل الرئيس عبد المجيد تبون الشهر الماضي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، وقبله رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط