ليبيا الان

بيان مطالب القيادة العامة لفتح النفط

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

أكدت القيادة العامة للجيش الوطني إنها ٔملتزمة بتنفيذ أوامر الشعب الليبي المتعلقة بالموانئ والحقول النفطية مثمنةً ثقة الشعب الليبي ، من خلال تفويضها للتفاوض مع المجتمع الدولي ، للوصول لتحقيق المطالب العادلة للقبائل والشعب الليبي.

وجاء في بيان القيادة العامة الذي ألقاه اللواء أحمد المسماري ،الناطق الرسمي باسم القائد العام للجيش الوطني إن القيادة ملتزمة بالمطالبات المحددة من قبل القبائل كشروط لإعادة فتح الموانئ والحقول النفطية ، والمتمثلة في:

– فتح حساب خاص بإحدى الدول تودع به عوائد النفط مع آلية واضحة للتوزيع العادل لهذه العوائد، على كافة الشعب الليبي بكل مدن وأقاليم ليبيا وبضمانات دولية.

-وضع آلية شفافة وبضمانات دولية للإنفاق تضمن أن لا تذهب هذه العوائد لتمويل الإرهاب والمرتزقة وأن يستفيد منها الشعب الليبي دون سواه وهو صاحب الحق في ثروات بلاده.

-ضرورة مراجعة حسابات مصرف ليبيا المركزي بطرابلس لمعرفة كيف وأين انفقت عوائد النفط طيلة السنوات الماضية والتي حرم الشعب من الاستفادة منها ومحاسبة من تسبب في إهدارها وإنفاقها في غير محلها.

وأكدت القيادة العامة من خلال البيان أنها (ملتزمة بحدود التفويض الممنوح لها من قبل القبائل والشعب الليبي بشأن التفاوض لتحقيق هذه المطالب والتي بدون تحققها لن يكون بالإمكان إعادة الفتح ، وشركائنا الدوليين والإقليميين يتفهمون مطالب الشعب بهذا الصدد).

وأشار بيان القيادة العامة إلى أنه ( في إطار التعاون مع المجتمع الدولي والدول الصديقة والشقيقة والتي طلبت السماح لناقلة نفط واحدة بتحميل كمية مخزنة من النفط متعاقد عليها من قبل الإغلاق وخشية على الصالح العام وحتى لا تتأثر المنشآت النفطية بطول التخزين فقد استجابت القيادة لذلك مراعية مصلحة الشعب الليبي أولاً وأخيراً على إن يستمر إغلاق الموانئ والحقول النفطية لحين تنفيذ مطالب وأوامر الشعب الليبي بشأنها).

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

تعليقات

  • القوى يفرض شروطه فالجيش الوطنى يسيطر على على برقة وفزان وتعيشان فى امان مع الهلال النفطى وسرت الجنوب الغربى لاقليم طرابلس بس بينما شمال غرب ليبيا تحت سيطرة مليشيات متناحرة ستفنى بعضها مع احتلال بغيض سيرحل فى توابيت .

  • بدأ يتضح الان مزايا الانسحاب التكيتيكى للجيش الوطنى من طرابلس واهمها :-
    1-التخلص من الضغوط الدولية على الجيش الوطنى وجعل حكومة الوفاق تحت هذه الضغوط لتفكيك المليشيات
    2- تناحر المليشيات الارهابية وتصفية بعضها بدون اى خسائر للجيش
    3-اثبات ان الجرائم بحق المدنيين من فعل مليشيات السراج التى لا يسيطر عليها اصلا
    4- اثبات اطماع تركيا فى ثروة النفط وحرمانه منها بخط احمر فولازى
    5- اظهار الفارق الكبير بين مناطق سيطرة الجيش الوطنى من حيث الامان ومناطق المليشيات من حيث الفوضى
    6- اثبات دعم البعثة الاممية للمليشيات الارهابية والتغاضى عن جرائمها الواضحة

  • الجيش يتحدث من موقع قوة بعد ان اصبح رجب اردوغان فوق صفيح ساخن فالهدف الرئيس من تواجده فى ليبيا هو النفط والان لا يستطيع ان يحصل على قطرة نفط واحدة لا من ليبيا ولا من شرق المتوسط فهى مغلقة تماما فى ليبيا خط احمر محمى من اقوى جيش فى المنطقة الصدام معه انتحار لاردوغان ويعنى السقوط فى تركيا ودخول السجن اما شرق المتوسط فقبرص الان محمية من قوى كبرى حيث لاول مرة نرى مناورة امريكية مع قبرص ومناورة فرنسا واليونان وايطاليا مع قبرص كل هذا بعد خازوق الوطية فالى اين المفر ياقردو ومطلوب منه سداد ديون ضخمة وحتى بعد ان شفط خزينة قطر وليبيا لم تكفى اروح لمين واقول يامين ينسفنى منك انتهى الدرس ياقردو