ليبيا الان

مطالبة بحل الميليشيات.. “المنظمة الليبية لحقوق الإنسان” تدين مقتل المسلحين المتناحرين في جنزور

بنغازي-العنوان

دانت المنظمة الليبية لحقوق الإنسان مقتل مسلحين في اشتباكات بين المليشيات المسلحة المدعومة من قبل حكومة الوفاق في منطقة جنزور غربي العاصمة طرابلس.

وفي بيان لها، اليوم السبت، أدنت المنظمة أحداث المجزرة الإرهابية والتي ارتكبت على بعد مئات الأمتار من مقر البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

وقال البيان، “إن تصفية الحسابات والقتل والتنكيل بالجثث في مشهد دموي تقشعر منه الأبدان، ويعيدنا لسنوات ما قبل التاريخ”.

وأوضحت المنظمة أن المشهد الدموي أبطاله مسلحين من كتيبة الأمن المركزي، وشقيق آمر كتيبة فرسان جنزور المدعو حامد الجعفري الملقب “بالكبش”، وعدد من الخارجين عن القانون.

وأضافت المنظمة، “أن المشهد الدموي جاء بسبب بسط النفود على محطة تبيع وقود “نوع الديزل” لعائلة القاتل المدعو محمد فكار الملقب “بالكتيكي” حسب ما تناقلته بعض المواقع، وقد أسفرت هذه الاعتداءات الميليشياوية على مقتل عدد تجاوز الخمس أشخاص من عائلة فكار بينهم امرأة”.

وتابع البيان، “تدين المنظمة هذه الأفعال بشدة، وتطالب كافة الجهات المعنية بأمن البلاد وسلامة الوطن والمواطن، إلى حل الميليشيات وجمع السلاح وإنهاء حالة الفوضى والانفلات الأمني، والقتل والخطف والاحتجاز القسري”.

وطالبت المنظمة النائب العام بفتح تحقيقات من شأنها ردع العصابات الإجرامية، مشيرة إلى أن كافة المناطق التي شهدت نزاعات مسلحة، نُهبت وشرد أهلها، واستبيحت الأعراض والممتلكات، وأكد البيان، “أن الجناة أنفسهم بثوا مقاطع فيديو لأفعالهم وهو خير شاهد ودليل”.

وطالبت المنظمة بإنهاء حالة الفوضى والانفلات الأمني لتعود للدولة هيبتها، وسط التكالب على ليبيا، مشيرة إلى أن التدخلات الخارجية سوف تدمر البلاد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية