ليبيا الان

بعد أن تحصلوا على محاكمة عادلة .. الإفراج عن موقوفين بعد تبرأتهم من تهم متعلقة بالإرهاب

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

استمرار لإرساء قواعد العدل وتقديم المتهمين للقضاء العادل احقاقا للحق، ومنذ أن بدأت المدن والمناطق تخرج من سيطرة الإرهابيين الذين قتل منهم الكثير واعتقل آخرون لاتهامهم في المشاركة في عمليات إرهابية بدأت أعمال وجلسات المحاكمة في حق هؤلاء الموقوفين على ذمة قضايا عدة تتعلق بأعمال إرهابية.

و حكم على بعض المتهمين في قضايا الإرهاب من المحاكم العسكرية في بنغازي بالإعدام لثبوت تورطهم في أعمال وجرائم إرهابية، وفي المقابل أفرج عن الكثير من المتهمين في ذات القضايا بعد ثبوت برائتهم.

ولاشك أن من حقوق الإنسان الأساسية الحق في المحاكمة العادلة الذي يعد أحد المبادئ الواجبة التطبيق في شتى أرجاء العالم التي اعترف بها “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان” بل وهو حجر الزاوية للنظام الدولي لحقوق الإنسان.

وفي ليبيا ومنذ أن بدأت الدولة، في إعادة عمل مؤسساتها الحقوقية والقضائية لبناء دولة يسود فيها القانون، والتي كانت مُغيبة لسنوات في ظل سيطرة التنظيمات الإرهابية، حيث باشرت المحاكم في استقبال عديد الملفات المتعلقة بقضايا الإرهاب للفصل فيها.

 وفي الأيام القليلة الماضية، أطلقت المحكمة العسكرية في قرنادة سراح بعض الموقوفين – الذين يحملون الجنسية الفلسطينية ومن مواليد مدينة درنة – على ذمة قضايا إرهاب بعد أن تمت تبرئتهم من جميع التُهم المنسوبة إليهم.

وأكد مصدر مطلع لوكالة أخبار ليبيا 24،  فضل عدم ذكر اسمه، أن عمليات الإفراج عن المحتجزين الذي تمت تبرئتهم مستمرة، لافتًا إلى أنه سيتم الإفراج عن ما يقارب المائتان شخص بعد ثبتت برئتهم بمعرفة النيابة العسكرية الجزئية درنة، وجهاز الأمن الداخلي و بقية الأجهزة الأمنية  .

الجدير بالذكر أن بعض المحتجزين زج بها في اتهامات تخص الإرهاب عن تقرير كيدية أو اشتباه بتعاملهم أو دعمهم للمجاعات الإرهابية أثناء سيطرتهم على مدينة درنة .

هذا وقد كانت وكالة أخبار ليبيا 24 أعدت عدة تقارير عن عمليات الافراج المتتالية لسجناء ثبتت براءتهم من قضايا الإرهاب .

والحكم ببراءة متهمين بقضايا إرهاب ليس الأول من نوعه في ليبيا، إذ سبق الحكم في ديسمبر 2018 وأبريل 2020 على متهمين في قضايا إرهاب بالبراءة من قبل المحكمة العسكرية الدائمة في بنغازي، إضافة إلى أحكام بالإعدام لثبوت تورط عدد من المتهمين في أعمال وجرائم إرهابية.

هذه الأحكام التي تصدر عن المحاكم المختصة أتت بعد مداولات ومرافعات وتوفير محامين لكل المتهمين، وهذا دليل على رغبة الدولة الليبية في تفعيل مؤسساتها القضائية والعمل في استقلالية تامة دون أي تأثير أو فرض أحكام عليها من جهة كانت.

وانتهك عناصر التنظيمات الإرهابية والمتورطين معها حقوق الإنسان في ليبيا وارتكبت جرائم إنسانية في حق آلاف الليبيين، إلا أن الدولة في ليبيا لإيمانها باحترام حقوق الإنسان، فقد ضمنت لكل المتهمين في قضايا إرهاب محاكم عادلة ومتكاملة، وذلك أمام محاكم مختصة ومستقلة ومحايدة، فضلا حقهم في الاستئناف والحصول على مراجعة قضائية للأحكام.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

تعليق