ليبيا الان

الجزائر: لدينا علاقات مهمة ومخلصة مع تركيا ونأمل إجراء انتخابات نزيهة في ليبيا

موقع سبوتنيك الروسي

قال وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، إن بلاده تمتلك علاقات جيدة مع تركيا، مؤكدا انعقاد عدد من اللقاءات بين مسؤولي البلدين، تمت فيها مناقشة مواضيع مهمة، منها إيجاد حل للأزمة الليبية، والعلاقات الثنائية.

وقال في مقابة مع وكالة الأناضول، نشرت اليوم الاثنين، “لقد التقينا عدة مرات مع المسؤولين الأتراك. تعلمون، أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤخرًا زيارة إلى الجزائر. والتقيت أيضا مع نظيري التركي (مولود تشاووش أوغلو) عدة مرات”.

يشار أن الرئيس أردوغان زار الجزائر، في 26 يناير/كانون الثاني 2020، في زيارة تعد الأولى لرئيس دولة إلى الجزائر، منذ وصول الرئيس عبد المجيد تبون، إلى سدة الحكم، في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وأشار الوزير الجزائري إلى أن “المسؤولين في البلدين ناقشا خلال اللقاءات المشار إليها العلاقات الثنائية والتطورات في ليبيا”.

ووصف العلاقات الثنائية بين الجزائر وتركيا بـ”الشفافة والمخلصة والمهمة”.

وحذر بوقادوم من أن تقسيم ليبيا يشكل خطرا على الجميع خاصة على الدول المجاورة.

وأعرب عن أمله في انتهاء الأزمة الليبية وعودة السلام والاستقرار إلى البلاد، واحترام وحدة أراضيها.

وقال “الجزائر تتمنى عودة السلام والاستقرار إلى ليبيا في أقرب وقت ممكن”.

وأضاف أن بلاده “تأمل في احترام سيادة التراب الليبي، وإجراء انتخابات نزيهة تحقق الاستقرار في هذا البلد”.

وأوضح بوقادوم، أن “الأطراف الليبية دعت الجزائر للعب دور الوساطة في الأزمة الليبية”.

وأشار إلى أن “الجزائر لديها حدود مشتركة لنحو ألف كيلومتر، وعدد كبير من العائلات المنقسمة على طرفي الحدود”.

وحول دعم بلاده لمؤتمر برلين لإيجاد حل للأزمة الليبية، أشار بوقادوم، إلى أن “هذه المبادرة تمتلك محاور عديدة، أبرزها دور الاتحاد الإفريقي، الذي تعمل معه الجزائر، من أجل دعم مسيرة تحقيق السلام في ليبيا”.

ولفت إلى أن “المبادرة تحتوي على بعض النواقص، أبرزها غياب الدول المجاورة لليبيا”.

وشدد على أن جيران ليبيا؛ خاصة الجزائر وتونس ومصر، “يمتلكون آليات أيضًا للمشاركة في حل الأزمة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

تعليقات

  • سرت الجفره خط احمر خليك فاكر خلي الإرهابيين نحيتكم بكره يفشخوك وسلملي علي شفافيه

  • لهذا ارسلوا لكم ارهابيين يقوموا بالواجب معاكم
    اصبح واضحا للجميع ان اردوغان هو من يدير داعش والقاعدة علنا بنقل 1400 ارهابى تونسى من سوريا الى ليبيا تمهيدا لادخالهم تونس علنا ووضح انه المسئول عن نقل دواعش لاوربا ويتحمل مسئولية كل العمليات السابقة ويجب محاكمة مجرم الحرب لردوغان وممول الارهاب الدولى تميم يجب محاكمتهما فورا امام الجنايات الدولية فهما اخطر من عمر البشير الاخوانى الارهابى المحبوس حاليا فى السودان