ليبيا الان

دغيم: انتخابات المجلس الاستشاري شكليات ديمقراطية لـ”حزب واحد انقلابي”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

استنكر عضو مجلس النواب زياد دغيم انتخابات رئاسة مجلس دولة الاستشاري، مؤكدا أنها شكليات ديمقراطية لانقلاب “الحزب الواحد” على الإرادة الشعبية.

وقال دغيم في تصريحات خاصة لـ”الساعة ٢٤”، اليوم الاثنين، إن تلك الانتخابات أبرزت ثلاث مفارقات، متسائلا في أولاها: “كيف لمجموعة انقلابيين ممارسة شكليات ديمقراطية لا تعفي انقلابهم على انتخابات حرة ونزيهة سنة 2014م؟”.

وأضاف النائب البرلماني: “المفارقة الثانية أن لا وزن ولا تأثير ولا وجودا فاعلا لبرقة وفزان بهذا المجلس الجهوي والحزبي”.

واستكمل دغيم: “أما المفارقة الثالثة تمثلت في تعيين مواطن لم ينتخب يوما من الشعب برئاسة هذا المجلس عن برقة! مما يؤكد أن أغلبية هذا المجلس عبارة عن حزب واحد وليس امتدادا للمنتخبين سنة 2012م كما يفترض بغض النظر عن انقلابهم على إرادة الشعب بعد ذلك”.

وختم دغيم تصريحه قائلا: “على كلٍّ لنمضي قدما، فيجب أن يتسع الحوار للجميع ولا يقصي أحدا من الأحزاب والأطراف الليبية، وخاصة أن كلام الرجل القوي بمجلس الدولة (في إشارة إلى رئيس المجلس خالد المشري القيادي بجماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا) كان إيجابيا، على حد قوله.

الوسوم

انتخابات خالد المشري زياد دغيم

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • كل الخرفان امعات ولن تفرق كثيرا الاختيار بين عدة خرفان اموات فالنتيجة واحدة ايا كان الميت فالمرشد العام للاخوان فى مصر كان يقول لو رشحت ميت فى الانتخابات سيفوز وكان يقول عن من بايعوه انه مثل الميت فى يد مغسله فتجد دائما الاخوانى بلا عقل مجرد بغبغان يردد اسطوانة مشروخة تملى عليه

  • هناك مثل أمريكي يقول: اذا هي تمشي مثل البطه وتغرد مثل البطه وتشبه شكل البط فهي أكيدة من البط. هذا الخروف كذب علي الملا وقال أنه ترك الأخوان ولاكن كل أفعاله توحي العكس أنه مازال إخواني للنخاع…مجلس الدولة معروف انه صناعة إخوانية من البداية حيث جابوا المعتوه السحلية واستغلوا مليشياته في فرض مجلس الدولة كأمر واقع ولما أنتهي دوره رموه وهو الآن قاعد زي الكلب الأجرب. مجلس الدولة كله إخوان ومن ليس إخواني الملة فهو ذيل من ذيولهم أو من عبيد المال… أما الوطنيين الشرفاء لم يسمحوا لهم بعضويه في المجلس وكلنا يتذكر كتلة الـ 94 التي لها الحق في عضوية مجلس الدوله ولكن لم يستطيعوا لأنهم كتلة وطنية ضد تنمرد الأخوان.