ليبيا الان

باشاغا يدرس توحيد جهود «الداخلية» في البحث عن المقابر الجماعية

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

اجتمع وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، اليوم الثلاثاء، مع لجنة تدارس جهود وزارة الداخلية والأجهزة التابعة لها في البحث عن المقابر الجماعية التي تم اكتشافها أخيرًا جنوب العاصمة طرابلس ومدينة ترهونة.

وتطرق الاجتماع الذي عُقد بديوان وزارة الداخلية، إلى سبل توحيد الجهود بين مكونات الوزارة المعنية بالخصوص، حسب بيان للوزارة منشور على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

اقرأ أيضا نقل جثتين عثر عليهما في مقبرة جماعية بترهونة إلى «طرابلس الطبي»

وتضم اللجنة عضوية كل من مدير مكتب حقوق الإنسان بالوزارة، الدكتور خالد فلاح، ومستشارة المكتب، عائدة بعيو، ورئيس جهاز المباحث الجنائية ومدير مكتب المعلومات والمتابعة، ومديري مديريتي أمن ترهونة وقصر بن غشير.

وحسب بيانات صادرة عن هيئات حكومة الوفاق انتشلت منذ مطلع الشهر الجاري 44 جثة من مقابر جماعية في ترهونة وجنوب طرابلس كان آخرها جثتان مكتشفتان الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة وافق على تشكيل فريق خبراء وإرسال بعثة تقصي حقائق إلى ليبيا لتوثيق الانتهاكات التي وقعت في البلاد منذ العام 2016، كما صدرت دعوات من منظمات دولية ودول من أجل إجراء تحقيق دولي في ملف المقابر الجماعية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

تعليقات

  • ربما التاريخ يعيد نفسه ولكن بأن تكون سرت بدل بني الوليد والسرتاويات بدل الورفليات ولكنه هزيمة مصراته هي هي 1920 و 2020 وفتحي بدل رمضان ففي أعتقادي جايتك ياباشاآغا التي جاءت للسويحلي عام 1920 فعيد الاضحي علي الابواب ولعيد الاضحي ذكري ليس طيبه لدي مصراته التي تطلعت زمان لحكم ليبيا وانتهت بها الاحلام الي هزيمة مليشياتها في بني وليد يوم باعوا المصاريت بنادقهم للورفليات مقابل شربة يوم قالن لهم الورفليات سلم بندقتك وخوذ ماء فمن غباء السويحلي خاض حرب في أغسطس في عز الحر بدون ما يؤمن للجنوده الماء وكعادة أي مليشياوي فز السويحلي فزة جمل يوم هاجم بني وليد ولكنه برك في بني وليد بركت ناقه وأستسلم لهم وتقدم لهم بطلب توسل فيه من عبد النبي بالخير العفو عنه جراء جريمته غزو بني وليد وذكر هم بأن العفو من شيم الكرماء الذين هو ليس منهم لانه لم يعفوا عن شيوخ السنوسيه الذين جاءوا للتفاوض معه علي استرجاع قافله قطع طريقها السويحلي واستولي عليها لم يعفوا عن ضيوفه الذين جاءوه للتفاوض بل ذبحهم ذبح الشاة فوقع في شرور عمله وذبح كما ذبح