ليبيا الان

وفد الأعلى لشيوخ وأعيان قبائل ليبيا يصل القاهرة لعقد ” إجتماعات هامة “

وصل مساء اليوم الأربعاء، وفدا من المجلس الأعلى لشيوخ وأعيان القبائل الليبية على متن طائرة قادمة من بنغازى، في زيارة لمناقشة مستجدات الأزمة الليبية الراهنة وسبل الخروج من تلك الأزمة

وتأتي الزيارة عقب يومين من دعوة مجلس النواب ، الجيش المصرى التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأى أن هناك خطر داهم وشيك يطال أمن البلدين ، ورجحت مصادر مصرية لـ المرصد بوقت متأخر الأربعاء إجراء لقاء بين الرئيس السيسي والوفد الزائر .

حيث أعرب مجلس النواب الليبي، في بيانه عن ” ترحيبه بما جاء في كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي بحضور ممثلين عن القبائل الليبية، داعيا إلى تضافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر، بما يضمن دحر الُمحتل التركى والحفاظ على الأمن القومي المشترك “.

وقال عبدالكريم العرفي المتحدث الرسمى باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع” المصرية إن زيارة الوفد إلى مصر تأتى فى إطار تأكيد العلاقة التاريخية المتينة بين القبائل الليبية والقبائل المصرية، وإرسال رسالة للعالم بأن الشعوب العربية هي الأقرب لبعضها أكثر من أي علاقة تربط العرب بغيرهم.

وأكد العرفى، أن المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا حدد موقفه منذ بداية التدخل التركي وتجمع في مدينة ترهونة 7000 شيخ من مشايخ القبائل منذ شهر فبراير الماضي تحت شعار ( حي على الجهاد) وأصدروا بيان لمقاومة الغزو  وتلاه الكثير من البيانات التي تدعو إلى وقوف القبائل ضد الغزو التركى .

وأوضح ”  أن الوفد يدرك أن علاقة الشعبين المصرى والليبى ببعضهما غير مبنية على أي طلب، وإنما على انتماء ومصير متلاحم يتأثر بكامله عندما يتعرض أى منهما للخطر، مؤكدا أن المجلس دعا القبائل للتطوع لمقاومة الغزو وبالفعل القبائل فتحت سجلات التطوع وهناك الكثير من المتطوعين الذين انخرطوا في الاستعداد للمعركة “.

وتعليقا على دعوة مجلس النواب الليبى لمصر للتدخل عسكريا، أكد العرفى أن مجلس النواب الليبى هو الجسم التشريعي الوحيد الذي يخوله القانون في طلب أي تدخل عند تعرض البلاد للخطر والليبيون هم الذين اختاروه ومن حقه اتخاذ التدابير التي تحمي البلاد من الاستعمار.

ولفت المتحدث الرسمى باسم مجلس أعيان ومشايخ ليبيا إلى أن ”  القبائل الليبية في المنطقة الغربية مع الجيش الوطنى وضد المليشيات الاخوانية وما استجلبته من مرتزقة، مؤكدا أن سطوة المليشيات في المنطقة الغربية قوية بفعل التدخل التركي وهناك الكثير من مشايخ القبائل الغربية أعضاء في المجلس، مشيرا إلى أن القبائل الليبية تم تهميشها طيلة الفترة الماضية من المجتمع الدولي نتيجة الجهل بالمجتمع الليبي وهو ما جعل الأزمة الليبية عصية عن أي حل حتى الآن “.

بدوره قال المبروك أبو عميد رئيس المجلس الأعلى ورشفانة والمتحدث الرسمى باسم المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية لـ”اليوم السابع” أيضًا إن ” زيارة وفد أعيان ومشايخ ليبيا إلى القاهرة تأتى فى إطار تنسيق المواقف وتفعيل اتفاقيات الدفاع المشترك والعمل من أجل مساعدة الشعب الليبي متمثلا في قواته المسلحة في مواجهة الإرهاب والغزو الخارجي وتهديد الأمن القومي العربي لما لقوة وعلاقة الشعبين المشتركين في الهدف والمصير “.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد أكد في كلمته إن أي تدخل مصري مباشر في ليبيا بات شرعيا، مؤكدا أن “جاهزية القوات المصرية للقتال صارت أمرا ضروريا”، مشددا على أن مصر حريصة على التوصل إلى تسوية شاملة في ليبيا”، كما أنها حريصة “على سيادة ووحدة الأراضي الليبية“.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

تعليقات

  • “”وتركوا ما خولوا به وراء ظهورهم “”- الآيات القرانية .
    السيسي ومجلس نواب عقيلة يمنع الطيران بالعودة بأعيان وشيوخ قباءل الليبيين الي بلادهم ويصفهم بالارهابيين / ويطلب التفاوض على ارواحهم …!!!!!

  • على الشعب الليبي رفع قضايا دولية ضد العائلات اليهودية الخمسة وعبيدهم في ليبيا
    سيقوم الشعب الليبي برفع قضايا دولية ضد العائلات اليهودية الخمسة وعبيدهم في ليبيا – فرنسا – مصر – الامارات – روسيا – تركيا – ايطاليا – قطر بتهم التالية وهي :
    1- سرقة النفط والعاز الليبي .
    2- قتل الشعب الليبي .
    3- تدمير ممتلكات الشعب الليبي .
    4- تهجير الشعب الليبي .
    5- تهريب ونهب اموال الشعب الليبي .
    6- تجويع الشعب الليبي .
    7- خلق الازمات ضد الشعب الليبي .
    8- بخطف وقتل الشعب الليبي.
    9- أقامة المقابر الجماعية للأنتقام من الشعب الليبي.
    10- زراعة الالغام بمنازل المدنيين .
    مع مطالبة الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان بإقامة محكمة دولية بأشراف وحماية المحكمة الجنائيات الدولية والامم المتحدة خاصة بليبيا تقوم على الأراضي الليبية ولمحكمة عبيد العائلات الخمسة في القضايا حقوق الانسان والجرائم ضد المدنيين وترفع القضايا ضد هؤلاء المجرمين من عام 2011 م حتى 2020م بتهم بذبح وقتل وتشريد وسرقة ونهب اموال وتجويع الشعب ضد رموزهم الشيطانية من النظام السابق والموالين لهم (احمد قذاف الدم – على الكيلاني – سيف معمر القذافي – محمد سيالة – عبدالله عثمان – خليفة حفتر – حافظ قدارة – العارف النايض – احمد امعتيق – فايز السراج – عبدالله الثني – عقيلة صالح – كرفاخ – وزراء حكومة الوفاق – وزراء حكومة الثني – عبدالمجيد المليقطة – اعضاء مجلس النواب – مدراء الادارات – مدراء المصارف – الصديق الكبير – مندوبي وسفراء ليبيا بالخارج – كلاىب حفتر بالادارات – كلاب سيف بالادارات – مشايخ وكلاب القبائل – شركة الكهرباء – بومطاري كلب اجدابيا – فتحي المجبري – على القطراني – الاسود ) وخاصة المقيمين في بلدانهم ويعملون على دعمهم للقيام بجرائم ضد الشعب الليبي من قبل روؤساء هذه الدول مع قضايا جنائية ضد روؤساء هذه الدول بكافة المحاكم الدولية والاوروبية والامريكية ضد كلا من “ماكرون – السيسي – خليفة بن زايد – محمد بم سلمان – انور قرقاش – اردوغان – بوتين – رئيس وزراء ايطاليا- نتنياهو – سيف معمر القذافي – احمد قذاف الدم – ساسي – الكبير – معتيق – بومطاري – السراج – عبدالفتاح البرهان – ستيفاني ويليامز” بتهم وهي :
    1- تجويع الشعب الليبي.
    2- قطع الكهرباء عن المدنيين.
    3- محاصرة المدنيين اقتصاديا .
    4- أغلاق آبار المياة عن المدنييين.
    5- تعطيل مرتبات المدنيين لاكثر من سنة.
    6- اغلاق حقول النفط والغاز على الشعب الليبي.
    7- سرقة ونهب وتهريب الوقود والنفط والغاز الليبي.
    8- سرقة مرتبات وأموال المدنيين عن طريق المصارف.
    9- الخيانة العظمى وتعريض الامن القومي لخطر الارهاب الدولي.
    لقد أنتهى الشعب الليبي من إعداد الفرق القانونية داخليا وخارجيا لرفع القضايا الجنائية ضد هؤلاء المجرمين الدوليين والمحلييين لمحكمتهم أمام شعوبهم وفقاً لقوانين حقوق الانسان الدولية ومقرارات جينف الدولية لحماية المدنيين مع فضح كذب وزيف وخداع هذه القيادات الداعمة للأرهاب والجماعات الارهابية وتمويلها باوامر العائلات الخمسة التي سيفضحها هؤلاء التابعين لها… حان الوقت لتعرف الشعوب العربية والاوروبية حقيقة قياداتهم السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية ولمن مصلحة من يعملون.