ليبيا الان

صحيفة: وفد أميركي يلتقي حفتر في الرجمة

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

كشفت صحيفة الشرق الأوسط عن لقاء سري جمع القائد العام للجيش الوطني، المشير خليفة حفتر، بوفد أميركي رفيع المستوى، بمقره في الرجمة، بهدف التشاور حول اتفاق وقف إطلاق النار ومقترح لانسحاب كافة القوات العسكرية من منطقة الهلال النفطي، وإشراف قوات أوروبية عليها برعاية الأمم المتحدة.

وبحسب ما نقلته الصحيفة عن مصادر قالت إنها مقربة من القيادة العامة للجيش، فإن اللقاء الذي جمع حفتر بمسؤولين عسكريين وسياسيين أميركيين، الأربعاء، يُعتبر لقاء “الفرصة الأخيرة” في طريق التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار.

وفي غضون ذلك، تواردت أنباء عن انطلاق مفاوضات غير مُعلنة بين أطراف إقليمية معنية بالملف الليبي لإقناع الجيش الوطني بالتراجع من سرت إلى اجدابيا مُقابل تراجع الوفاق عن هجوم عسكري تُجهّز منذ فترة لشنه على سرت والجفرة، بحسب مصادر “الشرق الأوسط”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

تعليقات

  • كيف لا يكون رد الجيش الوطنى بضربة استباقية جوية على طريقة الوطية بضرب منظومات الدفاع الجوﻻ بمصراته وغرف تشغيل الطائرات المسيرة والطائرات نفسها بمطار مصراته لتصبح المليشيات عارية فى الصحراء يسهل ابادتها بالطائرات العمودية

  • إحترس من المكر الأمريكى والهدف منه التأكد من مكان حفتر والذى يخططون له جعل الله تدبيرهم فى نحورهم

    • يا جماعة للاسف علاقات حفتر مع القوي الدولية اخر عك سواء مع الامريكان او الروس او الفرنسيس او الطليان …… افضل شئ ( و هو ليس قابل للتنفيذ و لن يحدث للاسف الشديد ) ان يسلم حفتر قيادة ” الجيش الوطني الليبي” لشخصيه وطنيه عسكريه محترفه و قياديه ليس عليها غبار ( خاصة من ناحية المشاركات العسكرية او العلاقات الدوليه) ذات فكر استراتيجي …… و يكفي حفتر انجازاته التي لا تنكر في اعادة تكوين قوة مسلحة وطنيه و معاركه لدحر المجرمون المفسدون المتطرفون بمسمياتهم الكثيره

    • إنه مخطط خبيث بلا شك لذا يرجى الرفض… الشرط لذلك انسحاب الكلى للمرتزقه وعودتهم من
      اتو بالإضافة للشروط الأخرى وفى حالة التعنت والتهديد علينا بنسف كل الحقول والابار(على وعلى أعدائي).

  • رعاية الامم المتحدة معناها عوضكم علي الله في ليبيا زي ما كانوا مخططين ليها ومعناها ان تركيا كسبت المعركة , لا تقبل هذا العرض الخبيث