ليبيا الان

«السيسي» لـ«وفد القبائل الليبية»: سندخل ليبيا بطلب منكم وسنخرج منها بأمر منكم

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، إن الخطوط الحمراء التي تم إعلانها في ليبيا بالأساس هي دعوة للسلام وإنهاء الصراع، مشددا على أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أية تحركات تشكل تهديدا مباشرا قويا للأمن القومي العربي والإقليمي والدولي.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال لقاء وفد القبائل الليبية، اليوم:” قادرون على تغيير المشهد العسكري في ليبيا بشكل سريع وحاسم، ولن نقف مكتوفي الأيدي حيال التحشيد العسكري للهجوم على سرت.

ودعا الرئيس المصري، أبناء القبائل الليبية للانخراط في جيش وطني موحد، مؤكدا استعداد بلاده لتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطني موحد ‎.

ولفت السيسي، إلى أن مصر تتعامل مع ليبيا موحدة وتتعاطى مع كافة أبنائها ، رافضا أي محاولا لتحويل ليبيا لملاذ آمن للخارجين عن القانون .‎

وشدد الرئيس المصري على ضرورة حصر السلاح ورفض التدخل الأجنبي، مؤكدا أن هذا الأمر في يد دولة المؤسسات في ليبيا .

وتابع الرئيس المصري:” سندخل ليبيا بطلب منكم و سنخرج منها بأمر منكم، ولا يوجد إرادة قوية في المجتمع الدولي لحل النزاع الليبي.

ولفت إلى أن الاستمرار في نقل المرتزقة من سوريا إلى ليبيا تهدد دول الجوار، وليس لدينا أي مواقف سلبية من قيادات المنطقة الغربية، ولدينا أقوى جيش في المنطقة ولا نقوم بعمليات غزو.

وأوضح أنه سيتوجه للبرلمان المصري بطلب أي تحرك عسكري خارجي، لافتا إلى أن التدخلات الخارجية طامعة في ثروات ليبيا، ولن نقبل بتحول ليبيا إلى بؤرة للإرهابيين حتى لو تطلب ذلك تدخل مباشر.

ولفت إلى أن بلاده لن تقبل باقتراب الميليشيات من حدود مصر، وأي تجاوز لخط سرت- الجفرة يمثل تهديدا للأمن القومي المصري، مشددا على ضرورة بقاء ليبيا بعيدا عن سيطرة المليشيات والإرهابيين.

وأكد أن مصر ليس لديها أي مطامع في ليبيا ولا لتقسيمها بأي شكل من الأشكال.

ومن جانبهم، وأعرب مشائخ القبائل الليبية عن كامل تفويضهم للسيسي والقوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية السيادة الليبية.

‎وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أكد في وقت سابق اليوم الخميس، لمشايخ وأعيان القبائل الليبية، أن الهدف الأساسي للجهود المصرية على كافة المستويات تجاه ليبيا، هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي من أجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه.

وجاءت تصريحات الرئيس المصري خلال لقائه صباح الخميس، بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي، تحت شعار “مصر وليبيا شعب واحد.. مصير واحد”، حسبما ذكر المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي.

ووصل وفد من المجلس الأعلى لشيوخ وأعيان القبائل الليبية إلى العاصمة المصرية، أمس الأربعاء، لإعلان تأييد القبائل للدعوة، التي أطلقها مجلس النواب الليبي، للقوات المسلحة المصرية بالتدخل عسكريا لحفظ الأمن القومي الليبي.

الوسوم

التدخلات الخارجية الجفرة الخطوط الحمراء الرئيس السيسي القبائل الليبية المليشيات حدود مصر سرت عسكري خارجي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24