ليبيا الان

بوريل: لا مصلحة لنا برؤية قواعد عسكرية تركية أو روسية قبالة إيطاليا

أكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، ألا مصلحة للأوروبيين في رؤية حلقة من القواعد العسكرية التركية أو الروسية قبالة السواحل الإيطالية.
وقال بوريل في مقابلة أجرتها معه (دير شبيغل) الألمانية: “هذا ما سيحدث إذا لم نفعل شيئاً”، في اشارة الى الأوضاع في ليبيا.
وطالب المسؤول الأوروبي في المقابلة التي نشرت اليوم عل موقع إدارة العلاقات الخارجية للاتحاد، ألمانيا بالعمل على دعم التوجه نحو مفاوضات مباشرة لإبرام اتفاق شامل مع تركيا.
حول هذا الأمر، يرى بوريل (أسباني الجنسية)، ضرورة طرح كل الأمور على الطاولة، حيث “يجب الحديث عن الانتهاكات التركية للقانون الدولي وعمليات الحفر قبالة سواحل قبرص، مسالة الغاز ودور تركيا في كل من سورية وليبيا”، على حد قوله.
ويعتقد بوريل أن بوسع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل والتي ترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، القيام بهذا الأمر والدفع باتجاه مفاوضات، حيث “يشكل التعامل مع تركيا أكبر تحدي أمام السياسة الخارجية الأوروبية”، حسب تعبيره.
أما حول رؤيته لتركيا، فقد بدا بوريل شديد الواقعية، إذ أكد أن تركيا جار للاتحاد ولا يمكن تغيير الجغرافيا، كما أنها دولة مرشحة للانضمام إلى التكتل الموحد وسيبقى الأمر كذلك ما لم يتم اتخاذ قرار معاكس.
ويقر المسؤول الأوروبي بأن أنقرة تتسبب في مشاكل كثيرة للاتحاد.
ورداً على سؤال حول إمكانية فتح باب السفر أمام الأوروبيين إلى تركيا هذا الصيف، في ظل انتشار وباء كوفيد-19، أكد بوريل عدم إمكانية التضحية بصحة ملايين الأوروبيين لصالح صفقة سياسية، مشدداً على أن الأمر يتعلق بالوضع الوبائي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية