ليبيا الان

ناشطة إنسانية إيطالية: 120 مهاجراً في خطر وحكومات أوروبا تتفرج

قالت ناشطة إنسانية إيطالية: “تابعنا أمس بقلق متزايد مصير 120 شخصًا خاطروا بالغرق بينما تقفت الحكومات الأوروبية مراقبة، أو ربما تنتظر”.

واضافت رئيسة شبكة (Mediterranea Saving Humans) أليساندرا شوربا، في تصريحات الأربعاء، متسائلة: “ماذا تنتظر؟”، مبينة أن “ما حدث بعد ذلك، كان وصول رجال الميليشيات الليبية في الليل وأسرهم جميعًا، رجالًا ونساءً وأطفالًا”، مبينة أنهم “في هذه اللحظة عادوا مرة أخرى في خضم الحرب والعنف الذي حاولوا النفاذ بجلدتهم منه حتى بتعريض حيواتهم للخطر أيضاً”.

وتابعت شوربا، “نعلم أن كثيرين منهم كانوا يفضلون الموت على العودة، نرى ذلك لأننا بعد أن قمنا بعملية إنقاذ ووجدنا أنفسنا من ثم في عرض البحر أمام الليبيين الذين كانوا يحاولون فرض القوانين، سمعنا من المهاجرين هذه الكلمات بالضبط: دعونا نغرق لكن لا تعيدونا إليهم”.

وذكرت رئيسة (Mediterranea Saving Humans)، أنه “لسوء الحظ فإن التصويت الأخير في البرلمان الذي أعاد تمويل بعثتنا في ليبيا، يُترجم تمامًا إلى توفير الموارد والوسائل لأعمال التوقيف والإعادة القسرية هذه، وهي أعمال إجرامية بالحرف لأنها تنتهك المبادئ التأسيسية للقانون الدولي فضلا عن مبادئ دستورنا”.

واشارت شوربا الى أن “الانتهاكات، علاوة على ذلك، كلفت كثيراً من المال لدافعي الضرائب الإيطاليين، أكثر بكثير مما هو مطلوب لتفعيل الممرات الإنسانية من ليبيا”. واختتمت بالسؤال: “فلماذا وباسم ماذا تضحي إيطاليا وأوروبا بحياة آلاف الأشخاص ومعهم تلك الحقوق التي وضعت لحماية كرامة الإنسان؟”.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية