عاجل ليبيا الان

مراقبون: النفط وراء توقف الحرب عند خط سرت الجفرة

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

عزا مراقبون للشأن الليبي، توقف مسار التصعيد العسكري عند خط سرت الجفرة، إلى سبب النفط، مشيرين إلى أن التدخل الأمريكي بالأزمة الليبية الذي بدأ يطفو على السطح، عزز من أهمية دور النفط الليبي في تجميد العمليات العسكرية وعدم تقدم قوات الوفاق نحو سرت والجفرة.

وقال الخبير الأمني محمود يوسف إن النفط الليبي صار هاجس الدول الكبرى، سواء أمريكا أو روسيا، أما مسألة استقرار ليبيا أو أمن شعبها، فهي مسألة ثانوية لا تعني هذه الدول في شيء.

وأضاف يوسف في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن تأمين الموانئ الليبية وحقول النفط الليبية هو غاية الجميع، سواء في أمريكا أو روسيا أو تركيا، مضيفا أن ”الأفريكوم“ دخلت على خط وضع قوات دولية لتأمين المنشآت النفطية، وبالتالي سيكون التصدير وفق نسب معينة، وسيكون أقلها للشعب الليبي، وربما سيكون بنفس فكرة ”النفط مقابل الغذاء“ التي اتبعت سابقا في العراق.

وقال الخبير النفطي المهندس سليمان الشريف إن الاجتماع الروسي التركي الأخير بخصوص الوضع في ليبيا، يعطي مؤشرا واضحا بأن ما حدث في طرابلس وتراجع الجيش كان للروس دور كبير فيه، حين تم تحييد منظومات الدفاع الجوي الروسية التي تدعم الجيش الليبي للضغط عليه للرجوع إلى خط ”4-4“.

وبحسب الشريف فإن الروس يسعون لتسوية ليبية مثل التي حدثت في سوريا تماما، وكالعادة أمريكا ليست بعيدة عن الأمر لأن تركيا هي أداتها في ليبيا كما في سوريا.

ويرى المحلل العسكري العميد المتقاعد عبدالمجيد الكاسح أن هناك إشارات تسعى تركيا لتطبيقها في مناطق النفط الليبي لكي تجد مساحة للتفاوض ومن ثم تحقيق مصالح لها ولشركاتها وكذلك الشركات الأمريكية ومن ثم توقيع معاهدات طويلة المدى مع الحكومة الجديدة التي ستفرض على الليبيين.

وأوضح الكاسح في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن ما طرحته تركيا عبر مسؤولين في حكومة الوفاق عن إخلاء سرت والجفرة لتصبح منطقة منزوعة السلاح وتسليم مهام تأمينها لقوات دولية، ومن ثم استئناف عملية تصدير النفط الليبي، أكبر دلالة على أن النفط هو الغاية سواء لأمريكا أو تركيا.

تجدر الإشارة إلى أن مقترحات وضع النفط تحت حماية دولية، لم يرفضها في ليبيا إلا قيادة الجيش الليبي، التي أوضحت في بيان لها أن إعادة تصدير النفط لن تتم إلا بعد تحقيق مطالب الشعب الليبي.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد