ليبيا الان

بعد تصويت 97 نائبا لسحب الثقة منه.. عبير موسي: راشد الغنوشي سقط سقوطا مدوّيا

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قالت عبير موسي رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحرّ التونسى، إن تصويت 97 نائبا على سحب الثقة من راشد الغنوشي هو بمثابة السقوط المدوي ”لتنظيم الإخوان داخل البرلمان”.

وأضافت موسى، فى تصريحات صحفية، الجمعة، أن 18 ورقة ملغاة في عملية التصويت هي من بعض النواب الخونة، وتمنّت أن يتّحد النواب 97 نائب من التحكّم في زمام الأمور لإدارة الوضع في البلاد بعيدا عن تنظيم الإخوان والتكفيريّين.

وأضافت عبير موسي أنّها ترغب في أنّ تكون الحكومة القادمة حكومة كفاءات وأن يكون معيار اختيار الوزراء على أساس الكفاءة المالية والاقتصادية.

يذكر  أنّ الجلسة العامة المخصّصة لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي يوم أمس الخميس 30 جويلية، انتهت ببقاء الغنوشي على رأس البرلمان، بعد أن بلغ عدد الأصوات المصرّح بها في عملية الإقتراع 133 صوتا، وتمّ تسجيل 18 ورقة ملغاة والبيضاء ورقتين اثنين، كما بلغ عدد الأصوات بنعم 97 صوتا والرافضين 16 صوتا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يكفى ان الداعمين للغنوشى 16 فقط اقل من الاصوات الملغاة والتى باع اصحابها ضمائرهم ويجب اسقاطهم فى الانتخابات القادمة واعلان اسماء الابطال ال 97 وهم 89 مقدموا الطلب ومعهم 8 يمكن معرفتهم بسهولة

  • راشى الفنكوشى نجح فى رشوة 18 نائب ليبطلوا اصواتهم رغم انهم رافضين لهم وراينا مهزلة فى التصويت يخرج النائب خارج القاعة ومعه بطاقة التصويت ليساوم على الثمن ثم يعود بينما اى تصويت يكون خلف ستارة مجاورة للصندوق ولا يسمح للنائب بالخروج ببطاقة التصويت والمضحط اكثر انه بعد اعلان النتيجة راينا اكثر من 50 خروف فى القاعة المخصصة للنواب رغم ان النواب الذين صوتوا للغنوشى 16 فقط والمضحك اكثر من هذا ان الخرفان كانوا ينشدوا النشيد الوطنى التونسى ونسوا ان القناع الوطنى سقط عنهم بعد خيانتهم للوطن وتبعيتهم للتنظيم الدولى للخوان ولو كان عندعم ذرة انتماء للوطن لما كان هذا المشهد من سحب الثقة لهذا الخائن الارهابى راشى الفنكوشى رئيس حركة النهبة

  • وجود كتلة صلبة من 97 نائب رافضة لراشى الفنكوشى يعنى سقوط هذا المعتوه الى الابد حيث ان الحكومة القادمة خالية من الخوان وستطهر اجهزة الدولة من نفوذهم وبالتالى سيتحول قلب تونس للانضمام لمجوعة ال 97 وتتغير الموازين وسقوط الغنوشى من رئاسة البرلمان مجرد وقت