ليبيا الان

مصباح دومة: مبادرة عقيلة صالح الأكثر واقعية وبإمكانها إخراج ليبيا من أزمتها

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أيّد عضو مجلس النواب مصباح دومة تصريحات المبعوثة الأممية إلى ليبيا استيفاني ويليامز بشأن تحذيرها من انتقال حرب دولية بالوكالة إلى البلاد، ورأى أن الحل للأزمة الليبية حاليا يتمثل في تبني مبادرة رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح.

وقال دومة في لقاء عبر قناة “الحدث” الإخبارية، مساء اليوم السبت: “بالفعل قد تنتقل الحرب في ليبيا إلى حرب إقليمية، وهذا الأمر لا يخفى على الجميع، فكل القوات الآن تحاول أن تتمركز حول ليبيا، وتجري مناورات قريبة من البلاد”.

وأشاد النائب البرلماني بدور المبعوثة الأممية، قائلا إن “استيفاني ويليامز كانت قائمة بأعمال الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا، وأعتقد أنها في الفترة الأخيرة تمارس دورها بكل قوة من خلال اللقاءات التي تجريها، آخرها في الجزائر وبريطانيا”.

وتايع: “أعتقد أنها أصبحت على دراية كاملة بالوضع الحاصل في ليبيا، وأمسكت بالخيوط التي من خلالها يمكن أن يكون الحل في ليبيا، فهي متأكدة ومصرة على أن الحرب ليست حلا، فيجب أن نبتعد عن الحرب والدمار وننتقل إلى السلم عن طريق حوار سياسي يشمل كل الأطراف الليبية دون تدخلات خارجية”.

وثمّن عضو البرلمان دور رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، في الرحلات المكوكية التي قام بها، والتي من خلالها يحاول أن يطرح مبادرة الحل، مؤكدا أن مبادرته هي الوحيدة على الساحة القابلة للتنفيذ.

وأضاف دومة: “أغلب النواب مع المبادرة، والمستشار عقيلة صالح أبلى بلاءً حسنا، فالكل يعلم أن إطار الاتفاق السياسي هو الإطار الوحيد للحل، لكن الأدوات سيئة متمثلة في المجلس الرئاسي، فمطلب كل الليبيين أن يتم تغييره إلى رئيس ونائبين ورئيس وزراء منفصل تتمثل في الأقاليم الثلاثة في ليبيا، وهذا الحل الأكثر واقعية، وبإمكانه أن يخرج ليبيا من أزمتها”.

الوسوم

الأزمة الليبية مبادرة عقيلة صالح مصباح دومة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • لماذا توقع الحكومة المؤقتة التى تسيطر اتفاقيات للتنقيب عن النفط مع الشركات الامريكية كما فعلت اليوم الادارة الذاتية التركية فى دير الزور بسوريا رغم انف مؤسسة النفط السورية الشرعية فمن يسيطر على النفط هو من يسيطره وكفاية ايدى مرتعشة فاموال النفط تشترى دول لصالح الجيش الوطنى