ليبيا الان

ستيفاني ويليامز من لندن: ليبيا تخشى الحرب الأهلية.. والجارديان: مصر حذرت من تدخلات تركيا

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قالت مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالنيابة في ليبيا ستيفاني ويليامز، اليوم السبت، إن الشعب الليبي يخشى على نحو متزايد أن مستقبله يتم أخذه من بين أيديهم من قبل جهات خارجية، وأن خطر نشوب حرب إقليمية يتصاعد، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.

وقالت ويليامز أثناء زيارة إلى لندن: “الشعب الليبي منهك وخائف بنفس القدر. لقد سئموا الحرب، ويريدون السلام، لكنهم يخشون أن هذا ليس في أيديهم الآن، إنهم يريدون حلاً ووقف إطلاق النار. إن البديل لوقف إطلاق النار والحل السياسي الشامل هو في الأساس تدمير بلادهم.

وأضافت: “مع وجود العديد من الجهات الخارجية التي لديها جداول أعمال خاصة بها ، فإن خطر سوء التقدير والمواجهة الإقليمية مرتفع، هذه معركة بين منافسين خارجيين، بقدر ما هي حرب أهلية الآن ، يفقد فيها الليبيون سيادتهم”.

وتعمل ويليامز، وهي دبلوماسية سابقة في وزارة الخارجية الأمريكية ، بجد لتأمين وقف إطلاق النار ومنطقة منزوعة السلاح ، بالإضافة إلى مغادرة جميع المرتزقة الأجانب في جدول زمني متفق عليه قبل أن تغادر منصبها في أكتوبر.

ولم يتم تسمية خليفتها، وتصر الولايات المتحدة على تقسيم المنصب بين مبعوثين ، أحدهما يعمل في الداخل والآخر خارج ليبيا ، وهو تقسيم تعارضه العواصم الأوروبية و الأمم المتحدة نفسها.

وغادر رئيس ويليامز نفسه، غسان سلامة، منصبه في مارس، قائلاً إنه تعرض للطعن في ظهره من قبل أعضاء مجلس الأمن الدولي الذين تظاهروا بدعمه.

واعتبرت الصحيفة أن رحيل ويليامز دون خليفة يبرز الفوضى الدبلوماسية، حيث تتنافس البلدان للتأثير على نتيجة صراع يتعلق الآن بالتواجد العسكرى والاقتصادي في ليبيا ، بقدر ما يتعلق بالتوازن السياسي بين الليبيين أنفسهم.

وتحث الأمم المتحدة الجهات الفاعلة الرئيسية في الدولة نفسها على عدم الاعتماد على القوى الخارجية لتسوية خلافاتهم ، لكنها تعرف أن كلا الجانبين يستخدمان وقف إطلاق النار لتعزيز مواقعهما العسكرية ، بما في ذلك عن طريق استيراد الأسلحة في خرق لحظر الأمم المتحدة.

وقالت الصحيفة إن مصر حذرت من أن أي محاولة من قبل حكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا للسيطرة على مدينة سرت الساحلية التى ستكون خطًا أحمر للقاهرة مما يؤدي إلى رد عسكري مصري. تعتبر سرت ، التي تعتبر بوابة لحقول النفط على بعد أكثر من 1000 كيلومتر من الحدود المصرية ، لذلك يتم التعامل مع التهديد بكل من الشك والقلق

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ليست حربا اقليمية فلا وجه للمقارنة بين مليشيات ارهابية مدعومة من تركيا جيش وطنى مدعوم مباشرة بجيش قوى مثل مصر قادر على نشر قوات برية هائلة فى ايام قليلة تعيش فى نفس اجواء الصحراء الليبية بينما المرتزقة لم يتعودوا على حرارة الصحراء وهم يعيشون فى اجواء باردة فى شمال سوريا انسى

  • جميع جواسيس ليبيا وعملائها من النظام السابق او من 2011 الى 2020 يقوم تنفيذ خطة المخابرات الخارجية برئاسة الضابط ويليامز بالتنسيق مع المخابرات البريطانية جميع الموجودين في المشهد السياسي الليبي ينفذون في خططهم الاستعمارية فقط. لاتوجد خلافات بين اشرق والغرب والجنوب والشمال توجد اتفاقات لشرقة المال فقط مافيا دولية لنهب اتفقت مع مافيا داخلية لشرقة والنهب باسم الديمقراطية.