ليبيا الان

هذا ما قاله شقيق “الكابتن مهند الزغداني” الذي سقط ضحية اشتباك مليشاوي بغرب ليبيا

طرابلس-العنوان

أعرب مؤيد الزغداني، اليوم السبت، عن استيائه الشديد من انتشار المليشيات المسلحة في غرب ليبيا، إزاء مصرع شقيقه الشاب “الكابتن طيار مهند رمضان الزغداني” جراء تعرضه لإطلاق نار عشوائي، يوم الجمعة قبل الماضية، نتيجة شجار مسلح وقع بين عناصر مسلحة في أحد المصائف البحرية بالقرب من رقدالين.

ووصف الزغداني، قاتلي شقيقه بـ “الإرهابيين الصعاليك” الذين لازالوا يرتعون داخل البلاد دون حسيب أو رقيب.

وكتب الزغداني، في تدوينة على حسابه في فيسبوك، موجهة لحكومة الوفاق ووزارة داخليتها، يقول: “في ظل انتشار السلاح في ليبيا، قُتل أخي الكابتن طيار مهند رمضان الزغداني من قبل مجموعة من الإرهابيين الصعاليك الجمعة الماضية، والذين لايزالون يرتعون ولا ندري من القادم؟!”

وأضاف، “نحن خسرنا أخاً وليبيا خسرت طياراً، أما المجرمين فيرتعون مرحاً. حسبي الله ونعم الوكيل”.

في ظل إنتشار السلاح في ليبيا، قُتل أخي الكابتن طيار مهند رمضان الزغداني من قبل مجموعة من الإرهابيين الصعاليك الجمعة…

Posted by Moayad Zaghdani on Saturday, August 1, 2020

ولقي الشاب كابتن طيار “مهند الزغداني” 28 عاما وهو من سكان العاصمة طرابلس، قبل ستة أيام، حتفه نتيجة إصابته برصاصات طائشة أثناء قضاء عطلة يوم الجمعة نتيجة إطلاق نار عشوائي إثر شجار مسلح، وفق ما ذكرته أسرة الشاب وشهود عيان على منصات التواصل الاجتماعي.

إن لله وإن إلبه لراجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم‎ إنتقل الي رحمة الله خوي الغالي الكابتن طيار مهند رمضان…

Posted by Nisreen Zaghdani on Saturday, July 25, 2020

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الله يرحمه ويغفر له

    دمه ودم كل اللي ماتوا بعد نكبة 17 قهاير في رقبة الأعور الدجال الفاسق الفاجر الداعشي الخارجي الوغد… وفي رقبة المزاريط البغولة

  • رحمة الله عليه الطيار الزغدانى فتكلفة دراسته تتجاوز المليون ويأتي مجرم ميليشياوى بلطجى يقتله برصاصة طائشة لا تساوى عشرة دراهم فهذه هى دولة السراج وابوجهين المدنية فلعنة الله على من لا زال يساند فى نكبة فبراير وليفى التى قتلت خيرت شباب ورموز الوطن مقابل تولى زمرة خائنة عددها بسيط حكم البلاد من جماعة المفلسين الغدارين خوان المسلمين وعلى رأسهم المدعو الغرياني الذى لم نسمع منه ولا استنكار لمثل هذه الأعمال الإجرامية فتبا عليه هو الآخر لانه ملعون بعون الله تعالى .