ليبيا الان

بادي: شبابنا عازمون على هزيمة دول «محور الشر»

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

وجه صلاح بادي آمر مليشيا الصمود والمعاقب دوليا والمتهم الرئيسي بحرق مطار طرابلس بطائراته عام 2014، رسالة في يوم العيد لمن أسماها بـ«دول محور الشر» التي «تآمرت» على ليبيا، مشيرا إلى أن شبابهم عازمون على هزيمتهم، بحسب وصفه.

وقال بادي في مقطع فيديو مصور، نشرته قناة «فبراير» الناطق لما يسمى بـ«ثوار فبراير»: “أحيي في هذا اليوم «أبطالنا» الذين هم في الثغور صامدون ثابتون، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يزيدنا ثباتا وعزيمة حتى ندحر هذا «العدوان» ودول «محور الشر» التي تجمعت ضدنا”، على حد قوله.

وأضاف “نقول لهؤلاء «الحاقدون» أن هؤلاء الشباب عازمون إن شاء الله على هزيمتهم قريبا، ونسأل الله أن يجعل في هذا اليوم «نصرا عزيزا» وأن يتقبل «شهداءنا» ورفاقنا الأبرار الذي اختارهم أن يكونوا في عليين وأن يربط على قلب كل أم فقدت حبيبها وابنها وقدمته ليكون «حرا وبطلا وفارسا» يذود عن هذا الوطن”، بحسب قوله.

وتابع “نسأل الله أن يبارك في كل خطوة من خطواتنا وأن يبارك في حرائرنا اللاتي ربين هؤلاء الأشبال الذين وقفوا ولقنوا «الأعداء» درسا لن ينسوه أبدا، ونسأل الله أن يبعد عنا كل شر”، وفقا لقوله.

واستطرد “نقول لـ«الفاغنر والجنجويد والأوباش» أنهم لن ينالوا من عزائمنا، فنحن سائرون على طريق «الأبطال والأفداد والرجال» الذين ضحوا، ونبارك ونهنئ كل «حر» وقف في وجه «الأعداء». وندعو أن يكون هذا الوطن «عزيزا بسيادة» ومرموق بين الأوطان بـ«رجاله»”، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن من أراد بهذه البلاد خيرا، نسأل الله أن يوفقه، متابعا “ومن أراد بهذه البلاد وأهلها شرا، نسأل الله أن يجعل دائرة السوء عليه”، بحسب زعمه.

الوسوم

الغزو التركي المليشيات صلاح بادي محور الشر مليشيات السراج

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ماهو وبش إلا الذي لا يعرف هل جده الاكبر الانكشاري التركي الذي واقع جدته الكبري هل هو أنكشاري بلغاري الآصل أو يوغسلافي الآصل أو من البوسني الآصل لأن تركيا في ذاك الزمن كانت كلما تحتل بلد نصراني من بلاد البلقان تأخذ الاطفال الايتام فيها وتراعهم في معسكرات خاصه حتي يكبروا ويشبوا علي العقيده القتاليه التركيه ويظل ولائهم لتركيا لأنهم لا يعرفون أصلهم الحقيقي ثم دفعت بهم لاحتلال ليبيا ومن ثم بعض الهؤلاء الانكشاريين أغتصبوا نساء ليبيا فتوالدت في ليبيا فئه من الناس غير معروفي الاب وسلالتهم هم الذين لا يعرفون يعرفون من هو جدهم فمن هم الاوباش يا بادي وهل تعرف اسم جدك وهل هو بلغاري او يوغسلافي او من اي مله كان

  • لولا سيدك أردوغان لكنت ستة أقدام تحت الأرض يااغبي خلق الله
    لعنة الله على أشباه الرجال امتالك
    ديوث خائن

  • هذا المدعو صلاح بادي – يتدخل في أشياء ستسبب في قطع راْسه وتعليقه في مصرانة عند اهله اليهود – هذا سبب في احراق مطار يتكلف بناءه حوالي سبعين مليون دولار – وحرق طاءرات ايرباص ليبية من ممتلكات الدولة كل طاءرة تكلف حوالي عشرة ملايين دولار أمريكي – وكل هذا وهو مازال يتنفس ويتكلم ..؟!!!!
    لو ان البلاد فيها رجال حقيقين وقانون حقيقي – لكان هذا الحثالة صلاح بادي عظام نخرة في احد القبور – او مقيد مصل الكلب في احد السجون حتى يدفع ثمن تكاليف التخريب الذي سببه والعجز الذي سببه لمؤسسات الدولة الليبية .

  • حرق هذا المجرم الكرغلى أكثر من عشرين طائرة حديثة بالمطار ودمر مبنى المطار بالكامل مما تسبب فى خسارة تقدر بعشرة مليار دولار فضلا عن حرق خزانات الوقود بطريق المطار فى حرب استمرت أكثر من أربعين يوما بين حمير مصراتة وحمير الزنتان للسيطرة على المطار انتهت بحرقه وحرق ما فيه وشوهد الانكشارى المدعو بادى يكبر ؟ ولا ندرى ماذا يعنى التكبير ؟ يعنى انحطاط ما بعده انحطاط ؟ والان يخرج هذا الجبان مجددا ويتحدث فى كلام عبارة عن هروب للامام زهراء وفاته أن مصيره الإعدام طال الزمان ام قصر ؟

  • شبابكم سحقوا ياحمار والازلام الموجودة حاليا مجرد نفايات ارهابية تم نقلها من سوريا ليتم حرقها فى ليبيا بموافقة امريكا وروسيا لابعادهم عن منطقة الحرب العالمية بين المسلمين والناتو المسيحى بمشاركة تركيا فى شمال سوريا وبعد انتصار المسلمين هناك سيتم فتح اسطنبول بلا قتال واقتسام غنائمها مما يدل على ان مسقط اردوغان من كس امه تنزيل ارض نجسة وارض كفر وضلال والا ما اقتسم المسلمون غنائمها !!
    .يمكن تقسيم الأحاديث الواردة في فتح ” القسطنطينية ” – وهي مدينة ” إسطنبول ” اليوم – إلى ثلاثة أقسام :

    القسم الأول : الأحاديث الصحيحة

    الحديث الأول :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالْأَعْمَاقِ أَوْ بِدَابِقٍ ، فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ مِنَ الْمَدِينَةِ ، مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ ، فَإِذَا تَصَافُّوا ، قَالَتِ الرُّومُ : خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ . فَيَقُولُ الْمُسْلِمُونَ : لَا ، وَاللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا . فَيُقَاتِلُونَهُمْ ، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لَا يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ أَبَدًا ، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ ، أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللهِ ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا ، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ ، قَدْ عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ ، إِذْ صَاحَ فِيهِمِ الشَّيْطَانُ : إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُمْ ، فَيَخْرُجُونَ ، وَذَلِكَ بَاطِلٌ ، فَإِذَا جَاءُوا الشَّأْمَ خَرَجَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ ، يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ ، إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ ، فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَمَّهُمْ ، فَإِذَا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ اللهُ بِيَدِهِ ، فَيُرِيهِمْ دَمَهُ فِي حَرْبَتِهِ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2897) من طريق سليمان بن بلال ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    الحديث الثاني :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( سَمِعْتُمْ بِمَدِينَةٍ جَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَرِّ وَجَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَحْرِ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَغْزُوَهَا سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْ بَنِي إِسْحَاقَ ، فَإِذَا جَاءُوهَا نَزَلُوا ، فَلَمْ يُقَاتِلُوا بِسِلَاحٍ وَلَمْ يَرْمُوا بِسَهْمٍ ، قَالُوا : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ ، فَيَسْقُطُ أَحَدُ جَانِبَيْهَا الَّذِي فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ يَقُولُوا الثَّانِيَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيَسْقُطُ جَانِبُهَا الْآخَرُ . ثُمَّ يَقُولُوا الثَّالِثَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيُفَرَّجُ لَهُمْ ، فَيَدْخُلُوهَا فَيَغْنَمُوا ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْمَغَانِمَ إِذْ جَاءَهُمُ الصَّرِيخُ ، فَقَالَ : إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَرَجَ ، فَيَتْرُكُونَ كُلَّ شَيْءٍ وَيَرْجِعُونَ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2920) .

    الحديث الثالث (موقوف):

    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ ، صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ وَهُوَ بِالْفُسْطَاطِ [الخيمة] فِي خِلَافَةِ مُعَاوِيَةَ ، وَكَانَ مُعَاوِيَةُ أَغْزَى النَّاسَ الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ . فَقَالَ : ( وَاللهِ لَا تَعْجِزُ هَذِهِ الْأُمَّةُ مِنْ نِصْفِ يَوْمٍ [من أيام الله] إِذَا رَأَيْتَ الشَّامَ مَائِدَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ ، فَعِنْدَ ذَلِكَ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ ) [مائدة رجل واحد] أي : من المسلمين ، وذلك بأن يكون أميراً فيه ، والمراد إذا كان أمير الشام من المسلمين .

  • كل من دعمهم اردوغان فرحوا فى البداية والان فى خبر كان فمرشدك العام دخل الليمان بملابس النسوان مع العريان والشاطر والبلتاجى وحجازى وسبع سنين شغالين كاخوان مثليين استعد لترافق مرشدك فى السجن وتنال شرف معاشرته فى السجن فالمرشد اولى بلحم طوره

  • لعنة الله عليك يا خنزير يا عميل يا واطي يا بغل يا يهودي يا مزراطي يا خاين يا رخيص يا عديم الشرف والرجولة والكرامة والنخوة.

    وسلم لي على الطوار والأساوس والمزاهدين والتولة المتنية.

  • تقصد عازمون على حرق كل مطار في ليبيا وإن طال الإنتظار لأن هذا الي أنت فالح فيه يا مزراطي يا إنكشاري ياوسخ.