ليبيا الان

“لواء الصمود”: هدفنا “تطبيق الشريعة” في ليبيا

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

نشرت وكالة “نوفا” الإيطالية، تصريحات خاصة لـ “أحمد بن عمران” المعروف بالقائد الميداني للواء الصمود، والذي يتزعمه المعاقب دوليا المليشياوي صلاح بادي، والتي تدعم قوات حكومة الوفاق، زعم فيها أن هدفهم “تطبيق قانون الشريعة لصالح ليبيا، وإنهاء أي قانون غربي يعارض (وجود) الإسلام في الأمة “.

وادعى أحمد بن عمران، القائد الميداني للواء الصمود، في تصريحات طالعتها وترجمتها صحيفة “الساعة 24″، أن ما يسمى “رئيس الوزراء” فايز السراج، والمشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي “وجهان لعملة واحدة”، موضحا أن حكومة الوفاق تتحدث علناً عن معارضتها للمشير حفتر، لكنها في الواقع ستتفاوض معه.

وزعم “بن عمران” أن الوضع في طرابلس وغرب ليبيا قد تغير الآن، بعد أن تلاشى مشروع المشير حفتر في غرب ليبيا، في إشارة منه إلى انسحاب “حفتر” من جبهة طرابلس.

وأكد “بن عمران” على أن قوات حكومة الوفاق، بالتحالف مع الجماعات الإسلامية المسلحة الأخرى، عادت بقوة إلى مسرح الصراع، وسيطروا على مواقع حيوية، لن يتم التخلي عنها أبدا لأنها “ستخون تضحيات الشهداء”، بحسب زعمه.

جدير بالذكر أن صلاح الدين عمر بشير بادي المعروف بـ«صلاح بادي» من مواليد 23 مايو  1957 بمدينة مصراتة، وتمت محاكمته عام 2007 بتهمة التحريض والانقلاب على النظام.

 

الوسوم

حكومة الوفاق قانون الشريعة لواء الصمود

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • عن اى شريعة تتحدث يامجرم فمن يدعموك ويمولوك من تركيا دولة علمانية تبيح الدعارة والخمر وبها مائتى الف داعرة مرخصة بمباركة مشايخ الاخوان والشريعة الاسلامية الحقيقية رحمة للعالمين وانتم خوارج عنها من شر ما خلق

  • متخلف عقليا وهو مجرد كلب صهيونى حقير يضلل الشباب المسلم بشعارات زائفة ويقولون مالا يفعلون فمن حرق مطار طرابلس العالمى ويسفك الدماء ويفسد فى الارض ومجرم دولى لا يعرف الا شريعة الغاب بينما شريعة الاسلام رحمة للعالمين واذا كنت تتصور انك ستخدع الناس بهذا الكلام فقد فعلها من قبلك منافقون وبنوا مسجد ضرار لتفريق المسلمين وقالوا اردنا التقرب الى الله فنزلت ايات قرانية تفضحهم الى يوم القيامة فى سورة سماها الصحابة سورة الفاضحة قال تعالى :-
    وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ*لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ ۚفِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا واللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ)،[٥] وقد أشارت هذه الآية الكريمة إلى أنّ كلّ مسجد بُنِي بنفس هدف مسجد الضرار، أو شابهه من حيث المبدأ؛ فليس له حكم شرعيّ، و ليس له حُرمة كغيره من المساجد، ولا يجوز عليه وقْف، وقد حرق أحد ولاة المسلمين الرّاضي بالله العديد من المساجد التي بُنِيت لأسباب فيها شُبهة، أو جاء بناؤها بهدف النّيل من الإسلام، أو لأنّها قامت على عقائد باطلة، مثل: الباطنية، والمشبهة، والجبرية، وغير تلك المساجد، وجعَلَ بعضها الآخر سبيلاً للمسلمين يستخدمونها كما شاؤوا.[٤] وقال الزمخشريّ في تفسيره: (كلّ مسجد بُنِي مُباهاةً، أو رياءً وسمعةً، أو لِغَرضٍ سوى ابتغاءِ وجهِ اللهِ، أو بمالٍ غيرِ طيّبٍ؛ هو لاحقٌ بمسجدِ الضِّرار، وعن شقيق أنّه لم يُدرك الصّلاة في مسجد بني عامر، فقيل له: مسجد بني فلان لم يصلّوا فيه بعد، فقال: لا أحبّ أن أصلّي فيه، فإنّه بُني على ضرارٍ، وكلّ مسجدٍ بُنِي على ضرارٍ، أو رياءٍ وسمعةٍ،

  • العب غيرها فامثالك من المنافقين مفضوحين فى قوله تعالى :- وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آَمِنُوا كَمَا آَمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آَمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِءُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ (17) صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (18)

  • طيح والله سعدك انت وشريعة الغابة التى تحكى عليها فشرع الله بعيد كل البعد عليك وعلى امثالك يا طرطور الاتراك شفنا شرع الله الذين تريدونه انعدام الكهرباء والماء وانعدام السيولة وتكدس القمامة وتغييب القانون وبناء دولة الفوضى والخطف والقتل والحرب الأهلية والقضاء على حرية الرأى والتعبير وجلب المستعمر ….الخ فتبا لك الى يوم الدين .

  • امثالك من المنافقين ايضا فى قوله تعالى :-
    وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)

  • شريعة فاسد السراق والمزور اردوغان هههه العب غيرها فتجار الدين تعرفهم من معاملاتهم وليس من اقوالهم قال تعالى :-
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3)

  • طبقا لشرع الله فان ولى امر الشعب الليبى الذى بايعه نواب الشعب هو المستشار عقيلة صالح وهو القائد الاعلى للجيش الوطنى ومن يخرج عن طاعته فهو اثم شرعا ومن ينصر راية عمية فهو على باطل
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ خَرَجَ مِنْ الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا لَا يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدِهَا فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عُمِّيَّةٍ يَدْعُو إِلَى عَصَبِيَّةٍ أَوْ يَغْضَبُ لِعَصَبِيَّةٍ فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ

  • انت جاهل بابسط مبادئ الاسلام الصحيح حيث سقت امرأة بغية كلب فغفر الله الله بينما دخل مقاتل شجاع مع رسول الله النار
    في الصحيحين عن سهل بن سعد الساعدي ـ رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا، فلما مال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عسكره ومال الآخرون إلى عسكرهم، وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل لا يدع لهم شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه، فقالوا: ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما إنه من أهل النار، فقال رجل من القوم: أنا صاحبه، قال: فخرج معه كلما وقف وقف معه وإذا أسرع أسرع معه، قال: فجرح الرجل جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه فقتل نفسه، فخرج الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أشهد أنك رسول الله، قال: وما ذاك؟ قال: الرجل الذي ذكرت آنفا أنه من أهل النار، فأعظم الناس ذلك، فقلت: أنا لكم به فخرجت في طلبه ثم جرح جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه في الأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل عليه فقتل نفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار، وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة.

    وفيهما أيضا عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لرجل ممن يدعي الإسلام: هذا من أهل النار، فلما حضر القتال قاتل الرجل قتالا شديدا فأصابته جراحة فقيل: يا رسول الله؛ الذي قلت له إنه من أهل النار، فإنه قد قاتل اليوم قتالا شديدا وقد مات، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إلى النار، قال: فكاد بعض الناس أن يرتاب فبينما هم على ذلك إذ قيل إنه: لم يمت، ولكن به جراحا شديدا، فلما كان من الليل لم يصبر على الجراح فقتل نفسه، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال: الله أكبر، أشهد أني عبد الله ورسوله، ثم أمر بلالا فنادى بالناس: إنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة، وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر.

  • شعار النجمة والهلال شعار الهة الجاهلية هههه شريعة الاتراك الانجاس