ليبيا الان

التعليم بالحكومة الليبية يقرر ترحيل طلبة النقل

البيضاء-العنوان

اتخذت وزارة التعليم في الحكومة الليبية، اليوم الأربعاء، جملة من القرارات المتعقلة الدراسة التي جرى تعليقها منذ أشهر بسبب جائحة كورونا، أبرزها نجاح طلبة سنوات النقل في التعليم العام والخاص بشقيه الأساسي والثانوي بترحيلهم إلى العام القادم مع معالجة الفاقد المعرفي للعام الدراسي الحالي.

وقررت الوزارة، تعليق الدراسة لمدة شهر آخر، فيما يتعلق بالتعليم العالي (الجماعات والمعاهد العليا) بناء على توصية اللجنة الاستشارية الطبية.

وعرض وزير التعليم بالحكومة الليبية، فوزي بومريز، في بيان مصور، جملة من القرارات التي اتخذتها الوزارة بناء على توصية من اللجنة الاستشارية الطبية باللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا.

وقال بومريز، “إن الوزارة وضعت منذ بداية الأزمة ثلاث خطط، لكنها على مضض وصلت للخطوة الثالثة، وهي ترحيل الطلاب إلى العام القادم بعد أن استعصى عليها تنفيذ الخطة الأولى والخطة الثانية، نتيجة تزايد انتشار فيروس كورونا”.

وأضاف، أن الوزارة “اضطرت لترحيل الطلبة بسنوات النقل بالتعليم الأساسي والثانوي (العام والخاص) إلى العام القادم، مع إنشاء فصل تمهيدي في بداية العام الدراسي الجديد يكون لمدة 8 أسابيع، لمعالجة الفاقد في المحتوى المعرفي بالعام الدراسي”. وأوضح أن من المتوقع أن ينطلق العام الدراسي الجديد في بداية الأول من شهر نوفمبر من العام الجاري.

وفيما يتعلق بطلبة الشهادتين الإعدادية والثانوية، قال الوزير، “إنه تم تحديد يوم 6 سبتمبر القادم موعدا لامتحانات الشهادة الإعدادية ويوم 20 سبتمبر موعدا لامتحانات الشهادة الثانوية”.

وأكد بومريز، أن الهدف من هذه القرارات هو المحافظة على صحة جميع العاملين في التعليم من معلمين وموظفين، إضافة إلى المحافظة على صحة الطلبة.

كما أكد أن وزارة التعليم قامت بالتعاون مع جهاز الإمداد الطبي بتوفير جميع المواد المتعلقة بالإجراءات الاحترازية ضد كورونا، مشيرًا إلى أنه سيتم استلامها وتوزيعها في موعد قريب على جميع المدارس لإنجاح عملية الامتحانات.

وأوضح بومريز، “أن كل هذه الإجراءات مرهونة بتوصية من اللجنة الاستشارية الطبية لمكافحة وباء كورونا وما تصل إليه من قراءة الموقف العام للوباء”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

تعليق

  • التعليم اى كلام فى طرابلس من زمان والامتحانات كلها غش ورايت هذا بعينى والطالب حاصل شهادة قى التعليم الاساسى ولا يستطيع كتاية اسم بلده